كابيتال إنتيلجنس ترفع تصنيفها الائتماني لبنك الدوحة إلى الدرجة “A+” في مجال القدرة على الوفاء بالالتزامات المالية بالعملة الأجنبية على المدى الطويل وتعدّل مستوى توقعاتها المستقبلية إلى “مستقر” مع تثبيت كافة التصنيفات الأخرى

كابيتال إنتيلجنس ترفع تصنيفها الائتماني لبنك الدوحة إلى الدرجة “A+” في مجال القدرة على الوفاء بالالتزامات المالية بالعملة الأجنبية على المدى الطويل وتعدّل مستوى توقعاتها المستقبلية إلى “مستقر” مع تثبيت كافة التصنيفات الأخرى

ثبّتت وكالة “كابيتال إنتليجنس” العالمية للتصنيف الائتماني الأسبوع الماضي تصنيفها الائتماني لبنك الدوحة في مجال القوّة المالية عند الدرجة “A”. وتتمثل العوامل الرئيسية الداعمة لهذا التثبيت في جودة قاعدة رأسمال البنك (والتي يتم تعزيزها حاليًا بإصدار أسهم حقوق) بالإضافة إلى الجودة الكلية العالية لأصوله. وفي حين أن نسبة القروض المتعثرة أعلى من المتوسط بالمقارنة مع البنوك الأخرى، غير أن البنك لديه تغطية احتياطية كاملة لخسائر القروض، وبأخذهما سوياً في عين الاعتبار يعتبر وضع جودة الأصول لدى البنك سليمًا وقويًا.

وبناءً على الميزانية العمومية القوية للحكومة القطرية والمساهمة الكبيرة لشركة قطر القابضة في البنك فضلاً عن السجل القوي للدعم الحكومي المقدّم للقطاع المصرفي، تم تثبيت تصنيف “الدعم” للبنك عند المستوى “2”. وانعكاسًا لهذا الدعم بالإضافة إلى تحسّن التصنيف السيادي والتوقعات المستقبلية لقطر في مجال النقد الأجنبي على المدى الطويل عند الدرجة “AA-“/ مستقر، تم رفع التصنيف الائتماني لبنك الدوحة إلى الدرجة “A+” في مجال القدرة على الوفاء بالالتزامات المالية بالعملة الأجنبية على المدى الطويل. وتم تثبيت التصنيف الائتماني لقدرة البنك على الوفاء بالالتزامات المالية بالعملة الأجنبية على المدى القصير عند الدرجة “A2”. وتم تعديل مستوى التوقعات المستقبلية لتصنيف العملة الأجنبية إلى “مستقر”.

Foreign Currency Rating

وبهذه المناسبة، قال الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة: “تعكس هذه التصنيفات الائتمانية مدى استدامة نموذج الأعمال الذي يتبناه البنك وقدرته على التعامل بمرونة مع التغيرات التي تشهدها الأوضاع السوقية سواء على الصعيد المحلي في قطر أو على الصعيد الدولي.”