بنك الدوحة ينضمّ لمؤشر “FTSE4GOOD” للأسواق الناشئة

Press Release

بنك الدوحة ينضمّ لمؤشر “FTSE4GOOD” للأسواق الناشئة

يأتي هذا الاختيار ليؤكد من جديد على موقع بنك الدوحة الريادي في مجال الاستدامة في قطر وعلى مدى التزامه بمعايير الأداء المعنية بالاستدامة البيئية والاجتماعية والحوكمة

تم إدراج بنك الدوحة في مؤشر “FTSE4Good” للأسواق الناشئة، ويأتي هذا الإدراج ليؤكد من جديد على ريادة بنك الدوحة المستمرة في الالتزام بمعايير الأداء المعنية بالاستدامة البيئية والاجتماعية والحوكمة. وبهذا الاختيار، يكون بنك الدوحة قد استوفى المعايير المحددة للشركات في الأسواق الناشئة والأسواق المتقدمة من قِبل مؤسسة “فوتسي راسل”. وقد تم اختياره من ضمن 134 شركة للخدمات المالية من الأسواق الناشئة، بما فيها الصين والبرازيل وجنوب أفريقيا ومنطقة الخليج.

ويتألف صندوق الأسواق الناشئة من شركات مختارة على أساس تقييم يتم إجراءه ويتضمن أكثر من 300 نقطة مرجعية، منها:

DB Tower

  • الركيزة البيئية: الإجراءات المتعلقة بتغير المناخ، والبصمة البيئية، وسلسة التوريد البيئية
  • الركيزة الاجتماعية: المبادرات المجتمعية، والممارسات على صعيد حقوق الإنسان والعمالة
  • ركيزة الحوكمة: حوكمة الشركات، والمسؤولية تجاه العملاء، وإدارة المخاطر، والشفافية الضريبية

وبمناسبة انضمام بنك الدوحة لمؤشر “FTSE4Good” للأسواق الناشئة، قال الدكتور/ ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة: “يعتبر إدراج بنك الدوحة في مؤشر “FTSE4Good” للأسواق الناشئة مدعاة فخر كبير للمؤسسة ككل، ويعكس مدى تركيزنا على إيلاء الأولوية لحوكمة الشركات وإدارة المخاطر ومعايير الاستدامة البيئية والاجتماعية. ونحن نؤمن بأن التركيز على برنامجنا البيئي والاجتماعي وتبني أفضل الممارسات في مجال الحوكمة يمثلان حجر الزاوية للأعمال المصرفية المستدامة. ويؤكد هذا الاختيار التزام بنك الدوحة منقطع النظير باستيفاء المقاييس المرجعية في مجال العمل المناخي، والتأثير المجتمعي، والشفافية.”

هذا وقد تم إطلاق مؤشر FTSE4Goodللأسواق الناشئة في ديسمبر 2016، ويقوم بتقييم أكثر من 1000 شركة في 47 دولة حول العالم، ويضمّ 528 مؤسسة ويغطي 23 اقتصادا ناشئا بما فيها البرازيل، والصين، وماليزيا، والمكسيك، وقطر، وروسيا، وجنوب أفريقيا، والإمارات. ويسري هذا الإدراج اعتبارًا من 19 يونيو 2018 وذلك حتى تاريخ المراجعة السنوية التالية.

نبذة عن مؤسسة “فوتسي راسل”

مؤسسة فوتسي راسل هي مزوّد عالمي للمؤشرات، وتقوم بإنشاء وإدارة مجموعة كبيرة من المؤشرات وتوفير الحلول البيانية والتحليلية لتلبية متطلبات العملاء وذلك لمختلف فئات الأصول، بما في ذلك تقديم المنهجيات والاستراتيجيات لإدارة هذه الأصول. وتقدّم فوتسي راسل، التي تغطي 98٪ من الأسواق الجاذبة للاستثمارات، صورة حقيقية عن الأسواق العالمية، بالإضافة إلى تزويد المستثمرين بمعرفة متخصصة مكتسبة من تطوير المؤشرات المرجعية المحلية حول العالم.

ويتم استخدام الاستشارات والمنتجات الخدمية التي تقدمها مؤسسة فوتسي راسل على نطاق واسع من قبل المستثمرين سواءً كانوا أفراد أو شركات حول العالم. ويتم حالياً استخدام مؤشر “فوتسي راسل 1” لقياس أداء استثمارات مالية تبلغ قيمتها الإجمالية ما يقرب من 12.5 تريليون دولار أمريكي. كما أنه على مدار أكثر من 30 عامًا، قام كبار مالكي الأصول، ومديري الأصول، ومزودي صناديق المؤشرات المتداولة، والبنوك الاستثمارية باختيار مؤشرات فوتسي راسل لقياس أداء استثماراتهم وإنشاء صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات المتداولة، وإطلاق المنتجات المهيكلة والمشتقات القائمة على تقييم المؤشرات. كما تزوّد مؤشرات فوتسي راسل العملاء بأدوات في مجال تخصيص الأصول وتحليل استراتيجيات الاستثمار وإدارة المخاطر.

يستند تصميم وإدارة مؤشرات فوتسي راسل على مجموعة أساسية من المبادئ العالمية، إذ تقوم لجان مستقلة مكونة من كبار المشاركين في السوق بإعداد منهجية شفافة ليتم الاستناد إليها. هذا وتركز فوتسي راسل على التطوير الابتكاري للمؤشرات وعلى بناء شراكات مع العملاء، وتقوم بتطبيق أعلى المعايير في هذه الصناعة وتلتزم بمبادي المنظمة الدولية لهيئات سوق المال. والجدير بالذكر أن ملكية مؤسسة فوتسي راسل تعود بالكامل لمجموعة سوق لندن للأوراق المالية.

نبذة عن بنك الدوحة

بنك الدوحة هو أحد أكبر البنوك التجارية في دولة قطر، وقد واصل تحقيق نمو قوي خلال السنوات العشر الأخيرة بفضل الفلسفة والرؤية القيادية الفاعلة التي يتبناها.

ويقدم بنك الدوحة، الذي تأسس في عام 1979، خدمات مصرفية للأفراد والشركات والمؤسسات على الصعيدين المحلي والدولي من خلال أربعة من مجموعات الأعمال هي مجموعة الخدمات المصرفية التجارية، ومجموعة الخدمات المصرفية للأفراد، ومجموعة الخدمات المصرفية الدولية، ومجموعة الخزينة والاستثمار.

ويمتلك بنك الدوحة فروعًا خارجية في كل من الكويت، ودبي وأبوظبي (الإمارات)، ومومباي وشاناي وكوتشي (الهند)، بالإضافة إلى مكاتب تمثيلية في كل من اليابان والصين وسنغافورة وهونغ كونغ وكوريا الجنوبية وأستراليا وتركيا والمملكة المتحدة وكندا وألمانيا وبنغلاديش وجنوب إفريقيا وسري لانكا، ونيبال.

وقد حصل بنك الدوحة على العديد من الجوائز تقديرًا لإنجازاته على كافة الأصعدة، حيث حصل مؤخرًا على جائزة “أفضل بنك تجاري إقليمي” من مجلة ذا بانكر ميدل إيست للسنة الرابعة على التوالي. وحصل البنك مؤخرًا على جائزة “أفضل بنك محلي في مجال التمويل التجاري خلال العام” من مجلة إيجان بانكنغ آند فاينانس. بالإضافة إلى ذلك، فقد كان البنك قد حصل في الماضي على جوائز عديدة من بينها جائزة “أفضل بنك في العام” من مجلة ذا بانكر، وجائزة “أفضل بنك تجاري في الشرق الأوسط” من مجلة غلوبل بانكنغ آند فاينانس، وجائزة “أفضل بنك في العام” من مجموعة ITP، وجائزة “أفضل بنك في قطر” من مجلة IAIR، وجائزة “أفضل بنك في قطر” من مجلة إيميا فاينانس.

وتقديرًا لمبادراته الفعّالة في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات مثل “برنامج المدارس البيئية”، وسباق الدانة الأخضر للجري، وتنظيف الشواطئ، وغرس الأشجار، وغيرها من المبادرات، نال بنك الدوحة جائزة “المبادرات البيئية” من المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية وجائزة “الطاووس الذهبي العالمية للاستدامة” من معهد المديرين.

وتجدر الإشارة إلى أن البنك مصنّف حاليًا بالدرجة A من قِبل وكالة فيتش والدرجة A3 من وكالة موديز والدرجة +BBB من وكالة ستاندرد آند بورز في مجال القدرة على الوفاء بالالتزامات طويلة الأجل بالعملة المحلية والأجنبية. وللمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة موقع بنك الدوحة على الإنترنت