بنك الدوحة يحصل على جائزة أفضل بنك في قطر للعام 2012

Best Bank in Qatar 2012

حصل بنك الدوحة على جائزة “أفضل بنك في دولة قطر” وذلك للعام الثالث على التوالي من قِبل مجلة إيميا فاينانس. وتعد جوائز إيميا فاينانس للتميز من بين أهم الجوائز التي تُمنح في القطاع المصرفي. وتأتي هذه الجائزة كاعتراف جديد بالثقة التي اكتسبها بنك الدوحة بين مجتمع الخدمات المصرفية على مستوى العالم، وذلك من خلال منهجيته التي ترتكز على التفاعل مع كافة احتياجات العملاء ومتطلباتهم والعمل باستمرار على تلبيتها. وخلال الحفل نفسه مُنح بنك الدوحة جائزة “أفضل برنامج للمسؤولية الاجتماعية في الشرق الأوسط” وذلك اعترافاً بجهود بنك الدوحة ومساهماته في برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة. وتجدر الإشارة إلى أن جوائز مجلة إيميا المصرفية تُمنح بعد إجراء فحص دقيق لعدد من المؤشرات المالية والاقتصادية الأساسية والتي لها دور حيوي في تقييم مستويات الأداء والإنتاجية للمؤسسة المالية

وقد أعرب السيد/ ر. سيتارامان عن سعادته بهذه الجائزة وقال: “لقد تحول بنك الدوحة بشكل كامل إلى كيان أكثر فاعلية وأوسع نشاطًا يتمتع بقيم قوية ويتبنى منهجية ترتكز على التفاعل وتضع نصب أعينها احتياجات العملاء ومتطلباتهم والعمل على تلبيتها . ويعزي النمو القوي الذي حققه بنك الدوحة في الآونة الأخيرة إلى الخدمات والمنتجات المبتكرة التي تركز بشكل رئيسي على تلبية احتياجات العملاء وتوفير كافة سبل الراحة لهم. وسوف تعزز هذه الجائزة من تصميم بنك الدوحة وتزيد من عزمه من أجل توطيد العلاقات الطيبة مع نظرائه من البنوك ومع عملائه، ووضع أفضل المعايير في القطاع المصرفي ويُهدي بنك الدوحة هذه الجائزة لكافة عملائه وكل من ساهم بشكل كبير وفعال في الإنجازات التي حققها بنك الدوحة عبر دعمهم المتواصل للبنك ومنحه ثقتهم الغالية. ويعد بنك الدوحة رائدًا في تقديم العديد من المنتجات والخدمات المبتكرة في قطر ويتميز البنك بأدائه المتفوق والمستدام. وقد أثبت بنك الدوحة مرة أخرى تفوقه وتميزه في ظل التحديات الصارمة التي يفرضها عليه السوق، ويتجسد ذلك جلياً في الخدمات المصرفية ذات الجودة العالية التي يقدمها البنك لكافة شرائح العملاء في شتى أنحاء العالم. وما يُميز بنك الدوحة ويجعله بنكاً فريداًَ هو حرصه الدؤوب والمتواصل على تعظيم الاستفادة من كفاءته التشغيلية، وتنفيذه السلس لكل من نموذج تخصيص الأصول، ولاستراتيجية التوسع الدولي التي تعد الفريدة من نوعها في قطر، ليؤكد البنك ويبرهن مرة أخرى احتلاله مركز الصدارة بين البنوك وتربعه الدائم على العرش بدون منازع”.

ويحتل بنك الدوحة الآن مكانة متميزة في المشهد المصرفي في منطقة الشرق الأوسط؛ إذ يمتلك البنك 31 فرعًا على أعلى مستوى من الحداثة، و23 فروع إلكترونية، وشبكة من أجهزة الصراف الآلي تزيد عن 110 جهاز ووحدتين مصرفيتين متنقلتين. ومن الناحية الجغرافية، تتواجد فروع بنك الدوحة في مواقع استراتيجية داخل قطر بالإضافة إلى امتداد عملياته المصرفية وتوسعها خارج حدود دولة قطر من خلال فروع متكاملة التجهيز والخدمات في كل من دبي وأبوظبي والكويت، ويمتلك البنك مكاتب تمثيلية في كل من تركيا واليابان، وسنغافورة، والصين، وكوريا الجنوبية، والمملكة المتحدة، وألمانيا، واستراليا، بالإضافة إلى امتلاكه شبكة قوية من البنوك المراسلة.

واعترافا بأداء بنك الدوحة المتميز قامت وكالة التصنيف الائتماني العالمية ” كابيتال إنتيليجنس” بتثبيت التصنيف الائتماني لبنك الدوحة في مجال القوة المالية عند الدرجة ( A) ورفع مستوى التوقعات المستقبلية في مجالات العملات الأجنبية من “مستقرة” إلى “ايجابية” الأمر الذي يعكس مدى قوة العلامة التجارية وحضوره على المستوى الدولي إضافة إلى جودة أصول البنك ومتانة رأس ماله وربحيته”

واختتم السيد/ سيتارامان حديثه قائلاً: “نشعر بفخر كبير لاحتلال علامة بنك الدوحة التجارية في الوقت الحالي مكانة مرموقة ورفيعة ليس فقط على الصعيد المحلي بل على الصعيد العالمي أيضاً. وسوف يستمر الأداء القوي والمتميز لبنك الدوحة صمام الأمان دائمًا الذي يمكن البنك من الحفاظ على مكانته المرموقة التي يحتلها بين منافسيه من البنوك، وإنني على ثقة أن العمل من خلال روح الفريق داخل بنك الدوحة هو ما سيجعلنا دائمًا في صدارة المنافسة”.