بنك الدوحة ينظم حملة تنظيف الشواطئ لعام 2013 بالتعاون مع وزارة البيئة

أطلق بنك الدوحة بتاريخ 2 نوفمبر 2013 حملة لتنظيف الشواطئ بعنوان “المحافظة على الشواطئ والثروة السمكية والمستقبل” وذلك بالتعاون مع وزارة البيئة وبلدية الوكرة.

ويكمن الهدف من هذه الحملة في تعزيز الجهود البشرية المبذولة للمحافظة على الثروة السمكية والهادفة إلى العمل على صون استدامتها للأجيال القادمة. فالشواطئ الملوثة تلحق الضرر بالنظام البيئي البحري وتهدد بقاء الكائنات البحرية التي تعيش فيه. ومن هذا المنطلق، سعى بنك الدوحة إلى مواصلة حملاته التي تهدف إلى نشر الوعي البيئي والمسؤولية الاجتماعية بين أفراد المجتمع بهدف غرس حسّ المسؤولية وحثّهم على تقديم المساعدة في المحافظة على الشواطئ.

وقد قاد هذه الحملة لجنة من فريق عمل الصيرفة الخضراء ونادي حماة الكوكب لدى بنك الدوحة واللذان يتكونان من موظفين متطوعين ومسؤولين من وزارة البيئة. وقد أبدوا جميعًا التزامهم ودعمهم للبيئة من خلال جمع القمامة والمخلفات الأخرى من الشواطئ.

وفي معرض حديثه بهذه المناسبة، قال الدكتور/ ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة: “شكلت الثقافة الخضراء لبنك الدوحة الدافع في جهوده المتواصلة نحو معالجة قضايا المجتمع ومناصرة البيئة الخضراء”.

وأضاف الدكتور ر.سيتارمان قائلاً: “من المبادرات الأخرى التي حرص البنك عليها مبادرة “اختيار شاطئ معين” لنكون الجهة المعنية بنظافة هذا الشاطئ بصورة دورية من أجل أطفال الغد والأجيال القادمة.”

وتم تقسيم المشاركين إلى فرق عمل مع توزيع المهام عليهم بحيث يكون كل فريق مسؤولاً عن نظافة جهة معينة. ولقد لمسنا من بلدية الوكرة تعاوناً كبيراً ساهم إلى حدّ كبير في نجاح حملة النظافة بما يتماشى مع تعزيز مفهوم “الترشيد، وإعادة الاستخدام، وإعادة التدوير”.

وقد أشاد مسؤول وزارة البيئة بمبادرة بنك الدوحة قائلاً: “لقد ظل بنك الدوحة يدعم ويرعى عدداً من الأنشطة والفعاليات البيئية بالتعاون مع الوزارة من أجل الحفاظ على البيئة. ونسعى من جانبنا إلى تعزيز مثل هذا التعاون للحفاظ على الطبيعة وحماية شواطئ دولة قطر وتنفيذ برنامج قطر خضراء”.