بنك الدوحة يفوز بجائزة “شركة العام” من قبل جامعة قطر

بنك الدوحة يفوز بجائزة “شركة العام” من قبل جامعة قطر

فاز بنك الدوحة بجائزة “شركة العام” المقدمة من قبل جامعة قطر في 20 مارس 2017. وقال الدكتور ر.سيتارمان عند استلامه الجائزة من الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر ” لقد مُنح بنك الدوحة هذه الجائزة تقديرا لإسهاماته في التنمية المستدامة في قطر. ويؤمن بنك الدوحة برؤية قطر الوطنية للعام 2030 والتي تهدف إلى توجيه قطر نحو الموازنة بين حاجتها للتنمية من ناحية وحماية بيئتها الطبيعية من ناحية أخرى سواء كانت الأرض أو البحر أو الجو. وتؤكد رؤية قطر الوطنية 2030 على تأسيس إطار قانوني فعال وتأسيس مؤسسات بيئية تعمل على الحفاظ على الموروث البيئي في قطر. وتؤكد رؤية قطر الوطنية 2030 أهمية رفع مستوى وعي المواطنين بالقضايا البيئية وإلمامهم بالأدوار المنوطة بهم لحماية البيئة في قطر من أجل أطفالهم والأجيال القادمة على حد سواء.”

وفي معرض حديثه عن الإجراءات التي اتخذها بنك الدوحة بخصوص التنمية المستدامة، قال الرئيس التنفيذي الدكتور ر. سيتارامان: “يدعم بنك الدوحة الصيرفة الخضراء ويزاولها باعتبارها إحدى الفلسفات الرئيسية للأعمال التي تسهم في تعزيز الاستدامة في المستقبل. وينشط بنك الدوحة في مجال دعم شباب البلاد على مستوى التنمية البشرية حيث يقوم بتنظيم العديد من البرامج التي تساعد على تطوير المواهب المحلية. كما يدعم بنك الدوحة عملية التكامل الاجتماعي في مختلف جوانب المجتمع ويشارك بفعالية في المناسبات واللقاءات الاقتصادية البارزة وغيرها من البرامج التي تنظّم محلياً وعالمياً. وفي إطار جهوده في مجال الصيرفة الخضراء أطلق بنك الدوحة برنامج المدارس البيئية. وقد أخذ البنك على عاتقه مزاولة الأعمال المستدامة بغية إرضاء عملائه وتشجيعهم على حماية البيئة وفي سبيل ذلك يعوّل البنك على مسارٍ أخضرٍ لأعمالهم وحياتهم الشخصية. ومن ناحية أخرى، بإمكان القطاع المالي المساهمة في التنمية المستدامة عبر إطلاق المبادرات الهادفة إلى معالجة التغير المناخي وتقليص الاحتباس الحراري. وفي هذا السياق طرح البنك برامج المدارس البيئية الذي يعمل بالتنسيق مع المؤسسات التعليمية على زيادة الوعي بالقضايا البيئية الرئيسية ويهدف إلى إعداد خطط تقوم على إشراك المدارس في عملية المساعدة في تخفيف الآثار السلبية على البيئة. وفي إطار مسؤوليتها الاجتماعية نحو المجتمع، تلتزم مجموعة بنك الدوحة بتبني أفضل ممارسات الأعمال العادلة والمنفتحة والفعالة والمتطابقة التي تسهم في تخفيف آثار التغير المناخي وتعزيز مفهوم التنمية المستدامة. هذا ويؤمن بنك الدوحة إيماناً راسخاً بتحقيق أهداف التنمية المستدامة السارية اعتباراً من مطلع عام 2016 بعد اعتمادها في قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في شهر سبتمبر 2015.”