وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني تُثبت تصنيفها لبنك الدوحة عند “A” مستقر

Press Release

وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني تُثبت تصنيفها لبنك الدوحة عند “A” مستقر

ثبّتت وكالة فيتش العالمية التصنيف الائتماني لبنك الدوحة ش.م.ق.ع المتعلّق بقدرته على الوفاء بالتزاماته المالية على المدى الطويل “IDR” عند الدرجة “A” مستقر.

وتعكس التصنيفات الائتمانية الممنوحة من وكالة فيتش إلى بنك الدوحة والتي تشمل قدرة البنك على الوفاء بالتزاماته المالية على المدى الطويل IDR، وتصنيف الدعم SR، وتصنيف الحد الأدنى للدعم SRF، توقعات الوكالة بأرجحية قيام الجهات الحكومية القطرية بالتحرك لدعم البنوك المحلية إن دعت الحاجة وهو ما يؤكد القدرة القوية للحكومة القطرية على دعم بنوكها بحسب التصنيف الممنوح إليها عند (-AA/ مستقر) حيث ترى وكالة فيتش بأن قطر مستعدة تماماً لتقديم الدعم إلى القطاع المصرفي بما في ذلك بنك الدوحة.

يرتكز تقييم الجدارة الائتمانية لبنك الدوحة على سمعته الكبيرة كأكبر خامس بنك في قطر وحصته السوقية التي تتراوح ما بين 6%-7% على مستوى القروض والودائع كما في نهاية النصف الأول من عام 2019.

من جهة أخرى، شهدت نسبة القروض المتعثرة لدى بنك الدوحة تقلصاً طفيفاً في الشهر التاسع من عام 2019 نظراً إلى شطب ديون بقيمة 537 مليون ريال قطري، بينما ارتفعت نسبة نمو القروض بالمقارنة مع البنوك الأخرى إلى حوالي 9%. فيما بقيت نسبة نشوء القروض المتعثرة (صافي القروض المتعثرة الجديدة إلى القروض المتوسطة الأداء) مرتفعة عند 1.7% على أساس سنوي في الشهر التاسع من عام 2019 بالرغم من انخفاضها من ذروتها المسجّلة عند 2.3% في عام 2018.

Doha Bank Tower

وقد بلغت نسبة تغطية الاحتياطيات للقروض المتعثرة 141% بنهاية الربع الثالث في عام 2019، وبلغت التغطية الخاصة لقروض المرحلة 2 نسبة 8%. من جانب آخر، تعتبر التعرضات العقارية بالحالة العادية مغطاة بالضمانات بالرغم من أن الاستحواذ على هذه الضمانات يستغرق وقتاً طويلاً.

كما بلغ نسبة رأس المال الأساسي (FCC) لبنك الدوحة بحسب وكالة فيتش 12% في نهاية الربع الثالث لعام 2019 وهي تقلّ عن النسب المسجّلة لدى البنوك الأخرى. وق انخفضت هذه النسبة بشكل كبير في عام 2018 بسبب تطبيق المعيار الدولي التاسع لإعداد للتقارير المالية لكنها شهدت تحسناً طفيفاً بعد ذلك. ويعكس هذا التحسّن المركز القوي للأصول الموزونة بالمخاطر بما في ذلك زيادة الأوراق المالية القطرية السيادية المنخفضة المخاطر وانخفاض حجم الأرباح الموزعة على المساهمين في الشهر التاسع من عام 2019. كما أن نسبة التغطية العالية للقروض المتعثرة لدى بنك الدوحة تساهم في التخفيف من المخاطر الممكنة للقروض المتعثرة على رأس المال.

وقال الدكتور ر.سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، في هذا الصدد: “تعكس التصنيفات الائتمانية الممنوحة من وكالة فيتش إلى بنك الدوحة الدعم الذي تقدمه الجهات الحكومية القطرية للقطاع المصرفي في الدولة. حيث أعربت الحكومة القطرية عن دعمها للشركات الحكومية الرئيسية والبنوك في الدولة وهو ما تم تأكيده خلال الأزمة المالية السابقة. كما ستساهم الإصلاحات التي تبنتها قطر مثل قانون الاستثمار الجديد، وقانون العقارات الجديد، وقانون الإقامة الدائمة، والأمن الغذائي، والسياحة وتطوير المناطق الحرة في دعم قطاعات غير النفط والغاز في قطر.”