“ذي آيجيان بانكر” تختار بنك الدوحة أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في قطر

Best Retail Bank in Qatar

السيد هيلتون وود، الرئيس التنفيذي لمكتب تمثيل بنك الدوحة في أستراليا، أثناء تسلمه الجائزة بالإنابة عن البنك

فاز بنك الدوحة بجائزة أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في قطر ضمن برنامج التميز الدولي في الخدمات المالية للأفراد، والذي أقيم هذا الشهر في سيدني بأستراليا.

هذا واستلم السيد هيلتون وود، الرئيس التنفيذي لمكتب تمثيل بنك الدوحة في أستراليا، الجائزة بالإنابة عن البنك.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة: “لا يسعنا إلا التعبير عن فخرنا واعتزازنا بهذا التكريم المميز لجهودنا. فمنذ بداية عام ٢٠١٣، نجح بنك الدوحة بتحقيق العديد من الإنجازات الرائدة في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد. كما واصل البنك السير على نهجه التطويري والذي يهدف إلى تعزيز صورته المؤسسية في العديد من الأسواق العالمية الممتدة من كندا في الغرب إلى أستراليا في الشرق. وخلال هذه الفترة، قامت دائرة الخدمات المصرفية للأفراد بتطبيق إستراتيجية البنك لمواكبة الطلب المتزايد الذي يشهده هذا القطاع وذلك من خلال التواجد في أسواق جديدة وتقديم خدمات ومنتجات مبتكرة. وبالإضافة إلى ذلك، شهد برنامج الدانة للتوفير في عامه العاشر نجاحاً منقطع النظير بموازاة تعزيز مزايا برنامج الولاء والمكافآت المقدَّمة للعملاء، هذا إلى جانب الحوافز القيّمة التي نقدمها للعملاء كالقروض بدون فوائد وباقات القروض الجذابة وتوحيد الالتزامات المالية، الأمر الذي ساهم في تعزيز قيمة الخدمات والمنتجات التي يوفرها البنك في قطاع الأفراد.”

من جهته، قال السيد سوريش باجباي، رئيس دائرة الخدمات المصرفية للأفراد ببنك الدوحة: “تقوم إستراتيجيتنا على توفير مجموعة متكاملة من القنوات المصرفية. ولهذا، فإن كافة خدماتنا ومنتجاتنا مصممة لتلائم كافة متطلبات واحتياجات العملاء. وهذا أمر في غاية الأهمية بالنسبة إلينا لتمكيننا من إضافة قيمة أكبر إلى علاقتنا بالعملاء ضمن نموذج عصري لأنشطة الخدمات المصرفية للأفراد.
كما عزّزنا من قيمة المزايا التي تقدمها برامج الولاء الخاصة ببطاقاتنا الائتمانية وذلك لمنح عملائنا خيارات أوسع للحصول على النقاط واستبدالها من خلال شبكة واسعة من الشركاء التجاريين. ويواصل البنك أيضاً الارتقاء بمستوى برنامج الدانة للتوفير وفقاً لاحتياجات العملاء وتطلعاتهم، علماً بأن هذا البرنامج الرائد الذي يلقى شعبيةً وإقبالاً متزايدَيْن سيدخل عامه الحادي عشر في ٢٠١٤.”

ويضيف السيد باجباي: “تواصل محفظة القروض توسعها على كافة الأصعدة، حيث حافظ البنك على نسبة صحية للقروض المتعثرة يعتبر من بين الأفضل أداءً في قطر والعالم. كما يمتلك البنك مجموعة واسعة من حلول التحويل التقليدية والإلكترونية بالتعاون مع شركائه في أكثر من ١٤ دولة، خاصةً وأن خدمة التحويل الإلكتروني تلقى اهتماماً كبيراً من العملاء الراغبين في خدمة سريعة وذات كفاءة عالية لتحويل الأموال من أي مكان. وقد استثمرنا كذلك في التكنولوجيا لمساعدة عملائنا على تنفيذ معظم تعاملات الإيداع والسحب النقدي باستخدام أجهزة صراف آلي متطورة لاختصار الوقت وتعزيز مستوى رضا العملاء. إلى ذلك، يواصل البنك تحسين التقنيات المعتمدة في تقديم الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والجوال بهدف توفير أفضل مستويات الخدمة للعملاء على مدار الساعة. وشهد هذا العام أيضاً تركيز مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد على الفروع الدولية لتقديم بنك الدوحة بصفته بنكاً إقليمياً رائداً يقدم خدمات مصرفية متميزة عابرة للحدود.”

ويواصل بنك الدوحة السير على نهجه بتحقيق أعلى درجات رضا العملاء من خلال توفير الخدمات والمنتجات المصرفية عالية الجودة وتلبية متطلبات واحتياجات العملاء على اختلافها وتنوعها.

ومن الجدير بالذكر أيضاً أن الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة، يخصص ساعة كل شهر للحوار مع العملاء والاطّلاع على آرائهم ومتطلباتهم، وذلك من خلال مبادرة “جلسات التواصل الحي مع العملاء” الأولى من نوعها على مستوى دولة قطر، حيث يتحدث العملاء في هذه الجلسات مباشرة مع الدكتور سيتارامان لمناقشة العديد من الموضوعات التي تتراوح بين الاستفسارات والفرص التي يرغبون بأن يقدمها البنك. وهذا دليل واضح على مدى التزام البنك بتقديم خدمات ومنتجات مصرفية متميزة.

وفي هذا السياق، يقول الدكتور ر. سيتارامان: “في بيئة اليوم ذات الطابع التنافسي الشديد، يجب أن نكون قادرين على التعامل مع استفسارات العملاء بأسرع وقت ممكن وتوفير القيمة العالية التي يتوقعها العملاء من بنكهم، وهذا هو المعنى الحقيقي للشراكة الموثوقة.”

يشار إلى أن البنك يخطط لتطبيق برنامج مماثل لاستقصاء آراء عملائه من المؤسسات والشركات، علماً بأنه يطبّق بالفعل نظاماً مشابهاً لموظفيه لمساعدتهم على الارتقاء بأدائهم الوظيفي.