الشركة القطرية للصناعات التحويلية وبنك الدوحة يوقعان اتفاقية تمويل “أبراج التحويلية”

أعلنت كل من شركة قطر للصناعات التحويلية وبنك الدوحة عن توقيع اتفاقية تمويل مشروع “أبراج التحويلية”، المتعدد الاستخدامات على كورنيش الدوحة .

يشار إلى أن “أبراج التحويلية”، هي الآن في مرحلة التشييد، وستتألف من ثلاثة أبراج مختلفة الأحجام على قاعدة واحدة تغطي قطعتي أرض بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 11000 متر مربع، وتقع على كورنيش الدوحة بمنطقة الخليج الغربي .

يتألف البرج السكني من 29 طابقاً مطلاً على الكورنيش، ويضم مجموعة من وسائل الراحة منها منتجع صحي وصالة ألعاب رياضية وحمام سباحة. ويتألف البرج الثاني المكون من 24 طابقاً من مساحات مكتبية متكاملة مع شرفات مختلفة الأحجام، أما البرج الثالث والمؤلف من 38 طابقاً فيضم 360 شقة فندقية فاخرة.

وبهذه المناسبة صرح السيد عبد الرحمن الأنصاري، الرئيس التنفيذي للشركة التحويلية: “تمتلك التحويلية قطعة أرض ذات موقع مميز على كورنيش الدوحة، ونحن نسعى لاستخدام هذه المساحة على أفضل وجه من خلال تطوير أبراج التحويلية بالشراكة مع كبار المستشارين الدوليين والمحليين. لذا يسرنا عقد هذه الاتفاقية المميزة مع بنك الدوحة الذي سيقدم لنا التمويل الذي نحتاجه لإنجاز هذا المشروع الضخم في وقت قياسي.”

وبدوره قال الدكتور راهافان سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة: ” سيكون لتنفيذ المشاريع أثر إيجابي على النمو الاقتصادي والمساهمة في التنمية المستدامة للاقتصاد، ويتوقع صندوق النقد الدولي أن تحقق قطر نمواً في إجمالي الناتج المحلي بنسبة 3.4٪ في عام 2017. وبتوجيه من مجلس الإدارة الموقر فإن بنك الدوحة لا يزال ملتزما بتمويل هذه المشاريع التي ستعزز من الاقتصاد المحلي “.

وقد وقّع الاتفاقية كل من السيد عبد الرحمن الأنصاري، الرئيس التنفيذي للتحويلية، والدكتور راهافان سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة.

والجدير بالذكر، أن شركة KPMG لعبت دور المنظم الرئيسي لهيكلة وترتيب هذا التمويل لشركة التحويلية. حيث دعت KPMG جميع البنوك القطرية الرئيسية التي أبدت اهتماما كبيرا بالمشاركة وقدمت عطاءات تنافسية للغاية والتي برز من خلالها الرغبة القوية والدائمة للمصارف المحلية في دعم النمو والتنوع الاقتصادي.


نبذة عن التحويلية:

بدأت شركة قطر للصناعات التحويلية نشاطها فى شهر مايو من عام 1990م وأصبحت خلال فترة قصيرة واحدة من الشركات الرائدة فى مجال الصناعات الصغيرة والمتوسطة فى دولة قطر. وقد حدد راس مال الشركة عند التأسيس بمبلغ (55 مليون دولار أمريكي) ثم رفع فى عام 2014م إلى 131 مليون دولار أمريكي. وبالإضافة إلى مكانتها الراسخة في دولة قطر توسعت أنشطة الشركة لتصل إلى دول أخرى في المنطقة منها السعودية والبحرين وعمان.

تضع الشركة نشاطها الاستثماري ضمن سياق التنمية الاقتصادية للبلاد على نطاق واسع، لذا تسعى جاهدة لتحقق للاقتصاد الوطني فوائد اقتصادية كلية تنتج عن نشاطها الاستثماري من حيث توفير فرص العمل للقوى العاملة الوطنية والانتقال إلى التكنولوجيا الحديثة والمساهمة في الميزان التجاري في قطر.

نبذة عن بنك الدوحة:

بنك الدوحة هو أحد أكبر البنوك التجارية في دولة قطر، وقد واصل تحقيق نمو قوي خلال السنوات العشر الأخيرة بفضل الفلسفة والرؤية القيادية الفاعلة التي يتبناها.

ويقدم بنك الدوحة، الذي تأسس في عام 1979، خدمات مصرفية للأفراد والشركات والمؤسسات على الصعيدين المحلي والدولي من خلال أربعة من مجموعات الأعمال هي مجموعة الخدمات المصرفية التجارية، ومجموعة الخدمات المصرفية للأفراد، ومجموعة الخدمات المصرفية الدولية، ومجموعة الخزينة والاستثمار.
ويمتلك بنك الدوحة فروعًا خارجية في كل من الكويت، ودبي وأبوظبي (الإمارات)، ومومباي وكوتشي (الهند)، بالإضافة إلى مكاتب تمثيلية في كل من اليابان والصين وسنغافورة وهونغ كونغ وكوريا الجنوبية وأستراليا وتركيا والمملكة المتحدة وكندا وألمانيا وبنغلاديش وجنوب إفريقيا والشارقة (الإمارات).