بنك الدوحة يوقع مذكرة تفاهم مع شركة ستوك هولدنغ الهندية

StockHolding

الدكتور ر.سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة (على الجانب الأيمن) والسيد/ شري راميش إن.جي.إس، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة ستوكهولدنج (على الجانب الأيسر) خلال حفل التوقيع.

قام بنك الدوحة في 21 ديسمبر 2018 بتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة ستوك هولدنغ الهندية، إحدى الشركات الرائدة على مستوى الهند في مجال تقديم خدمات الحفظ الأمين والإيداع، بهدف مساعدة قاعدة عملائه العالمية على الاستثمار في الهند. وبموجب مذكرة التفاهم، سيقوم بنك الدوحة بتقديم كافة خدماته المصرفية المتميزة، بينما ستقوم شركة ستوك هولدنغ بتقديم خدماتها المتعلقة بالالتزام، والمقاصة، والتسوية، والتقارير التحليلية لكافة الأنشطة الاستثمارية للعملاء. وسيكون بمقدور العملاء الاستثمار من خلال آلية محددة في جميع الأوراق المالية المرخصة لمختلف فئات الأصول، بما في ذلك الأسهم، وصناديق الاستثمار المشتركة، وسندات الدين (بما في ذلك سندات الدين الحكومية)، وجميع أنواع المشتقات (الأسهم/ الدين/ العملات)، وصناديق الاستثمار البديلة، والأصول المورّقة، وغير ذلك. كما ستتيح شركة ستوك هولدنغ لجميع المستثمرين المؤهلين إمكانية الوصول المباشر إلى مركز الخدمات المالية الدولية الواقع في جيفت سيتي في مدينة جانديناجار، والذي يتضمن سوقيْن عالميين للأوراق المالية، ويقدم العديد من فرص المتاجرة بالمشتقات، والأسهم، والمؤشرات، والعملات، والسلع، وكل ذلك من خلال منصة واحدة، مع إجراء جميع المعاملات المالية بالدولار الأمريكي.

هذا وستتعاون كلا المؤسستين لجذب المستثمرين من مختلف دول العالم. ويأتي توقيع هذه المذكرة ليؤكد مجددًا على التزام بنك الدوحة بالاستثمار في السوق الهندي، كما أنها ستمّكن البنك من توسيع نطاق عروضه وخدماته المصرفية لعملائه في الخارج الذين يتطلعون إلى الاستثمار في الهند، وهو ما يتوافق مع خطته واستراتيجيته الرامية إلى جعل البنك مركزًا ماليًا متكاملا لقاعدة عملائه حول العالم.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور ر. سيتارامان الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة: “سيتمكن بنك الدوحة من خلال شراكته مع شركة ستوك هولدنغ من تقديم حلول استثمارية متكاملة لعملائه خارج الهند الباحثين عن فرص للاستثمار في أسواق الدين وأسواق رأس المال الهندية من خلال برنامج الاستثمار في المحافظ المالية أو برنامج الاستثمار الأجنبي المباشر إلخ. وتستهدف مذكرة التفاهم في المقام الأول المؤسسات المالية، وصناديق الاستثمار في الشركات الناشئة، وصناديق التقاعد، وصناديق الأسهم الخاصة، وصناديق التحوط، وشركات العائلات، والأفراد ذوي الملاءة المالية العالية سواء من الهنود غير المقيمين أو الأجانب الذين يخططون للاستثمار في السوق الهندي.”

ويقدم بنك الدوحة، الذي تأسس في عام 1979، خدمات مصرفية للأفراد والشركات والمؤسسات على الصعيدين المحلي والدولي من خلال أربعة من مجموعات الأعمال هي مجموعة الخدمات المصرفية التجارية، ومجموعة الخدمات المصرفية للأفراد، ومجموعة الخدمات المصرفية الدولية، ومجموعة الخزينة والاستثمار. وتجدر الإشارة إلى أن البنك مصنّف حاليًا بالدرجة A من قِبل وكالة فيتش والدرجة A3 من وكالة موديز والدرجة +BBB من وكالة ستاندرد آند بورز في مجال القدرة على الوفاء بالالتزامات طويلة الأجل بالعملة الأجنبية. وقد قام بنك الدوحة بإنشاء فروع خارجية في كل من الكويت والإمارات والهند، بالإضافة إلى مكاتب تمثيلية في كل من اليابان والصين وسنغافورة وهونغ كونغ وجنوب إفريقيا وكوريا الجنوبية وأستراليا وتركيا والمملكة المتحدة وكندا وألمانيا وبنغلاديش وسريلانكا ونيبال.

أما شركة “ستوك هولدنغ” فقد تأسست كشركة عامة محدودة في العام 1986، وتقدم خدماتها للمستثمرين سواءً من الأفراد أو الشركات عبر فروعها في الهند البالغ عددها 200 فرع. وقد شارك في تأسيسها مجموعة من البنوك والمؤسسات المالية الرائدة. وحاليًا تزيد الحصة السوقية للشركة عن 22%، فيما تزيد قيمة الأصول الخاضعة للحفظ لديها عن 535 مليار دولار أمريكي. وتقدم شركة “ستوك هولدنغ” مجموعة متكاملة من الخدمات لعملائها منها الحفظ الأمين، وخدمات المودعين، وخدمات المقاصة والتسوية عبر كافة شرائح الأوراق المالية، بالإضافة إلى منح المستثمرين المؤهلين حقوق الوصول المباشر إلى مركز الخدمات المالية الدولية في الهند.