تنامي فرص العمل بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية

أقام مجلس الأعمال الأمريكي القطري بتاريخ 15 أكتوبر 2013 غداء عمل بمطعم “لابيرلا” في العاصمة الأمريكية واشنطن حضره الدكتور/ ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، وأعضاء المجلس الكريم، وعدد من الشخصيات المشتغلة بالقطاع المالي. وفي بداية المناسبة رحّب السفير “ثيروس” بالدكتور/ ر. سيتارمان مشيداً بالعلاقة الطيبة القائمة بينهما منذ فترة طويلة وبدعمه المستمر لجهود المجلس في كل من قطر والولايات المتحدة الأمريكية.

وبهذه المناسبة تناول الدكتور ر.سيتارامان السيناريو الحالي السائد في الاقتصاد العالمي بصورة عامة مع التركيز على الاقتصاد الأمريكي وأثر عدم تمرير الميزانية الأمريكية وعدم رفع سقف الدين على الأسواق العالمية حيث قال “وفقا لأحدث تقرير لصندوق النقد الدولي عن الاقتصاد العالمي في شهر أكتوبر2013 فإن الدلائل تشير إلى أن الاقتصاد العالمي سينمو بنسبة 2.9٪ في عام 2013. ويشهد الاقتصاد الأمريكي بحسب التوقعات تراجعاً في نسبة النمو بلغت 1.6٪ للعام 2013.ولقد تراجعت نسبة نمو كافة الاقتصاديات الناشئة حيث بلغت 4.5٪ في الوقت الذي كانت تشير فيه التوقعات السابقة إلى أن نسبة النمو ستبلغ 5٪ لعام 2013. وحالياً يبلغ سقف دين الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 17 ترليون دولار أمريكي. وفي حال عدم رفع سقف الدين فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى تعرض أكبر اقتصاد في العالم للإفلاس بحلول 17 أكتوبر 2013. وفي أسوأ الحالات فمن الممكن أن تنهار الأسواق العالمية ويعاني الدولار من السقوط الحر ومن الممكن أن يطال ذلك سندات الحكومة الأمريكية بحيث لا تصبح استثماراً آمناً. وسوف تخفض تلقائياً وكالات التصنيف العالمية من التصنيف الائتماني السيادي للولايات المتحدة الأمريكية.”

وأثناء كلمته التي ألقاها في هذه المناسبة، تحدّث الدكتور/ ر. سيتارامان عن الاتجاهات السائدة في الاقتصاديات الخليجية فقال: “يتوقع صندوق النقد الدولي بحسب بياناته لشهر أكتوبر 2013 تخطي إجمالي الناتج المحلي الخليجي 1.6 تريليون دولار أمريكي وزيادة رصيد الحساب الجاري بنسبة 20% من إجمالي الناتج المحلي الاسمي في عام 2013. فأسعار النفط المرتفعة مكّنت الدول الخليجية من تحقيق فائض نقدي عزز بصورة كبيرة من مركز موازين مدفوعاتها الأمر الذي مكّن تلك الدول الطموحة من الاستثمار في المشاريع الصناعية ومشاريع البنية التحتية بالإضافة إلى الاستثمار في الخارج أيضاًً.”

وفي معرض حديثه عن دولة قطر كنموذج لعملية التحوّل على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، قال الدكتور/ ر. سيتارمان: “ستواصل دولة قطر تطبيقها المبادئ الحقيقية للعولمة حيث أن رؤية قطر الوطنية لعام 2013 تقوم على أساس العدل والخير والمساواة بين أفراد المجتمع. هذا وستبلغ نسبة نمو الناتج المحلي القطري 5.3% في عام 2013 وسيستمر النمو حتى في ظل الاقتصاد غير المعتمد على الغاز والنفط والذي ستبلغ نسبة نموه 9.8% في عام 2013 وسترتفع إلى 10.3% في عام 2014.”

كما تطرّق الدكتور/ ر. سيتارامان إلى ملامح تطور العلاقات التجارية الثنائية بين منطقة الخليج والولايات المتحدة الأمريكية، فقال: “ارتفع حجم التبادل التجاري بين دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية من 71.1 مليار دولار أمريكي في عام 2010 إلى 123.7 مليار دولار أمريكي في عام 2012 أي بزيادة تبلغ 74%. فقد ارتفعت واردات البلدان الخليجية من الولايات المتحدة الأمريكية إلى 49.7 مليار دولار أمريكي في عام 2012 وذلك بعدما سجّلت 31.5 مليار دولار أمريكي في عام 2010. وارتفع أيضاً إجمالي صادرات تلك البلدان إلى الولايات المتحدة الأمريكية من 39.6 مليار دولار أمريكي في عام 2010 إلى 74 مليار دولار أمريكي في عام 2012. وهو دليل على ارتفاع حجم التبادل التجاري بين جميع البلدان الخليجية (عدا سلطنة عُمان) والولايات المتحدة الأمريكية في عام 2012. وتدرس الولايات المتحدة الأمريكية سبل تعزيز الاتفاقية الإطارية للتعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والفني مع دول مجلس التعاون الخليجي. في يناير 2013 وقعت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية ووزارة الأمن الداخلي الأمريكية اتفاقية الترتيبات الخاصة ببدء تطبيق برنامج “المسافر الموثوق به“ بين البلدين. في مايو 2013 وقعت الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية اتفاقية الخدمات الجوية التي من شأنها تعزيز الخدمات التجارية لشركات الشحن والمسافرين. وتم التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة الأمريكية وسلطنة عمان في يناير 2009.

وتطرّق الدكتور سيتارامان إلى العلاقات التجارية الثنائية بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية وقال “لقد ارتفع حجم التبادل التجاري الثنائي بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية من 3.62 مليار دولار في عام 2010 إلى 4.61 مليار دولار في عام 2012 بسبب ارتفاع حجم الواردات من الولايات المتحدة الأمريكية. وتعد الولايات المتحدة الأمريكية الشريك الأكبر من حيث الواردات وأكبر المستثمرين في قطر. ولقد ارتفع حجم الاستثمارات الأمريكية في قطر والتي تتركز بشكل كبير في قطاع الهيدروكاربون حيث تجاوزت 100 مليار دولار. وفي سبتمبر 2010 تم تدشين محطة الممر الذهبي لتوريد الغاز الطبيعي. وعززت الخطوط الجوية القطرية من أسطول طائراتها من خلال شراء خمسة طائرات بوينج 777 بقيمة 1.4 مليار دولار أمريكي. وأعلنت الخطوط الجوية القطرية وشركة بوينج عن شراء ستة طائرات بوينج 777 بقيمة 1.7 مليار دولار أمريكي. وفي يونيو 2013 وقعت الخطوط الجوية القطرية اتفاقية لشراء تسعة طائرات بوينج 777 بقيمة 2.8 مليار دولار أمريكي. وتستكشف الشركات الأمريكية فرص الأعمال في مجالات تكنولوجيا المعلومات، والمجالات اللوجيستية، والأغذية، والضيافة، والقطاعات الأخرى في قطر. وفي سبتمبر 2013 أطلقت اللجنة العليا لبطولة كأس العالم 2022 بالتعاون مع برنامج قطر الوطني للأمن الغذائي ورئيس الولايات المتحدة الأمريكية السابق بيل كلنتون مبادرة كلينتون العالمية الهادفة إلى تسخير جهود الرياضة الدولية بهدف تطوير حلول ابتكاريه للأمن الغذائي والمائي.