بنك الدوحة يحتفل بيوم الصحة العالمي 2019 من خلال حملته السنوية “تنظيف الشاطئ” تحت شعار “المحافظة على الشواطئ من أجل مستقبل أفضل”

Beach Clean-up 2019

بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة وبلدية الوكرة
بنك الدوحة يحتفل بيوم الصحة العالمي 2019 من خلال حملته السنوية “تنظيف الشاطئ” تحت شعار “المحافظة على الشواطئ من أجل مستقبل أفضل”

احتفالاً بيوم الصحة العالمي، واستمراراً لالتزامه الراسخ بالترويج للاستدامة البيئية والاجتماعية والاقتصادية، نظم بنك الدوحة، أحد أكبر البنوك التجارية الخاصة في قطر، وبالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة، وبلدية الوكرة، مؤخراً حملة “تنظيف الشاطئ”، والتي أقيمت في شاطئ الوكرة العائلي في 6 أبريل تحت شعار “المحافظة على الشواطئ من أجل مستقبل أفضل”.

وتأتي حملة “تنظيف الشاطئ” ضمن إطار مبادرة “الصيرفة الخضراء” التي أطلقها بنك الدوحة بهدف رفع درجة الوعي بين موظفيه ومختلف الأطراف المعنية ومجتمع الدوحة ككل بأهمية الحفاظ على البيئية، والتنوع البيولوجي، وتقليل البصمة البيئية. وفي خطوة تعيد التأكيد على التزامهم بالحفاظ على الطبيعة، قام المسؤولون التنفيذيون بالإدارة العليا بالبنك وموظفيه بالإضافة إلى عدد من المتطوعين من العملاء بجمع النفايات الملقاة على طول الشاطئ.

وتعليقاً على هذه الحملة، قال الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة: “لطالما كانت الاستدامة عنصراً جوهرياً في جميع العمليات والمنتجات والخدمات المميزة التي يقدمها بنك الدوحة، وقد دأبنا على التعاون بفعالية مع الجهات الحكومية والمؤسسات الرائدة في قطر لتعزيز الممارسات المستدامة من خلال التثقيف ورفع درجة الوعي، والتعاون مع مختلف الأطراف المعنية ومجتمع الدوحة ككل. نحن نأمل من خلال حملة ’تنظيف الشاطئ‘، والتي قمنا بتنظيمها بمناسبة يوم الصحة العالمي، بأن نكون قد نجحنا في نقل رسالة مفادها أن تضافر الجهود المدروسة الرامية إلى الحد من النفايات ومنع التلوث والحفاظ على التنوع البيولوجي تعتبر عنصراً حيوياً للحفاظ على بيئة صحية ونظيفة وآمنة. ومما لا شك فيه أن الدعم الكبير الذي تلقيناه من وزارة البلدية والبيئة وبلدية الوكرة كان له دور محوري في إنجاح هذه الحملة، ولذلك فإننا نود أن نعرب لهم عن عميق امتناننا”.

ومن جانبه، قال السيد بريك علي المري، رئيس دائرة الخدمات المصرفية للأفراد بالإنابة في بنك الدوحة: “كمؤسسة مالية رائدة تأخذ مسؤوليتها الاجتماعية على محمل الجد، يركز بنك الدوحة بشكل كبير على تعزيز ثقافة الاستدامة للمساهمة في محور التنمية البيئية ضمن رؤية قطر الوطنية 2030. شهدنا إقبالاً كبيراً من العملاء على المشاركة في مبادرات الصيرفة الخضراء التي نقوم بإطلاقها، الأمر الذي يبرهن على أن مساعينا تتماشى بشكل تام مع أفكارهم وأهدافهم. سنظل ملتزمين بمواصلة استكشاف طرق جديدة لمواجهة التحدي المتزايد المتمثل في التدهور البيئي والمساهمة الإيجابية في جهود إثراء البيئة والمجتمع والاقتصاد”.

تجدر الإشارة إلى أن مبادرات الصيرفة الخضراء التي أطلقها بنك الدوحة تمثل أحد المكونات الرئيسية لممارسات البنك المتعددة في مجال المسؤولية الاجتماعية، بما في ذلك “سباق الدانة الأخضر للجري” الذي يعد أحد أكبر الفعاليات المجتمعية في قطر، و”برنامج المدارس البيئية” الذي صمم بهدف تشجيع الطلاب في البلاد على المشاركة بشكل فعال في تطبيق الممارسات البيئية المستدامة. كما قام البنك سابقاً بإطلاق فعالية “غرس الأشجار” في أكثر من مناسبة، فضلاً عن العديد من المبادرات والأنشطة المختلفة المعنية بإصحاح البيئة.