تنامي فرص التجارة الثنائية بين قطر وبولندا

شارك بنك الدوحة في “ملتقى بولندا” الذي نظمته وكالة الاستثمار الأجنبي والمعلومات البولندية في وارسو ببولندا بتاريخ 14 نوفمبر 2013. وقد جاءت الكلمة الافتتاحية على لسان السيدة بوزينا زاجا، عضو مجلس إدارة التنمية الإقليمية. وقد تحدث سعادة السيد روستيك، السفير البولندي في الدوحة، عن تنامي العلاقات والروابط الثنائية بين الدولتين. كما تحدث السيد غرزيغورز شوزيك من وكالة الاستثمار الأجنبي والمعلومات عن التحالف الاستراتيجي بين كل من قطر وبولندا.

وفي معرض كلمته بهذه المناسبة، سلط الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، الضوء على الاقتصاد العالمي قائلاً: “تشير أحدث البيانات الواردة في توقعات صندوق النقد الدولي حول نمو الاقتصاد العالمي الصادرة في شهر أكتوبر 2013 إلى أن الاقتصاد العالمي سينمو بنسبة 2.9% في عام 2013. وقد تم تعديل التوقعات لعام 2013 بشكل طفيف للاقتصاديات المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، حيث تم تخفيض توقعات النمو للاقتصاد الأمريكي إلى 1.6% لهذا العام من قِبل صندوق النقد الدولي. وفي المقابل، عدّل صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو بالزيادة لكل من اليابان والمملكة المتحدة بنسبة 2% و1.4% على التوالي لعام 2013. وخفض صندوق النقد الدولي من توقعاته للاقتصاديات الناشئة إلى 4.5% لعام 2013 بدلاً من التوقعات السابقة عند نسبة 5%”.

وتطرق الدكتور سيتارامان بعد ذلك للحديث عن الاقتصاد البولندي، وقال في هذا الصدد: “سجل إجمالي الناتج المحلي في بولندا نموًا بنسبة 0.4% في الربع الثاني من عام 2013 بالمقارنة بالربع السابق، في حين نما بنسبة 0.8% بالمقارنة بنفس الفترة من العام السابق. وقد تسارع نمو الاقتصاد البولندي بعد أن كان قد شهد تراجعًا لمدة أربع سنوات متتالية، وتشير التوقعات إلى أن النصف الثاني من هذا العام سيشهد تعافيًا كبيرًا بفضل الصادرات. وقد سجلت بولندا فائضًا تجاريًا للشهر الثالث على التوالي في يونيو 2013، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2000، وسط توقعات ببدء تعافي منطقة اليورو والتي تمثل السوق الرئيسي للصادرات البولندية. وقد سجل معدل التضخم في بولندا ما نسبته 1% في شهر سبتمبر 2013 وهي نسبة جيدة للغاية. وخلال نفس الشهر أبقى البنك الوطني البولندي على السعر المرجعي كما هو عند 2.5%، واستند هذا القرار إلى التوقعات الخاصة بالسوق”.

وفيما يتعلق بالاقتصاد القطري والعلاقات التجارية الثنائية بين دول مجلس التعاون الخليجي وبولندا، قال الدكتور ر. سيتارامان: “يتوقع صندوق النقد الدولي للاقتصاد القطري نموًا في إجمالي الناتج المحلي بنسبة 5.1% و5% لعامي 2013 و2014 على التوالي. وسوف يخلق كأس العالم فرصًا لبناء تحالفات استراتيجية خارجيًا والاتصال بسلاسل القيمة عالميًا. وسيبقى النمو سريعًا في القطاعات غير المعتمدة على النفط والغاز، إذ من المتوقع أن يصل النمو في هذا القطاع إلى 9.8% في عام 2013، على أن ينمو بنسبة 10.3% في عام 2014. وتبلغ قيمة الإنفاق الحكومي في موازنة قطر لعام 2013/2014 نحو 210.6 مليار ريال قطري، بنمو نسبته 18% بالمقارنة بالعام السابق. وقد استند مبلغ الإيرادات البالغ 218.1 مليار ريال قطري إلى سعر متوسط للنفط عند 65 دولار للبرميل” (مثل العام السابق).

وأضاف الدكتور سيتارامان: “تعد الإمارات العربية المتحدة شريكًا هامًا للغاية لبولندا في منطقة الشرق الأوسط. ويرتكز التعاون مع الإمارات بشكل رئيسي، وليس حصري، على الجانب الاقتصادي، إذ تعد الإمارات أحد أكبر الشركاء التجاريين لبولندا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي عام 2011 بلغ حجم التبادل التجاري بين قطر وبولندا 452 مليون دولار أمريكي، وتبلغ نسبة التعاون التجاري بين الإمارات وبولندا 38% من إجمالي التعاون بين دول الخليج وبولندا. وتزايد حجم التبادل التجاري بوتيرة متسارعة بين السعودية وبولندا خلال السنوات الأربع الأخيرة. وقد وصل حجم الصادرات البولندية إلى السعودية إلى 200 مليون دولار أمريكي، وتضمنت بشكل أساسي المنتجات الزراعية والغذائية، وخاصة الألبان والفواكه والعصائر والخضروات ومنتجات الصلب واالبلاستيك والأجهزة والمعدات، بما في ذلك الأدوات الكهربائية، فيما بلغ حجم الصادرات السعودية إلى بولندا نحو 206 مليون دولار أمريكي، جاء معظمها (ما يزيد عن 90%) من منتجات سابك”.

وتابع الدكتور سيتارامان: “يمكن لشركة كهرماء القطرية الاستثمار في شركة الطاقة البولندية من خلال شراء حصة من الأسهم ومن ثم زيادة القدرة الاستيعابية (من خلال زيادة مصروفات رأس المال) وهو ما سيزيد إيرادات الأسهم لكلا الشركتين. وتشير الإحصائيات إلى أن حوالي 65% من الشركات البولندية تعمل في مجال الإنشاءات، وتريد أن تعزز من علاقاتها التجارية على الساحة الدولية وزيادة حجم التعاون التجاري، بالإضافة إلى زيادة منتجاتها وحلولها في مجال التصميمات التي تتماشى مع المعايير الدولية والأوروبية من حيث جودة المواد المستخدمة. وبإمكان كل من السعودية وقطر استخدام التكنولوجيا لتطوير التعاون في هذا المجال. كما يشار إلى أن هناك تعاون كبير بين كل من قطر وبولندا على صعيد الغاز الطبيعي المسال”.