اتساع نطاق المشاريع النفطية في الكويت يشجع على الارتقاء بآليات العمل

Kuwait Project Space

استضاف بنك الدوحة جلسة لتبادل المعرفة بتاريخ 21 مايو 2014 تدور حول “الفرص والتحديات التي يشهدها قطاع المشاريع والعقود” وذلك في فندق جي دبليو ماريوت في الكويت. وقد حضر الندوة عدد كبير من الاقتصاديين وشركات المقاولات الكبرى والمصرفيين في الكويت.

وبمناسبة انعقاد الجلسة، تحدث الدكتور ر.سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة عن رؤيته حول الاقتصاديات العالمية قائلاً: “من المتوقع أن يشهد النمو العالمي زيادة تصل إلى 3.6% في عام 2014 و3.9% في عام 2015 مقارنةً بنسبة 3% في عام 2013 وذلك وفقاً لإحصائيات صندوق النقد الدولي. وتتمثل الأهداف الرئيسية للاقتصاديات المتقدمة في الحد من تطبيق السياسات المالية التقشفية فيما عدا اليابان حيث لا تزال تُطبق السياسات النقدية التيسيرية على نطاق واسع. هذا وسيساهم الطلب الخارجي المتزايد من الاقتصاديات المتقدمة في نمو الاقتصاديات الناشئة إلا أن السياسات المالية الأكثر انضباطاً تحد من نمو الطلب المحلي”.

وقد سلط الدكتور ر.سيتارامان الضوء على الاتجاهات الرئيسية في اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي قائلاًً: “من المتوقع أن يشهد الناتج المحلي الإجمالي الخليجي بالأسعار الجارية نمواً بنسبة 3.5% في عام 2014 ليصل إلى 1.7 تريلون دولار أمريكي. وسيبلغ ميزان الحساب الجاري الخليجي كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية 18٪ في عام 2014. هذا ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد الكويتي بنسبة 2.6 ٪ في عام 2014. وقد تضمنت ميزانية الكويت للسنة المالية 2014/2015 مصروفات قدرها 77 مليار دولار أمريكي وهو ما يعكس نسبة نمو معتدلة قدرها 3%. وقد تم تحديد أسعار النفط عند 75 دولار أمريكي للبرميل الواحد في السنة المالية الحالية وفقاً لموازنة الدولة. وقد شهد سوق الكويت للأوراق المالية انخفاضاً بنسبة أكثر من 2٪. ويخطط سوق الكويت للأوراق المالية إلى إطلاق التداول في المشتقات المالية في عام 2014. وتعتزم كذلك بورصة الكويت إلى دعوة المستثمرين للطرح العام الأولي”.

كما أشار الدكتور سيتارامان إلى المشاريع الكويتية قائلاً: “وفقاً لإحصائيات صندوق النقد الدولي، تعتبر التوقعات الاقتصادية الحالية في الكويت إيجابية، ومن المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي من 2.7٪ عام 2013 إلى 3.9٪ هذا العام وذلك بدعم ومساندة الاستثمارات الحكومية في مشاريع البنية التحتية والنفط الكبيرة. ويتوقع أن تستثمر الكويت في مشاريع تبلغ قيمتها أكثر من 72.8 مليار دولار أمريكي في عام 2014. وقد وقعت شركة البترول الوطنية الكويتية عقود بقيمة 12 مليار دولار أمريكي مع ثلاثة اتحادات دولية في أبريل 2014 لتحديث مصفاتين وقامت كذلك بطرح عطاءات لبناء مصفاة جديدة بمليارات الدولارات. وهناك خطط لافتتاح مصفاة جديدة حاليا تسمى الزور. وسيتم بناء المرحلة الأولى من محطة كهرباء الزور الشمالية عبر مشروع مشترك مع شــركة جــــي دي أف ســـويس للطاقـــة الدولية”.

وقد دعى الدكتور/ ر. سيتارامان عدداً من الشخصيات إلى المشاركة في حلقة النقاش ومن بينهم السيد/ رياض الفرس، الأمين العام المساعد لقطاع التخطيط في الكويت، والسيد/ ستيف بيرتو، رئيس تطوير الأعمال في بنك الدوحة، والسيد/ أنينديا روي تشودري، شريك ورئيس إدارة المعاملات وإعادة الهيكلة في مؤسسة “كي بي إم جي”، والسيد/ إبراهيم ستوت، شريك في شركة “آيه إس آيه آر”.

ومن جهته تحدّث السيد/ رياض الفرس الأمين العام المساعد لقطاع التخطيط في الكويت عن طرح الحكومة الكويتية للعقود الجديدة، ومشاريع الوقود النظيف، وتمويل المشافي.

وبدوره تناول السيد/ ستيف بيرتو موضوع “إدارة مخاطر المشاريع وإدارة العقود” مشيراً إلى أهمية إدارة المخاطر في المشاريع والحاجة إلى فهم المخاطر ودورها في إدارة المشاريع. وتطرّق إلى المخاطر العامة للمشاريع التي يتم مواجهتها في العقود، والمخاطر الرئيسية للمشاريع في المستقبل القريب والعوامل الممكنة لتخفيفها.

ومن جانبه تحدّث السيد/ أنينديا روي تشودري عن “الهياكل الفعالة للحوكمة بالمشاريع الضخمة” مشيراً إلى التحديات الرئيسية للمشاريع الناجحة، والمبادئ الأساسية لإطار العمل الفعال، وإطار عمل الحوكمة بالمشاريع الضخمة.

فيما قام السيد/ إبراهيم ستوت بتسليط الضوء على المشاريع الضخمة الحالية في الكويت مشيراً إلى قيود حماية الأصول، وآليات حل النزاعات المعمول بها في الكويت.

وقد تبع حلقة النقاش جلسة سؤال وجواب تضمنت العديد من المواضيع التي جرى تناولها أثناء حلقة النقاش وفي الختام جرى دعوة المشاركين إلى تناول العشاء.