بنك الدوحة ينال جائزة “أفضل بنك محلي في مجال الخدمات المصرفية للأفراد” وجائزة “أفضل بنك محلي في مجال التمويل التجاري” في قطر لعام 2014

حصل بنك الدوحة على جائزة “أفضل بنك محلي في مجال الخدمات المصرفية للأفراد” وجائزة “أفضل بنك محلي في مجال التمويل التجاري” في قطر لعام 2014 خلال حفل توزيع جوائز مجلة “إيشن بانكنغ آند فايننس” الذي أقيم بتاريخ 10 يوليو 2014 في فندق “مارينا بي ساندس” في سنغافورة.

وبهذه المناسبة، تحدث الدكتور ر. سيتارامان الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة فقال: “يشرفنا الحصول على هذا التقدير المزدوج من مجلة “إيشن بانكنغ آند فايننس”. فهاتين الجائزتين ما هما إلا دليلاً على سعينا الدؤوب نحو تقديم المنتجات والحلول المبتكرة في مجالي الخدمات المصرفية للأفراد والتمويل التجاري بالتوازي مع متطلبات السوق وتطلعنا المستمر لتطوير عروضنا بصورة تلبي احتياجات عملائنا الكرام. كما أنهما يعززان موقع البنك بصفته أحد البنوك الرائدة في منطقة الخليج والذي تمتد خبرته لأكثر من 35 عاماً في التعاون مع المؤسسات المراسلة بغية التأكد من تحقيق المعالجة السلسة لمعاملات الخدمات التجارية. وفي الوقت الحالي، يعمل بنك الدوحة على تطبيق استراتيجية النمو التي أقرها مجلس الإدارة الموقّر. ويسعى أيضاً إلى توسيع أنشطته خارج قطر، كونها أحد الاستراتيجيات الرئيسية المعتمدة، فهو يقدّم الخدمات المصرفية المتكاملة في كل من الكويت ودبي وأبو ظبي ويعتزم القيام بالمزيد من التوسع.”

وفي الربع الأول من عام 2014 حقق البنك نمواً بإجمالي الأصول بواقع 22.4% ونمواً بصافي القروض والسلف بواقع 26%. وخلال الفترة نفسها ارتفعت ودائع العملاء بواقع 31% ليشير ذلك بوضوح إلى مركز السيولة القوي للبنك. فيما بلغت نسبة العائد على متوسط حقوق المساهمين 17.1% كما في نهاية الربع الأول من عام 2014، وللعلم فإن هذه النسبة تعد من أفضل النسب في هذا القطاع. وحقق البنك أيضاً نسبة عالية للعائد على متوسط الأصول بلغت 2.33% حيث تدُلُّ هذه النسبة بوضوح على التوظيف الفعّال لأموال المساهمين وتطبيق أفضل استراتيجيات تخصيص الأصول.

ويعتبر بنك الدوحة من روّاد تقديم خدمات التمويل التجاري. ومما يميزه في هذا المجال فهمه العميق للأسواق المحلية والعالمية وحضوره الكبير على الساحة الدولية وتوظيفه التكنولوجيا المتقدمة في دعم متطلبات التمويل التجاري للعملاء مع حرصه على التأكد من سلامة مركز جميع البنوك ضمن شبكة البنوك المراسلة التي يتعامل معها.

وفي السنة الماضية، حقق البنك إنجازات هامة من خلال إدخال التحسينات الرأسمالية والتوسعات الدولية بالإضافة إلى المنتجات والخدمات المبتكرة كذلك حقق البنك نجاحًا كبيراً عبر تحسين مستوى الأداء والجودة والابتكار لديه فضلاً عن تجاوزه لتوقعات كافة العملاء. وقد استخرج بنك الدوحة في وقت سابق ترخيصاً لبدء عملياته المصرفية في الهند. وفي أبريل عام 2014، تم الاتفاق على شراء الأعمال التجارية لبنك إتش إس بي سي عُمان في الهند مقابل حصوله على الموافقات التنظيمية. وتعتبر الهند السوق الرئيسية ذات الإمكانيات الضخمة لا سيما بالنظر إلى عدد الهنود الهائل في دول مجلس التعاون الخليجي فضلاً عن التدفقات التجارية الهامة بين المنطقتين.

وعلى جانب الخدمات المصرفية للأفراد، توسعت خدمات منصة بنك الدوحة للتجارة الإلكترونية، DohaSooq.com التي تعد أول بوابة للتجارة الإلكترونية في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي من خلال إضافة شركاء جدد وزيادة الخيارات المتاحة للعملاء. وفي ظل ما حققه برنامج الدانة من نجاحات هائلة خلال السنوات العشر الماضية، أعلن بنك الدوحة عن شكل جديد لجوائزه عام 2014 والذي يعد واحداً من أفضل برامج الادخار المجزية في قطر. وتركز حملة “الدانة للجميع” هذا العام على العملاء بشكل أساسي وهو ما يعني أن هناك جوائز ومفاجئات للجميع.

وقد حاز بنك الدوحة مؤخراً على “جائزة أفضل بنك تجاري إقليمي” للعام الثاني على التوالي من مجلة بانكر ميدل إيست، وجائزة “أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد” في قطر لعام 2014 من مجلة ذا إيجان بانكر، وجائزة “أفضل بنك في قطر لعام 2013” من مجلة بانكر. وقد نال كذلك بنك الدوحة جائزة الطاووس الذهبي العالمية المرموقة لعام 2013 بالنسبة المسؤولية الاجتماعية للشركات وذلك لالتزامه بالرفاهية العامة والوعي الاجتماعي.