تكريم بنك الدوحة خلال حفل توزيع جوائز مجلة “قطر توداي” للتميز في الأعمال

عُقدت النسخة الثالثة من حفل توزيع جوائز مجلة “قطر توداي” للتميز في الأعمال بحضور لفيف من رجال الأعمال والشخصيات البارزة في قطر وذلك احتفاءً بصمود الاقتصاد القطري وتكريمًا للشركات التي تمكنت من الصمود وتحقيق النمو في ظل التحديات الراهنة. وقد تم توزيع جوائز وشهادات تقدير على أفضل 10 شركات مُدرجة في بورصة قطر عن أدائهم المتميز بالتعاون مع كل من بورصة قطر وشركة ديلويت. وقد احتل بنك الدوحة المركز الخامس لأدائه عن عام 2017 وتقديمه قيمة لا تضاهى لمساهميه. وتعد هذه الجائرة تقديراً لأدائه المالي المتميز ولالتزامه بتطبيق مبادئ حوكمة الشركات. وقد استند التقييم الخاص بهذه الجائزة إلى مدى النمو المحقق في سعر السهم، والأرباح الموزعة، ومستوى السيولة، والعائد على حقوق ملكية المساهمين، ونمو الإيرادات. وقد استلم الجائزة نيابة عن بنك الدوحة السيد/ خالد النعمة، رئيس وحدة القطاع العام في بنك الدوحة، من السيد/ حسين محمد العبدالله، مدير إدارة التسويق والاتصالات في بورصة قطر.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، معلقاً: “يحرص بنك الدوحة على الالتزام الكامل بتطبيق وتعزيز مبادئ الحوكمة الرشيدة على كافة المستويات داخل البنك ابتداءً من مجلس الإدارة والإدارة العليا وصولاً إلى الفروع والأقسام والموظفين العاملين في قطر والمواقع الخارجية التي تتواجد فيها عمليات البنك، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في استدامة أعماله. كما يقوم بنك الدوحة باستمرار بمراجعة استراتيجياته لضمان توافقها مع مستوى قبول المخاطر والهيكل الداخلي لإدارة المخاطر. وانطلاقاً من مكانته كأحد البنوك ذات الأهمية في النظام المصرفي القطري، يتوفر لدى البنك مجموعة من السياسات الصارمة المصممة لتطبيق أسس الحوكمة الرشيدة وتعزيزها، والمساعدة في منع ورصد وتصويب أي مخالفات، إن وجدت. كما أن تميز البنك في مجال حوكمة الشركات ساهم في التنمية المستدامة لأعماله، حيث يطبق البنك مبدأ الصيرفة الخضراء، الذي يشكل أحد المبادئ الأساسية لمزاولة الأعمال التي من شأنها أن تدعم تحقيق الاستدامة مستقبلاً. علاوة على ذلك، تمكن البنك من تسجيل أداء مالي يتسم بالاتساق والتماسك طوال العقد الماضي. كما قام بتنظيم والمشاركة في عدة جلسات لتبادل المعرفة بخصوص تخفيف آثار التغير المُناخي. كما يؤمن بنك الدوحة بأهداف التنمية المستدامة التي اعتمدتها الأمم المتحدة خلال قمة التنمية المستدامة المنعقدة في شهر سبتمبر 2015. كما لابد من الإشارة إلى أن بنك الدوحة يدأب منذ عدة سنوات على إعداد تقارير الحوكمة والتنمية المستدامة بصورة مستمرة. فلا شك أن الاستدامة هي مفتاح تحقيق النمو طويل الأجل”.