بنك الدوحة يحصل على جائزة “أفضل بنك شريك” من بنك قطر للتنمية لدعمه المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إطار برنامج الضمين

Best Partner Bank Award

تُمثل المشاريع الصغيرة والمتوسطة مكونًا رئيسيًا للاقتصاد الحر والاستقرار الاجتماعي. وإلى جانب مساهمتها في زيادة حجم الإنتاجية وتحقيق الأهداف الاجتماعية واستقطاب احتياطيات نقدية أجنبية كبيرة للبلدان، فلها أيضاً أهمية واضحة في توفير فرص العمل، كما أنها بمثابة الركيزة الأساسية للقطاع الخاص في جميع أنحاء العالم نحو تحقيق اقتصاد مستدام.

وبنك الدوحة يُعدُّ من البنوك الرائدة في تثمين أهمية الدور الحسّاس الذي تقوم به المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تنمية الاقتصاد القطري، فكان بنك الدوحة سبَّاقًا في هذا المجال بإطلاقه برنامج “تطوير” المخصص للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في عام 2008.

وقد تم الاعتراف مجددًا بالدور الذي يلعبه بنك الدوحة في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة بمنح البنك جائزة “أفضل بنك شريك” من بنك قطر للتنمية وذلك في ضوء زيادة البنك لمستوى مشاركته وتعرضاته ضمن برنامج الضمين.

وبهذه المناسبة، قال السيد/ عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية: “أبدى بنك الدوحة التزاماً مستمرًا تجاه دعم نمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة عبر التعاون مع بنك قطر للتنمية في برنامج الضمين. ويثمّن بنك قطر للتنمية الدور الحيوي الذي يقوم به شركائه لتمكين القطاع الخاص في قطر، وهذه الجائزة هي تعبير عن مدى تقديرنا لكافة الجهود التي يبذلونها في هذا المجال. أود أن أهنئهم على هذه الجائزة المستحقة وأتطلع إلى تعزيز هذا التعاون الناجح في المستقبل.”

ومن جانبه، أعرب الدكتور/ ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، عن شكره وامتنانه للرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية لتقديرهم جهود إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة ببنك الدوحة، وأكد على التزام البنك بمواصلة دعم برنامج الضمين والبرامج الأخرى التي يرعاها بنك قطر للتنمية.

من جهته، قال السيد/ علاء عزمي أبومغلي، رئيس مجموعة الخدمات المصرفية التجارية ببنك الدوحة: “سيستمر بنك الدوحة في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وهو ملتزم بتطوير حلول وخدمات مالية مبتكرة، حيث أننا نؤمن أن المشاريع الصغيرة والمتوسطة لها دور حيوي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والإيكولوجية للبلاد.” وقال السيد/ أتول كينرا، رئيس إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “يثق بنك الدوحة بأن قصص نجاح عملائنا ستشجع عملاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة الآخرين على التعاون معنا لتلبية كافة احتياجاتهم التمويلية.”

ويعد بنك الدوحة أحد الشركاء الرئيسيين في برنامج “الضمين” التابع لبنك قطر للتنمية الذي يوفر الدعم للشركات الناشئة، لا سيما في مجال التصنيع والخدمات.

وقد أبدى بنك الدوحة على الدوام التزامًا راسخًا تجاه إنجاح عمل الكيانات الصغيرة والمتوسطة الحجم عبر دعم المشاريع المتنوعة والجديدة التي تقوم بها بموجب برنامج بنك قطر للتنمية لكفالة التسهيلات الائتمانية “الضمين” مثل إنشاء عيادات الأسنان المجهّزة بأحدث المعدات المتقدّمة، ومعمل معالجة مادة القار، والمقاهي، والمدارس، والعيادات الصحية، ومصانع الأثاث المتطور، وصالات الألعاب الرياضية، ومصانع الأخشاب، ومصانع الحديد والصلب، وغيرها من المشاريع الأخرى. ولن تسهم جميع هذه المشاريع في زيادة فرص العمل المحلية فحسب بل ستُمكّن المستهلكين المحليين من استيفاء ما يحتاجونه من هذه المنتجات ذات الصناعة المحلية.

وقد حصل مؤخرًا أحد عملاء إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة وهي “شركة الشرق الأوسط للبيتومين المُعدل” الممولة من بنك الدوحة بالشراكة مع بنك قطر للتنمية ضمن برنامج الضمين على “جائزة قطر لريادة الأعمال – رواد قطر 2019″، كما حصل أحد مدراء علاقات المشاريع الصغيرة والمتوسطة ببنك الدوحة على جائزة أفضل مدير علاقات. وخلال العام الماضي، تم تكريم سبعة من عملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة لدى بنك الدوحة بجوائز التميز ضمن أفضل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في قطر من بنك قطر للتنمية.