بنك الدوحة “أكثر البنوك ابتكاراً في الخدمات المصرفية للأفراد في الشرق الأوسط لعام ٢٠١٣”

Press Release

بنك الدوحة “أكثر البنوك ابتكاراً في الخدمات المصرفية للأفراد في الشرق الأوسط لعام ٢٠١٣”

اختير بنك الدوحة، البنك الرائد في القطاع الخاص بدولة قطر وأحد أسرع البنوك نمواً في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، “أكثر البنوك ابتكاراً في الخدمات المصرفية للأفراد في الشرق الأوسط لعام ٢٠١٣”. واستلم البنك الجائزة من مجلة “غلوبال بانكينغ آند فاينانس ريڤيو” التي تقدم أخباراً مستقلة حول قطاع الخدمات المصرفية والمال العالمي.

وعن هذا الإنجاز المتميز، قال الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة: “يعتز بنك الدوحة بالحصول على هذه الجائزة المرموقة التي تعزز من مكانته الرائدة في المنطقة، إضافة إلى اعترافها بالنمو الإستراتيجي الذي يحققه البنك في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. لقد ركّز بنك الدوحة على بناء إستراتيجية ناجحة ومربحة لأنشطة الخدمات المصرفية للأفراد مع التركيز بشكل أساسي على تلبية مختلف متطلبات واحتياجات العملاء وذلك لتوفير أكثر المنتجات ابتكاراً وأرقى مستويات خدمة العملاء.”

وأضاف السيد سوريش باجباي، رئيس دائرة الخدمات المصرفية للأفراد ببنك الدوحة: “لقد صاغت دائرة الخدمات المصرفية للأفراد إستراتيجية شاملة لمواكبة نمو الطلب في الأسواق وذلك من خلال التواجد في أسواق جديدة. فخلال الأعوام القليلة الماضية، دأب البنك على تطوير وإطلاق مجموعة واسعة من الحلول المصرفية المبتكرة مثل خيارات الإيداع والاستثمار، القروض عالية القيمة للأفراد، الحلول المبتكرة للخدمات المصرفية للشركات وغيرها من التحديثات الإلكترونية المتطورة التي أجريناها لمنتجاتنا وخدماتنا لتمكين العملاء من تنفيذ تعاملاتهم المصرفية بكل سهولة وكفاءة أينما كانوا حول العالم.”

Most Innovative Retail Bank

وتشمل هذه الجهود أيضاً الاستثمار في الذهب عبر مجموعة من المنتجات، حيث كان بنك الدوحة البنك الأول الذي يبادر إلى تقديم هذا النوع من الخدمات. كما قدّم البنك بطاقة بنك الدوحة-ريجنسي للسفر مسبقة الدفع والمتوفرة بالدولار الأمريكي واليورو والجنيه الإسترليني. وتعتبر هذه الأخيرة إضافة قيّمة إلى مجموعة البنك من البطاقات والتي تعد الأقوى على مستوى دولة قطر والمقبولة لدى فيزا، ماستركارد، يوروباي، تشاينا يونيون باي وأميكس. وتضم مجموعة بنك الدوحة من البطاقات بطاقة الولاء دريم الحائزة على جوائز عدة، بطاقة تسوق اللولو الائتمانية، البطاقة الخضراء الائتمانية، بطاقة الراتب وبطاقة كليك للدفع عبر الإنترنت. وتأتي هذه البطاقات مدعومة بخطط مبتكرة للتسوية مثل الدفعات الشهرية المتساوية لبطاقة الائتمان بهدف مساعدة العملاء على إدارة ميزانياتهم بشكل أفضل.

واكتملت هذه الإضافات القيّمة لمجموعة منتجات وخدمات البنك بتنويع قنواته الإلكترونية وجعلها بديلاً ملائماً للحلول المصرفية التقليدية. وتشمل هذه القنوات المبتكرة الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والجوال والهاتف. كما عزّز البنك بشكل كبير من مستوى خدمات التحويل الإلكتروني للأموال بإضافة شركاء جدد للخدمات المصرفية الدولية وذلك لزيادة كفاءة خدمة البنك لتحويل الأموال والمتاحة عبر الإنترنت على مدار الساعة وبأسعار منافسة. ومن الإنجازات البارزة الأخرى لبنك الدوحة تحسين موقع dohasooq.com الإلكتروني الذي شهد إضافة المزيد من التجار إلى منصة التجزئة الإلكترونية الوحيدة في قطر والمدعومة من قبل أحد أبرز المؤسسات المالية الرائدة في الدولة.

وعمل البنك كذلك على تعزيز خدماته المصرفية للأفراد من خلال إطلاق حملات ترويجية ناجحة مثل حملَتَي القرض الشخصي وقرض السيارة اللتان مَنَحَتا العملاء أكثر معدلات الفائدة تنافسية في السوق، حيث اعتُبِرَتا من بين أفضل العروض الخاصة بالقروض في قطر.

كذلك، قدّم البنك الفئة الخامسة من ودائع الجنى، وهي إحدى منتجات الاستثمار الثابت الرائدة والمتوفرة بعدد من العملات الإقليمية والعالمية مع عوائد أكبر حتى ٥ سنوات. كما اختتم البنك أنجح سحوبات الدانة على الإطلاق، إذ تم توزيع ١٢ مليون ريال قطري للفائزين المحظوظين خلال العام الذي شهد نمواً في قاعدة عملاء الدانة هو الأكبر منذ انطلاقة هذا البرنامج.

لقد نال بنك الدوحة جائزة البنك الأكثر ابتكاراً بفضل تركيزه على الارتقاء بخدماته المصرفية للأفراد بشكل يمنح العملاء تجربة مصرفية استثنائية على كافة المقاييس. وكان البنك قد صمّم هوية جديدة لفروعه لتعزيز شعور العملاء بالانتماء، إذ أصبحت هذه الفروع تتميز بالحداثة والعصرية لتوفير أرقى مستويات الخدمة للعملاء وبأفضل المعايير العالمية.

وبهذا الصدد، قال الدكتور سيتارامان: “لقد عزز بنك الدوحة إستراتيجيته للنمو والتوسع من خلال إدراكه لأهمية تمتع شبكته المصرفية بالشمولية لتلبية كافة احتياجات عملائه، حيث يدعم البنك أنشطته المصرفية المتكاملة في كل من قطر والكويت والإمارات العربية المتحدة بشبكة دولية من مكاتب التمثيل تمتد من لندن وفرانكفورت غرباً إلى سنغافورة وسيدني شرقاً. ولهذا، يتميز بنك الدوحة بقدرته على الوصول إلى معظم أسواق المال العالمية لخدمة عملائه.”

ويعتبر بنك الدوحة البنك القطري الوحيد الذي يمتلك فروعاً مصرفية متكاملة في الكويت وأبو ظبي ودبي لخدمة عملائه في المنطقة. وهذا مؤشر واضح على أن البنك سيواصل تركيزه على هذه المنطقة وفي مختلف القطاعات على مدى السنوات القليلة القادمة.

تجدر الإشارة إلى أن جوائز مجلة “غلوبال بانكينغ آند فاينانس ريڤيو” تُقدَّم إلى الشركات على اختلاف أحجامها ضمن القطاع المالي العالمي، حيث تركّز على خصائص الابتكار والإنجاز والإستراتيجية والتغيير الإيجابي.

وهذه هي السنة الثانية على التوالي التي يحصل فيها بنك الدوحة على جائزة ضمن برنامج الجوائز هذا، إذا تم اختياره “أفضل بنك في قطر لعام ٢٠١٢”.

وفي عام ٢٠١٣، اختير البنك على المستوى الإقليمي كأكثر البنوك ابتكاراً في الخدمات المصرفية للأفراد في الشرق الأوسط نظراً لإنجازاته المتميزة لسنوات عدة. ومن ضمن الفئات التي أحرز فيها البنك عدداً كبيراً من النقاط فئة تطوير المنتجات المبتكرة عالية الجودة، وتوسع شبكة توزيع البنك في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، والتزامه الدائم بالارتقاء بمستوى خدماته ومنتجاته، إلى جانب مقاربته الفريدة لخدمة العملاء.

وتأخذ الجوائز بعين الاعتبار الأداء المالي ومؤشرات الأداء غير المالي، إذ يخضع المرشحون لتدقيق صارم من قبل فريق البحث التابع لمجلة “غلوبال بانكينغ آند فاينانس ريڤيو” ومن ثم يختارهم فريق من المحررين استناداً إلى أدائهم ضمن كل فئة.