الاكتتاب في سندات الدين الرئيسية الصادرة عن بنك الدوحة يتجاوز المبلغ المطلوب بثماني مرات

Press Release

الاكتتاب في سندات الدين الرئيسية الصادرة عن بنك الدوحة يتجاوز المبلغ المطلوب بثماني مرات

بكل فخر واعتزاز صرح سعادة الشيخ/ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة بأن البنك قد أتمّ وبنجاح عملية إصدار سندات الدين الرئيسية البالغ قيمتها 500 مليون دولار أمريكي ضمن برنامج سندات الدين الأوروبية متوسطة الأجل الخاصة بالبنك البالغ قيمته 2 مليار دولار أمريكي. هذا وقال سعادته أيضاً بأن عملية الإصدار هذه قد تم تنظيمها وترتيبها من قبل كل من مورغان ستانلي وجي بي مورغان وقد تم إدراجها في بورصة لندن. كما قال بأنه سوف يتم استخدام المبالغ المحصلة من عملية الإصدار في دعم الخطط التنموية للبنك وفي التمويلات العامة.

كما صرح سعادة الشيخ/ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني – العضو المنتدب لبنك الدوحة أن عملية الإصدار قد لاقت إقبالاً كبيراً من قِبل جمهور المستثمرين في آسيا والشرق الأوسط وأوروبا حيث تجاوزت عملية الاكتتاب في هذه السندات ثمانية أضعاف المبلغ المطلوب تقريباً. وإن دلّ ذلك على شيء فإنما يدلّ على المكانة المتميزة التي تحتلها دولة قطر وبنك الدوحة في الأسواق العالمية.

أما السيد/ ر. سيتارامان – الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، فقد قال أن مدة السندات المصدرة تبلغ خمس سنوات بفائدة 3.5%، وقد تم إصدارها بسعر 262.5 نقطة أساس فوق متوسط سعر المبادلة Mid-Swap. ويعد هذا الإصدار الهام استكمالاً لعملية الإصدار التي تمت في عام 2006 لسندات الدين المساندة البالغ قيمتها 340 مليون دولار أمريكي. كما أضاف ان نجاح إصدار هذه السندات كان نتيجة للجولات التسويقية التي قام بها البنك في أهم مراكز المال في كل من آسيا والشرق الأوسط وأوروبا وسنغافورة وهونغ كونغ ودبي ولندن وزيورخ وجنيف، حيث استثمر في هذه السندات العديد من كبار المستثمرين من قطاع البنوك وصناديق الاستثمار والمؤسسات المالية الأخرى، وقد تلقى البنك أكثر من 250 طلباً من مؤسسات مختلفة حول العالم، الأمر الذي يدل على مدى ثقة المستثمرين الدوليين بأداء بنك الدوحة القوي خلال الأعوام الماضية وباستراتيجيته الحكيمة وعلامته التجارية ومركزه الريادي في السوق إلى جانب معدلات النمو المبهرة التي يشهدها الاقتصاد القطري.

هذا ويعد بنك الدوحة ثالث أكبر البنوك التقليدية في دولة قطر، حيث بلغ إجمالي موجودات البنك كما في 31 ديسمبر 2011 مبلغ 52.4 مليار ريال قطري وإجمالي حقوق المساهمين مبلغ 7.1 مليار ريال قطري، وسجل البنك صافي أرباح عن تلك السنة بمبلغ 1.24 مليار ريال قطري. وبالإضافة إلى ذلك، فقد بلغت نسبة العائد على متوسط حقوق المساهمين 22% ونسبة العائد على متوسط الموجودات 2.49%. كما تجدر الإشارة أيضاً إلى أن وكالة موديز للتصنيف الائتماني قد منحت البنك تصنيفاً من الدرجة A2 مما يعكس الجودة الائتمانية العالية التي يتمتع بها بنك الدوحة.

Chairman

Managing Director

Chief Executive Officer