بنك الدوحة ينظم فعالية لغرس الأشجار في مدينة دخان

Press Release

موظفو البنك يدعون للحفاظ على البيئة وحماية الأشجار ويشاركون في الفعالية

قام بنك الدوحة مؤخراً بتنظيم فعالية لغرس الأشجار في المنطقة الشمالية الشرقية لفرع البنك في مدينة دخان، تعزيزاً لريادته البيئية، وأقيمت هذه الفعالية تحت شعار “خطط وأزرع من أجل مستقبل أفضل”، وذلك في إطار استراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركات. وتهدف هذه المبادرة إلى رفع مستوى الوعي حول دور الأشجار في الحفاظ على التنوع البيولوجي مع التأكيد على الواجب المدني للمقيمين في الحفاظ على البيئة للأجيال المقبلة.

14 May 2015 - 4
14 May 2015 - 3

وتضافرت جهود الموظفين من مختلف الإدارات والفروع مع فريق عمل لجنة الصيرفة الخضراء ونادي حماية الكوكب لدى البنك، لغرس الأشجار والشتلات والنباتات المزهرة مثل (نخيل التمر، الدمس السناني، فيكس التيسيما، السدر، البونسيانا، الليمون، خيار الشنبر، كاسيا نودوزا، الجهنمية، اللانتانا، الديدونيا، تيكوما ستانس)، فضلاً عن العديد من الأصناف الأخرى.

وقال الدكتور ر. سيتارامان – الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة: “يستمر بنك الدوحة في رسالته لرفع مستوى الوعي البيئي والترويج لعادات أكثر استدامة بين أفراد المجتمع، وذلك عن طريق تشجيع الموظفين على أن يقوموا بدورهم كدعاة للتغيير البيئي. وكمناصرين لتصحيح البيئة، فإن وضع مثال يحتذى به للمؤسسات الأخرى من شأنه أن يمثل مصدر إيحاء للكثيرين لترك أثر إيجابي على البيئة من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة. كما أن للحفاظ على عناصر الطبيعة أهمية حيوية لضمان الاستدامة البيئية، ونحن جميعاً نتشارك في مسؤولية تأمين الحفاظ على الأشجار، وبخاصة في الوقت الذي برز فيه التغير المناخي كأحد أهم التحديات الملحة التي تواجه الإنسانية”.

14 May 2015 - 2
14 May 2015 - 1

كما أضاف: “يؤمن بنك الدوحة في الحاجة إلى تناغم التنمية الاقتصادية مع الحفاظ على البيئة، وأن نهج رعاية مجموعة من دعاة البيئة المتفانين الذي نتبعه في مؤسستنا هو جزء لا يتجزأ من رؤيتنا للمساهمة في بناء مجتمع أكثر وعياً بالبيئة”.

يذكر أن هذه المبادرة من بنك الدوحة ستتزامن مع يوم الأرض العالمي الذي سيحتفل به المجتمع الدولي يوم 22 أبريل 2015، والذي يهدف إلى غرس 10 مليون شجرة حول العالم.

<pوتماشياً مع هذه المبادرة، فقد قام بنك الدوحة أيضاً بالترويج للتسجيل في الحسابات الخضراء وكشوفات الحسابات الإلكترونية للحد من طباعة الكشوفات المصرفية الورقية، مشجعاً بذلك العملاء على المشاركة في تحقيق بيئة مصرفية خضراء. كما تعرض أجهزة الصراف الآلي الخاصة ببنك الدوحة أيضاً رسائل تهدف إلى الحد من طباعة الإيصالات لتشجيع المستخدمين على الاعتماد على خدمة الرسائل النصية القصيرة للاطلاع على أرصدة الحسابات وتأكيدات المعاملات. وعلاوة على ذلك، فإن البنك يوفر أيضاً البطاقات الخضراء، حيث يتم التبرع بنسبة 1% من إنفاق العملاء لدعم أهدافه الرامية إلى بيئة أكثر اخضراراً.

وقد تمكن بنك الدوحة من تعزيز مكانته بوصفه رائداً في الحركة نحو بيئة خضراء في قطر، وذلك من خلال مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات التي يتخذها في كل عام فضلاً عن الاستغناء عن المعاملات المصرفية الورقية عن طريق أتمتة العمليات. ويحافظ البنك على سياسة بيئية محددة مع ثلاثة مفاهيم هي “الترشيد، وإعادة الاستخدام، وإعادة التدوير”، كما يسعى باستمرار لرفع درجة الوعي البيئي للمجتمع من خلال جهود المسؤولية الاجتماعية للشركات مثل الموقع الإلكتروني الخاص بالصيرفة الخضراء www.dohagreenbank.com وبرنامج المدارس البيئية السنوي (www.ecoschools.com.qa)، والذي يخلق منصة للمدارس لدمج الاستدامة في إطارها التشغيلي.