بنك الدوحة يعلن عن إطلاق تطبيق جوال جديد لموظفيه باسم “تعليم”

Press Release

التطبيق الأول من نوعه في قطر الذي يعزز الاستثمار في رأس المال البشري

أعلن بنك الدوحة، أحد أكبر البنوك التجارية الخاصة في دولة قطر مؤخراً عن إطلاقه لتطبيق إلكتروني جديد لموظفيه باسم “تعليم” يهدف إلى دمج موظفيه في استراتيجية التعلم الذاتي والمستمر التي ينتهجها البنك طوال الأعوام السابقة.

فبالإضافة إلى البوابة الإلكترونية الخاصة بتعليم وتطوير الموظفين الموجودة حالياً لدى البنك، يواصل البنك جهوده في هذا الجانب بإصداره تطبيق جديد لموظفيه وهو الأول من نوعه في قطر، يتضمن مواد تعليمية مخصصة لفريق عمل بنك الدوحة للاستفادة من مزايا التعلم الإلكتروني ولتطوير مهاراتهم وقدراتهم المهنية. وبذلك سيتسنى لموظفي البنك الوصول لبرامج التعليم في أي وقت كان، وهو ما يُعد جزءً من استراتيجية التحول الرقمي التي ينتهجها البنك. كما يُعد تطبيق “تعليم” بمثابة أداة تعليمية جديدة تمنح الموظفين فرصة الاطلاع على البرامج والدورات التدريبة المتوفرة لتمكينهم من التفاعل مع فريق التدريب والتطوير لدى البنك والمشاركة في كافة البرامج والدورات التي يتم إعدادها بشكل سنوي.

هذا وبإمكان جميع موظفي بنك الدوحة تنزيل المحتوى التعليمي الخاص بهم سواءً في شكل مقاطع فيديو أو دورات تدريبية أو مواد تعليمية باللغتين العربية والإنجليزية على أجهزة الجوال التي تعمل بأنظمة تشغيل أندرويد أو “أي أو إس” الأمر الذي سيمكنهم من الاطلاع على هذه المواد في كافة الأوقات كما سيساهم في إرساء مفهوم التطوير المهني المستمر داخل المؤسسة وسيعمل كذلك على تعزيز مهاراتهم وقدراتهم المهنية. وسيقدم التطبيق برامج تعليمية مختصرة ومكثفة كإضافة لبرامج التطوير المهني والدورات التعليمية الداخلية التي يقدمها البنك لموظفيه.

DB Tower

وتعليقا على إطلاق تطبيق الجوال الجديد، تحدث الدكتور ر.سيتارمان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة قائلاً: “تعليم” هو اسم التطبيق الإلكتروني الجديد الذي أطلقه بنك الدوحة لتمكين موظفيه من الاطلاع على المحتوى التعليمي المحدد لهم أينما كانوا. وكوننا مؤسسة مصرفية رائدة، فنحن نؤمن بأهمية تزويد موظفينا بفرص التعلم الذاتي والوسائط التعليمية اللازمة لتمكنهم من تطوير مهاراتهم وقدارتهم المهنية. ويعد هذا التطبيق جزء من منظومة التعلم المستمر التي يوفرها بنك الدوحة لكافة موظفيه. ويلتزم البنك بدعم حملة قطر الهادفة إلى تطوير مجتمع قائم على العلم والمعرفة الشاملة وذلك بهدف تحقيق التنمية المستدامة على كافة الأصعدة. ويعتبر البنك هذه المنصات التكنولوجية بمثابة استثمار أساسي يجب أن تقوم به مؤسسات القطاعين العام والخاص، للمساعدة في بناء مجتمع قائم على المعرفة ولدعم خطط نمو الأعمال.”

وأضاف الدكتور ر.سيتارامان قائلاً: “نحن نؤمن بأهمية دمج أحدث الوسائل التكنولوجية في ممارسة الأعمال كما نسعى للحفاظ على أعلى معايير الجودة والخدمة المقدمة لعملائنا. وكوننا أحد أكبر البنوك التجارية، فنحن نسعى إلى تطوير رأسمالنا البشري وتوفير كافة فرص التدريب والتعلم لموظفينا لتحسين مهاراتهم وتحقيق أهدافهم المهنية.”