نموذج توزيع الغاز في قطر …. الخيار الأفضل للتنويع والتوزيع

Press Release

نموذج توزيع الغاز في قطر …. الخيار الأفضل للتنويع والتوزيع

انطلقت أعمال مؤتمر “مشاريع توزيع الغاز في قطر” يوم الأحد 8 ديسمبر 2013 بفندق رينيسانس سيتي سنتر الدوحة. وفي اليوم الأول من فعاليات هذ المؤتمر ألقى الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، كلمةً تناولت “دور البنوك في تمويل مشاريع توزيع الغاز – موضوع البحث بنك الدوحة”. وشارك في جلسة الحوار حشداً من الخبراء في مجال الطاقة والاقتصاد بالإضافة إلى عدد من المسؤولين المصرفيين.

وتناول الدكتور ر. سيتارامان خلال الكلمة التي ألقاها في المؤتمر توقعاته حول الاقتصاد القطري، فقال: “يبلغ إجمالي الناتج المحلي لقطر عند الأسعار الحالية 200 مليار دولار أمريكي تقريباً، فيما يتجاوز رصيد الحساب الجاري 25% من إجمالي الناتج المحلي الاسمي. ومن المتوقع أن يبلغ متوسط النمو الكلي لإجمالي الناتج المحلي خلال الأعوام 2012-2016 ما نسبته 6.9%، فيما سيصل نمو إجمالي الناتج المحلي لقطاع الهيدروكربون إلى 4.4%، وسينمو إجمالي الناتج المحلي للقطاع غير الهيدروكربوني بواقع 9.1%. وتركز استراتيجية رؤية قطر الوطنية لعام 2030 بشكل كبير على التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية.”

Qatar Gas Distribution Model

كما تحدّث الدكتور ر. سيتارمان عن مشاريع الغاز الرئيسية في قطر، فقال بهذا الخصوص: “تمتلك شركة قطر للغاز سبعة خطوط لإنتاج الغاز الطبيعي المسال. فمشروع قطر غاز 1 يشمل ثلاثة خطوط برية لإنتاج الغاز الطبيعي المسال بقدرة انتاجية تبلغ 10 ملايين طن سنوياً وهي تلبي بصورة رئيسية طلب السوق اليابانية. فيما يشمل مشروع قطر غاز خطين لإنتاج الغاز الطبيعي المسال حيث تبلغ القدرة الانتاجية لكل واحد منها 7.8 مليون طن سنوياً ويلبيان الطلب من أسواق المملكة المتحدة وآسيا وأروبا. بينما يشمل مشروع قطر غاز 3 خط انتاج ضخم للغاز الطبيعي المسال بقدرة انتاجية تبلغ 7.8 مليون طن سنوياً حيث يتم شحن الغاز الطبيعي المسال بصورة رئيسية من خط الانتاج هذا إلى أسواق الولايات المتحدة الأمريكية وآسيا وأروبا. وبالنسبة إلى مشروع قطر غاز 4 فإنه يشمل خطاً جديداً لإنتاج الغاز الطبيعي المسال بقدرة انتاجية تبلغ 7.8 مليون طن سنوياً ومن خط الانتاج هذا يجري تصدير الغاز الطبيعي المسال إلى أسواق الولايات المتحدة الأمريكية وآسيا وأروبا. ومن جهة أخرى، تشغّل شركة راس غاز سبعة خطوط انتاج بقدرة انتاجية تبلغ 37 مليون طن سنوياً. والجدير بالذكر أن بنك الدوحة قام بتقديم تسهيلات قروض مشتركة لمشاريع مثل “برزان للغاز” و “قطر غاز 2″. بالإضافة إلى ذلك، استثمر بنك الدوحة في عمليات إصدار السندات التي طرحتها شركتا راس غاز وناقلات.”

ومن ناحية أخرى، تطرّق الدكتور ر. سيتارامان إلى مشاريع نقل الغاز وأساليب تمويلها، فقال بهذا الشأن: “هناك العديد من مصادر التمويل المتنوعة لمشاريع نقل الغاز نذكر منها على سبيل المثال البنوك التجارية، ووكالات ائتمان التصدير، وسندات الدين، والديون الثانوية. وتعتبر الضمانات في هذه المشاريع متوفرة للمقرضين مثل الحقوق في سفن الشحن، وتحويل مستحقات الدائنين من العقود، وتحويل حقوق الدائنين في بوالص التأمين المطلوبة في عملية التمويل. فيما يتم تحقيق الاستقرار بالتدفقات النقدية عبر تخفيض المخاطر مثل المخاطر التشغيلية، ومخاطر حوض بناء السفن، ومخاطر سعر الفائدة، وغير ذلك. وتعدّ ناقلات إحدى أهم مشاريع نقل الغاز في قطر حيث يبلغ إجمالي قدرتها الاستيعابية أكثر من 8.5 مليون متر مكعب.”

وقد قام الدكتور ر. سيتارامان بتسليط الضوء على التوجهات المتعلقة بتمويل مشاريع توزيع الغاز، فقال: “يعتبر مستوى قبول المخاطر، وحجم المشروع، والمعايير الأساسية ذات الصلة بتاريخ الاستحقاق والضمانات، والجهة المنسّقة لعملية تمويل القرض المشترك، من الجوانب الهامة التي يتعين دراستها عند تمويل مشاريع توزيع الغاز. وتتمثل الجوانب التي تميز مشاريع توزيع الغاز في تركيب خطوط الأنابيب الرئيسية، وشبكات توزيع الغاز، وخطوط نقل الغاز، وتقلب التدفقات النقدية، والقضايا البيئية. وقد أثّرت التغييرات التنظيمية على سير تمويل مشاريع توزيع الغاز. وبإمكان بنوك التنمية الآسيوية ووكالات ائتمان التصدير (التي ساهمت في تمويل العديد من المشاريع بالمنطقة) المشاركة في عمليات تمويل مشاريع توزيع الغاز.”

وفي تعليقه حول أهم مشاريع توزيع الغاز في دول مجلس التعاون الخليجي، قال الدكتور ر.سيتارامان: “تقوم شركة مرافق قطر بعملية تصميم وتركيب شبكة أنظمة توزيع الغاز في مدينة اللوسيل التي ستعمل على تلبية حاجات المرافق السكنية والتجارية والفندقية. ونجح مشروع غاز دولفين الذي يوزع الغاز عبر خط أنابيب يمتد تحت سطح البحر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وعُمان في تأمين احتياجات هيئة دبي للتجهيزات وشركة عُمان للبترول بينما يمكن لمشروع أنابيب منطقة الطويلة في إمارة الفجيرة أن يعمل على توفير ومد شركة أبو ظبي للماء والكهرباء باحتياجاتها من الغاز. وتوفر شركة توزيع الغاز الطبيعي وشركة عُمان لتوزيع الغاز إمدادات الغاز للعديد من الصناعات في المملكة العربية السعودية وعُمان على التوالي. وسينتج عن التنوع زيادة في استخدام الغاز في دول مجلس التعاون الخليجي للأغراض التجارية والسكنية. وربما تشهد صناعة الحديد والألمونيوم زيادة في الطلب على الطاقة وهو الأمر الذي سيؤدي إلى زيادة في الطلب على الغاز. كما سيصاحب الزيادة في عدد السكان ارتفاع معدلات الطلب على الغاز للأغراض السكنية. ويعد نموذج توزيع الغاز في قطر النموذج الأمثل والحل المهيكل المبني على التنوع والتوزيع.”