بنك الدوحة يحصل على رخصة لافتتاح فرع له بالهند لممارسة كافة الأعمال المصرفية

Press Release

صرح سعادة الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة بأن البنك قد حصل وبحمد الله تعالى على رخصة لمزاولة الأعمال المصرفية بالهند وعلى فتح فرع له بمدينة مومباي لممارسة وتقديم كافة الأعمال والخدمات المصرفية. كما قال بأن حصول البنك على رخصة من بنك الاحتياط الهندي للبدء بمزاولة أعماله المصرفية بالهند هو إنجاز عظيم كون بنك الدوحة هو أول بنك قطري يحصل على مثل هذه الرخصة وأن هذه الخطوة الرائدة قد جاءت انسجاما مع استراتيجية التوسع التي انتهجها مجلس الإدارة منذ سنوات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وقال أيضاً أن بنك الدوحة بموجب هذه الرخصة سوف يباشر عملياته المصرفية في القريب العاجل في مدينة مومباي بصفته فرعاً لبنك اجنبي وسوف يقدم الخدمات المصرفية للشركات والأفراد وخدمات الخزينة والتمويل التجاري لكافة العملاء بالهند كونه البنك القطري الوحيد الذي يقدم هذا النوع من الخدمات للعملاء، وقال بأن هذه الرخصة سوف تمكن بنك الدوحة من القيام بدوره الريادي وتسهيل حركة التجارة بين دولة قطر والهند، وأن الفرع المزمع إنشاؤه سوف يساهم في خدمة أكبر شريحة من عملاء البنك في كلا البلدين إضافة إلى استفادة عملائنا من الشركات في الهند من مكاتب تمثيل البنك المنتشرة بمختلف دول العالم.

أضاف سعادة الشيخ فهد بأن بنك الدوحة سوف يحرص كل الحرص على الالتزام التام بالتعليمات التنظيمية لدى كل من مصرف قطر المركزي والسلطات الإشرافية على البنوك في الهند وأن المجلس والإدارة التنفيذية للبنك سوف يبذلان جهدهما لتحقيق كامل الأهداف المرجوة من افتتاح فرع للبنك بدولة الهند.

وبهذه المناسبة قال سعادة الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني – العضو المنتدب، أن بنك الدوحة كان له السبق في تقديم أعمال وخدمات مصرفية متكاملة في كل من إمارة دبي وإمارة أبو ظبي والكويت والهند، وإن حصول البنك على رخصة لفتح فرع له بالهند تعتبر إضافة جديدة للبنك وسوف تعزز من إمكانياته في تقديم الخدمات المصرفية المتكاملة للشركات والأفراد على حد سواء.

كما قال أن الهند تربطها علاقات تجارية ثنائية ضخمة ليس مع قطر ودول الخليج العربي فحسب بل وتمتد إلى جميع الدول التي يتواجد بنك الدوحة بها من خلال مكاتب تمثيل البنك الإحدى عشر المنتشرة بمختلف بقاع العالم، وبهذا فإن البنك سوف يتمكن من تقديم خدمات مصرفية متكاملة لجميع الشركات العاملة بختلف هذه الدول. وقال أيضاً أن حجم التعامل التجاري الثنائي بين قطر والهند عام 2012/2013 يبلغ حوالي 16 مليار دولار أمريكي وان اقتصاد الهند يعتبر اقتصاداً ناشئاً ويتمتع بفرص كبيرة للنمو في مجالات البنية التحتية والقطاعات الاقتصادية الأخرى، ولهذا فإننا نرى أن هناك امكانيات وفرص جيدة لتحقيق منافع إضافية لمساهمي البنك من خلال العمليات الجديدة في الهند، وسوف نعمل جاهدين على رصد واقتناص الفرص الاستثمارية في المواقع الاستراتيجية التي يعمل فيها بنك الدوحة.

كما قال السيد سيتارامان – الرئيس التنفيذي للبنك بأن دولة قطر ودول مجلس التعاون الخليجي تحظى بعدد كبير من الجالية الهندية وبتعدد الشركات الهندية العاملة في مشاريع البنية التحتية، وقال أيضا بأن الرخصة التي حصلنا عليها في الهند سوف تمهد الطريق أمام البنك لتوفير أفضل الحلول المصرفية للمغتربين الهنود وخاصة في مجال التحويلات المالية من خلال كافة فروع البنك العاملة. وقد دأب بنك الدوحة على تقديم خدماته المصرفية للشركات الهندية العاملة بدولة قطر ويتطلع إلى تقديم الخدمات المصرفية لهذه الشركات في بلدها الأم.

Chairman

Managing Director

Chief Executive Officer

وفي نهاية الحديث قدم سعادة الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة بالغ الشكر والامتنان إلى سعادة الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني – محافظ مصرف قطر المركزي وإلى السادة المسؤولين ببنك الاحتياط الهندي على الدعم والمساندة التي تلقاها البنك حتى حصلنا على هذه الموافقة. هذا وقد تمنى سعادته بأن تعود الموافقة على افتتاح فرع جديد لبنك الدوحة في مدينة مومباي بالهند بالنفع والفائدة على البلدين.

فهد بن محمد بن جبر آل ثاني
رئيس مجلس الإدارة