آفاق لتنمية العلاقات بين قطر والمكسيك لبناء شراكات عظيمة بين البلدين

قام بنك الدوحة أحد أكبر البنوك التجارية الخاصة في قطر باستضافة جلسة لتبادل المعرفة في مكتبه الرئيسي في مدينة الدوحة بتاريخ 22 نوفمبر من أجل استكشاف فرص الأعمال والاستثمار في كل من قطر والمكسيك في ضوء الفصل الجديد من العلاقات الثنائية بين البلدين. وشاركت سفارة دولة المكسيك في قطر في استضافة الحدث الذي شهد حضور عدد من كبار المسؤولين في بنك الدوحة، و لفيف من رجال الأعمال من البلدين.

وبهذه المناسبة، تحدث الدكتور ر.سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة عن الاقتصادات العالمية قائلا: ” وفقا لتوقعات صندوق النقد الدولي لشهر أكتوبر 2017، من المتوقع أن تتسارع وتيرة النمو في الاقتصاد العالمي لتسجل 3.6 % في عام 2017 و3.7 % في عام 2018 ،بينما سيتسارع نمو الاقتصادات المتقدمة ليسجل 2.2 % في عام 2017 و2 % في عام 2018 ،ومن جهة أخرى ستنمو الاقتصادات الناشئة والنامية بنسبة 4.6 % في عام 2017 و4.9 % في عام 2018.”

وفي أثناء حديثه تطرق الدكتور ر.سيتارامان الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة إلى وضع الاقتصاد المكسيكي والعلاقات الثنائية بين قطر والمكسيك قائلاً: من المتوقع أن يسجل الاقتصاد المكسيكي نمواً قدره 1.85% في العام 2018. وتتمثل أبرز صادرات المكسيك إلى قطر في الشاحنات والمركبات والثلاجات، بينما تتمثل أبرز صادرات قطر إلى المكسيك في الغاز الطبيعي والألمونيوم. ويبلغ حجم التبادل التجاري بين قطر والمكسيك حوالى 700 مليون ريال قطري. وفي أكتوبر 2017 أعلن مركز قطر للمال عن ترخيصه لشركة Dunn Lightweight Architecture LLC وهي شركة تابعة للشركة المكسيكية Dunn Arquitectura Ligera SA de CV المتخصصة في الهياكل الإنشائية والنسجية، بحيث يمكنها المشاركة في الأعمال الإنشائية الخاصة بالملاعب التي تستضيف بطولة كأس العالم 2022. و يمكن لقطر والمكسيك توجيه العلاقات بينهما واستثمارها في بناء شراكات عظيمة بين البلدين.

ومن جهته استعرض سفير المكسيك في قطر، سعادة السيد فرانسيسكو نيمبرو في كلمته العلاقات المتنامية بين البلدين والدور الأساسي الذي يلعبه المقيمون من الجالية المكسيكية في قطر في التطور الاجتماعي والاقتصادي، بالإضافة إلى ارتفاع عدد السواح من دولة قطر الى المكسيك، والفرص المتاحة أمام الشركات المكسيكية في العديد من القطاعات مثل المواد الغذائية ومشاريع بطولة كأس العالم 2022.

وتحدث السيد اليكساندرو بالسكو رويز مدير علاقات المستثمرين عن العديد من الفرص المتاحة أمام المستثمرين في مجال البنية التحتية، والأسباب التي تدفع السواح الي زيارة المكسيك، بالإضافة الى اللوائح والقوانين التي تكفل كل من حماية المستثمر والشراكات العامة والخاصة في المكسيك.

واختتم السيد/ سى . كى. كريشنان رئيس دائرة الخدمات التجارية جلسة تبادل المعرفة بكلمة وجّه من خلالها الشكر الى الحضور .