فرص واعدة للتعاون بين قطر وهونغ كونغ

فرص واعدة للتعاون بين قطر وهونغ كونغ

استضاف بنك الدوحة ندوة إلكترونية بتاريخ 27 يوليو 2020 بعنوان “فرص ومجالات التعاون الثنائي بين قطر وهونغ كونغ”. وقد شارك في الندوة السيدة/ ويندا ما، الخبيرة الاقتصادية في مجلس تنمية تجارة هونغ كونغ، حيث تحدثت حول العلاقات التجارية والفرص الاستثمارية بين البلدين، كما شارك أيضًا السيد/ آلان لي، المدير الإقليمي لتطوير الأعمال في المركز التنفيذي، حيث سلط الضوء على الاستراتيجيات العقارية في ظل جائحة كوفيد-19.

من جانبه، تحدث الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة عن الاقتصاد العالمي قائلا: “وفقًا لتقرير صندوق النقد الدولي في يونيو 2020، من المتوقع أن يتراجع نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 4.9% في 2020 كما من المتوقع أن يبلغ معدل النمو في مجموعة الاقتصاديات المتقدمة -8.0٪ في 2020، في حين يُتوقع أن يبلغ النمو في مجموعة الأسواق الناشئة والاقتصاديات النامية -3.0٪ خلال نفس العام.”

وقد سلط الدكتور ر. سيتارامان الضوء على اقتصاد هونغ كونغ قائلاً: “وفقًا لتقرير صندوق النقد الدولي في أبريل 2020، من المتوقع أن ينكمش اقتصاد هونغ كونغ بنسبة 4.8٪ في 2020. وفي فبراير 2020، أعلنت حكومة هونغ كونغ عن حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة 120 مليار دولار هونغ كونغ (15.4 مليار دولار أمريكي). وتتضمن تدابير هذا التحفيز دفع مبلغ نقدي قدره 10,000 دولار هونغ كونغ للمواطنين المقيمين في هونغ كونغ الذين يبلغون من العمر 18 سنة وما فوق، بالإضافة إلى منح قروض منخفضة الفائدة مع ضمان حكومي للأعمال الصغيرة. وفي مارس 2020، خفضت سلطة النقد في هونغ كونغ سعر الفائدة الأساسي من خلال نافذة الخصم لليلة واحدة بمقدار 50 نقطة أساس إلى 1.5٪ بعد قرار مجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي خفض سعر الفائدة لديه بنفس الهامش.

كما تناول الدكتور ر. سيتارامان العلاقات الثنائية بين قطر وهونغ كونغ قائلا: “وقّعت قطر وهونغ كونغ اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي منذ عام 2013. وفي يوليو 2019، وقّعت قطر وهونغ كونغ مذكرة تفاهم لتشجيع الاستثمار والتعاون بين البلدين. كما تم التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم بين كل من منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة وغرفة التجارة العامة في هونغ كونغ ومركز قطر للمال. وقد بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 0.94 مليار دولار في 2019. وقد تجاوز عدد الزوار القطريين لمدينة هونغ كونغ 3000 زائرًا في عام 2019. وتمتلك الخطوط الجوية القطرية حصة في شركة كاثي باسيفيك كما يمتلك جهاز قطر للاستثمار حصة في اتش.كيه الكتريك انفستمنتس.”

وسلط الدكتور ر. سيتارامان الضوء على الفرص المتاحة في مختلف القطاعات، حيث قال: “يمكن تعزيز التعاون بين البنوك في البلدين من خلال إصدار كفالات الأداء وسندات العطاء لمشاركة شركات هونغ كونغ في مشاريع البنية التحتية في قطر. ويمكن كذلك إصدار خطابات الاعتماد بأنواعها المختلفة لصادرات النفط الخام وشحنات الغاز الطبيعي المسال من قطر إلى هونغ كونغ. وهناك الحوالات والمدفوعات الخاصة بصادرات قطر إلى هونغ كونغ ويمكن أيضاً فتح خطابات اعتماد في قطر لوردات قطر من هونغ كونغ. كما يمكن التعاون بين البنوك القطرية وبنوك هونغ كونغ في مجال المشاركة في المخاطر لمعاملات التجارة العالمية.” كما تطرق سيادته إلى عدد من الموضوعات الأخرى مثل عمليات التطوير الجاري تنفيذها في مدينة لوسيل الذكية، وفرص الاستثمار في سوق التجارة الإلكترونية في دولة قطر، ومسيرة التحول الاستراتيجي التي ينتهجها بنك الدوحة، وشبكات وشركات التكنولوجيا المالية الناشئة في قطر. وأكد بأن فرص التعاون في المجالات المذكورة أعلاه من شأنه أن يعزّز من الشراكة القائمة بين البلدين.