وكالة فيتش تثبّت التصنيف الائتماني لبنك الدوحة عند الدرجة “A”

Press Release

بنك الدوحة يعلن عن تثبيت وكالة فيتش لتصنيفه الائتماني بخصوص “قدرة البنك على الوفاء بالتزاماته المالية على المدى الطويل” عند الدرجة “A”

وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني تثبّت التصنيف الائتماني لبنك الدوحة بخصوص “قدرة البنك على الوفاء بالتزاماته المالية على المدى الطويل” عند الدرجة “A”

تعكس التصنيفات الائتمانية الممنوحة من وكالة فيتش إلى بنك الدوحة، والتي تشمل قدرة البنك على الوفاء بالتزاماته المالية على المدى الطويل IDR، وتصنيف الدعم SR، وتصنيف الحد الأدنى للدعم SRF، توقعات الوكالة بأرجحية احتمال قيام الجهات الحكومية القطرية بالتحرك لدعم البنوك المحلية إن دعت الحاجة وهو ما يؤكد القدرة القوية للحكومة القطرية على دعم بنوكها بحسب التصنيف الممنوح إليها عند (AA-/ مستقر) حيث ترى وكالة فيتش بأن قطر مستعدة تماماً لتقديم هذا الدعم. ويستند التصنيف الائتماني المذكور لقطر على سجّل الدعم الحكومي القوي للقطاع المصرفي في الماضي بما في ذلك (أ) الدعم الحكومي خلال الفترة ما بين 2009 والربع الأول من عام 2011 وبموجبه قامت الحكومة القطرية بضخ السيولة في بعض البنوك لتعزيز هوامش حماية رأس المال فيها وشراء بعض الأصول المتعثرة من بنوك أخرى (ب) وقيام الحكومة بإيداع مبالغ ضخمة لدى البنوك في النصف الثاني من عام 2017 لدعم السيولة في القطاع المصرفي عقب فرض الحصار الجائر على قطر من قبل جيرانها. بالإضافة إلى ذلك، تمتلك الحكومة القطرية حصص في جميع البنوك القطرية.

Fitch affirms Doha Bank rating at A

وبحسب وكالة فيتش، يواصل تصنيف الجدوى الممنوح لبنك الدوحة عند الدرجة bb+ الاستفادة من الحضور الكبير للبنك في قطر إذ يعتبر البنك خامس أكبر بنك في البلاد ويمتلك حصة تتراوح بين 6%-7% من القروض والودائع في السوق كما في نهاية عام 2017.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة: “زاد صافي الإيرادات التشغيلية للبنك بنحو 7.5% لتصل إلى 2.9 مليار ريال قطري. وزاد إجمالي الموجودات بقيمة 3.1 مليار ريال قطري، أي بزيادة نسبتها 3.5%، من 90.4 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2016 إلى 93.5 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2017. كما زاد صافي القروض والسلف من 59.2 مليار ريال قطري في 2016 إلى 59.8 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2017، أي بنمو نسبته 1%. وسجلت ودائع العملاء زيادة بنسبة 6.7% من 55.7 مليار ريال قطري في 2016 إلى 59.5 مليار ريال قطري كما في 31 ديسمبر 2017، وهو ما يدلل على المركز القوي للسيولة بالبنك.

وعلى صعيد المبادرات والابتكارات والإنجازات الهامة التي حققها البنك خلال الفترة الماضية، قال الدكتور ر. سيتارامان: “أطلق بنك الدوحة صندوق مؤشر بورصة قطر للصناديق المتداولة QETF. وانطلاقاً من حرصه على رفع مستوى خدماته الرقمية بهدف تعزيز تجربة العملاء، كشف بنك الدوحة الستار مؤخراً عن النسخة العربية الجديدة من تطبيقه المصرفي على الهاتف المحمول، وإدخال تحسينات كبيرة على نسخته الإنجليزية مضيفاً إليها باقةً من المزايا المبتكرة.”

وأضاف الدكتور ر. سيتارامان: “تماشيًا مع استراتيجية البنك للتوسع الدولي، تلقى بنك الدوحة موافقة الجهات التنظيمية لنقل فرعه في مركز راهيجا بمومباي في الهند إلى مدينة تشيناي، وبدأ الفرع الجديد عملياته بالفعل، ليمتلك البنك بذلك ثلاثة فروع في ثلاثة مدن كبرى في الهند وهي مومباي وكوتشي وتشيناي.”