إدراج أول صندوق مؤشرات متداول في بورصة قطر وأكبر صندوق استثماري على مستوى الخليج

QETF

تم اليوم الاثنين الموافق 5 مارس 2018 إدراج صندوق مؤشر بورصة قطر “QETF” وهو أول صندوق مؤشرات متداول ETF يدرج في بورصة قطر ، وسيتتبع مؤشر بورصة قطر الذي يضم ويقيس الإداء السعري لأسهم أكبر 20 شركة قطرية مدرجة وأكثرها سيولة في بورصة قطر. وقد قرع جرس التداول في البورصة عند الساعة التاسعة والنصف تماما إيذانا ببدء تداول وحدات الصندوق.

وقد أعرب السيد راشد بن علي المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر في تصريحات أدلى بها على هامش الاحتفال (أو خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بهذه المناسبة) بتلك المراسم عن سعادته وترحيبه بإدراج “صندوق QETF”، مؤكدا أنه يمثل إضافة جديدة من شأنها أن تعمل على زيادة عمق البورصة كما إنها ستوفر للمستثمرين فرصة جديدة وخيارا إضافيا لما هو متاح في البورصة من أدوات استثمارية.

QETF

وأضاف السيد المنصوري إن البورصة والجهات التنظيمية بذلوا جهوداً حثيثة لتطوير سوق صناديق المؤشرات المتداولة في قطر، وبالتالي فإن إدراج صندوق يتتبع مؤشر بورصة قطر ما هو إلا إنجاز نفتخر به، وإنه مما لا شك فيه أن صناديق المؤشرات المتداولة تحظى باهتمام كبير من جانب المستثمرين على الصعيد العالمي، ونحن متحمسون لفرص التداول الجديدة التي توفرها مثل هذه الصناديق لمستثمرينا المحليين والدوليين.

وأشار السيد المنصوري إلى أنه بالنظر إلى متانة الاقتصاد القطري وأداء شركاتنا المدرجة، فإننا ننظر إلى هذا الصندوق الذي يتتبع أداء أسهم مؤشر البورصة كأحد الأدوات الاستثمارية التي ستشهد إقبالا ونجاحاً كبيرين.

وأعرب السيد راشد المنصوري عن شكره للدعم والمساندة التي لقيتها بورصة قطر من كل من هيئة قطر للأسواق المالية ومصرف قطر المركزي وشركة قطر للإيداع المركزي للأوراق المالية من أجل انجاح هذه المبادرة وإخراجها إلى حيز الوجود.

ومن جانبه قال الدكتور سيثارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، أن بنك الدوحة باعتباره مؤسسة مالية رائدة في المنطقة يتطلع إلى المساهمة في تنويع المنتجات على صعيد قطاع الخدمات المالية وإدخال الأدوات المالية الجديدة التي تحقق أعلى قيمة للمستثمرين محلياً ودولياً. وأضاف إنه من خلال تعاون بنك الدوحة مع شركة أموال وشركة المجموعة للأوراق المالية، سيمثل صندوق QETF منتجاً واعداً وسيكون بمثابة بوابة للمستثمرين العالميين على السوق القطرية. وتوقع السيد سيثارامان أن يكون هذا الصندوق باكورةً للعديد من المنتجات المستقبلية التي تستفيد من مزايا السوق القطري.

وفي تصريح حول دور شركة أموال في إدارة الصندوق قالت سعادة الشيخة هنادي بنت ناصر بن خالد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة شركة أموال، إن الشركة تفخر بأن تتولى إدارة صندوق مؤشرات مدرج كجزء من محفظة منتجاتها. وأضافت إن استراتيجيات الاستثمار غير النشط تلعب دورا أكبر للمستثمرين المؤسسات الذين يبحثون عن فرص استثمارية في الأسواق الناشئة كجزء من استراتيجية توزيع أصولهم الاستثمارية.

وأشارت إلى أن شركة أموال قد تحولت منذ العام 1998 إلى شركة رائدة في خدمات إدارة الأصول، وسيتم توسيع نطاق مجموعة منتجات الشركة لتقدم أفضل الخدمات للمستثمرين المحليين والدوليين.

ويشار إلى أن صندوق QETF الذي أسسه بنك الدوحة وتديره شركة أموال يتجاوز في حجمه أي صندوق مؤشرات آخر في دول مجلس التعاون الخليجي وهو من بين الصناديق التي تتمتع بأدنى معدلات نفقات ورسوم إدارية على مستوى الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وسوف يقوم صندوق QETF بتوزيع أرباح سنوية على أصحاب الوحدات على أساس الدخل المستلم من الأوراق المالية الأساسية.

وسيقوم بنك ستاندرد تشارترد بدور أمين الحفظ للصندوق، بينما ستقوم شركة المجموعة للأوراق المالية بأداء دور مزود السيولة على الصندوق عن طريق ايجاد تسعير تنافسي ذي اتجاهين، ما يسمح للمستثمرين بالتداول على الصندوق بسهولة. وستضمن شركة المجموعة استمرار عرض وحدات الصندوق وضمان أن سعر الصندوق المتداول يتناسب مع قيمة محفظة أسهم المؤشر الذي يتتبعه.