بنك الدوحة يعلن نموا في الأرباح بنسبة تزيد عن 7% ويسـجل أفضل نسـب تشغيلية

Press Release

بنك الدوحة يعلن نموا في الأرباح بنسبة تزيد عن 7% ويسـجل أفضل نسـب تشغيلية

أعلن سعادة الشيخ/ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة عن النتائج المالية للبنك كما في نهاية الربع الأول من عام 2012، حيث صرّح بأن البنك قد سجل نموا ملحوظا في صافي الأرباح بنسبة 7.4% حيث بلغت قيمتها 390 مليون ريال قطري بالمقارنة مع 363 مليون ريال قطري خلال نفس الفترة من العام الماضي. أما صافي القروض والسُلف في البنك فقد وصل إلى 29.5 مليار ريال قطري في 31 مارس 2012 بالمقارنة مع ما قيمته 26.1 مليار ريال قطري خلال نفس الفترة من العام الماضي مسجلاً بذلك نمواً نسبته 13.1%. وارتفع إجمالي الموجودات بقيمة 5.9 مليار ريال قطري حيث بلغ 52.4 مليار ريال قطري في 31 مارس 2012 بالمقارنة مع ما قيمته 46.4 مليار ريال قطري في 31 مارس 2011 مسجلاً بذلك نمواً نسبته 12.8%. ونمت أيضاً الودائع وحسابات الاستثمار غير المقيدة بنسبة 11.8% لتصل إلى 31.4 مليار ريال قطري كما في 31 مارس 2012 بالمقارنة مع 28.1 مليار ريال قطري خلال نفس الفترة من العام الماضي مما يعكس قوة مركز السيولة لدى البنك.

هذا وقال ســعادة الشيخ/ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني – العضو المنتدب إن البنك قد ازدادت قوته المالية خلال السنوات الماضية حيث بلغت أموال المساهمين 6.6 مليار ريال قطري كما في 31 مارس 2012 مسجلة بذلك زيادة بنسبة 6.7% خلال الإثني عشر شهرا الماضية. كما تمكن البنك، من خلال التوظيف الاستراتيجي لأموال المساهمين ومن خلال رفع مستويات الأداء، من تحقيق نسبة عائد على متوسط حقوق المســاهمين تعادل 24.6% كما في 31 مارس 2012 ، وهي بذلك تعدّ من بين أعلى النسب المسجلة في القطاع. وبالنظر إلى اتساع نطاق عمليات البنك فقد حقق أيضاً نسبة عائد مرتفعة جداً على متوسط إجمالي الموجودات حيث بلغت 3.0% كما في 31 مارس 2012 الأمر الذي يدل على فعالية استراتيجيات توظيف أموال المساهمين وتخصيص الموجودات لدى البنك.

صرح السيد/ ر. سيتارامان – الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة في معرض حديثه عن أداء بنك الدوحة خلال الربع الأول من العام 2012 قائلاً: “استمراراً لمسيرة الإنجازات الكبيرة التي حققناها في العام 2011، فقد شهد الربع الأول من العام 2012 نجاحاً منقطع النظير تمثل في تلبية تطلعات العملاء لا بل وتجاوزها، والحفاظ على موقعنا الريادي من حيث الأداء والابتكار والأمان والجودة”.

وفيما يتعلق بالنجاح الذي حققه بنك الدوحة في إصدار سندات دين رئيسية، علّق السيد/ ر. سيتارامان بالقول: “لقد أكمل بنك الدوحة وبنجاح عملية إصدار سندات دين رئيسية بقيمة 500 مليون دولار أمريكي تحت مظلة برنامج البنك لإصدار سندات اليورو متوسطة الأجل الذي تبلغ قيمته 2 مليار دولار أمريكي. ولقد تم إدراج السندات في بورصة لندن للأوراق المالية. وقد لاقت عملية الإصدار تجاوباً منقطع النظير من قبل المستثمرين في منطقة آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. وتجسد ذلك من خلال زيادة الإقبال على شراء السندات إذ تجاوز الإكتتاب في هذه السندات حجم الإصدار المحدد بثمانية أضعاف، وهو الأمر الذي يعكس المكانة المرموقة التي تتمتع بها كل من دولة قطر وبنك الدوحة في الأسواق العالمية.

وتعقيباً على طرح المنتجات المبتكرة من بنك الدوحة، قال سيادته: “لقد طرح بنك الدوحة منتج قرض الذهب الاستثماري، وهو القرض الأول من نوعه في قطر، ويهدف إلى تسهيل عملية الاستثمار في سوق الذهب. كما قام البنك وبالشراكة مع وكالة ريجنسي للسفريات والسياحة بإطلاق بطاقة “المسافر” مسبقة الدفع، وهذه البطاقة متاحة بثلاث عملات رئيسية هي الدولار الأمريكي، واليورو، والجنيه الإسترليني وذلك بغرض تلبية احتياجات العملاء في مختلف الدول عند رغبتهم في السفر في كافة المواسم وطوال العام. وقام بنك الدوحة بطرح “باقة مرحبة” في حُلة جديدة إذ تتضمن العديد من الخدمات المالية الفورية التي تم تصميمها بصورة حصرية لتناسب العملاء القادمين إلى دولة قطر للمرة الأولى بهدف مساعدتهم في ترتيب أوضاعهم وتمكينهم من الاستقرار بسهولة. بالإضافة إلى ذلك، قام بنك الدوحة بطرح السلسة الخامسة من منتج الجنا بهدف مساعدة المستثمرين في زيادة رؤوس أموالهم من خلال طرح العديد من خيارات الإيداع بالريال القطري، أو الدولار الأمريكي، أو الدرهم الإماراتي، أو الدينار الكويتي، بهدف تلبية أهدافهم المالية الشخصية. ولقد قام بنك الدوحة بالتعاون مع فودافون التي تعتبر الشريك المميز لبنك الدوحة بإطلاق قسائم إعادة شحن البطافات لأول مرة في قطر وذلك من خلال برنامج الخدمات المصرفية عبر الجوال لدى بنك الدوحة”.

وفي معرض حديثه عن التجربة المصرفية الأكثر سخاءً مع بنك الدوحة، قال السيد/ ر. سيتارامان: “برنامج الدانة 2011، برنامج التوفير الأفضل في قطر الذي اكتسب عبر السنوات الماضية سمعةً كبيرة في السوق المحلية، شهد توزيع جائزة الذهب الكبرى والتي بلغ مقدارها 10.11 كيلو غراماً والتي تعد من بين العديد من الجوائز التي تصل قيمتها الإجمالية إلى 9.5 مليون ريال قطري والتي تمنح للعملاء مقابل إيداعاتهم النقدية من خلال هذا البرنامج. واستمراراً على نفس النهج، أطلق بنك الدوحة برنامج الدانة للعام 2012 والذي تضمن طرح المزيد من الجوائز التي يبلغ إجمالي قيمتها 12 مليون ريال قطري. وسيجري السحب عليها شهرياً وكل ربع سنة. هذا وتتدرج قيمة الجوائز في برنامج الدانة لهذا العام من 50,000 ريال قطري إلى 1,000,000 ريال قطري.

Chairman

Managing Director

Chief Executive Officer

DB Tower

وبالتزامن مع دخول أنواع جديدة من السيارات إلى السوق هذا العام، أعلن بنك الدوحة عن إطلاق عرض على قروض السيارات من كافة الأنواع في قطر بفائدة تبلغ 0%. وفي خطوة استراتيجية أخرى، أبرمت اتفاقية بين كل من منفذ التجارة الإلكترونية التابع لبنك الدوحة “سوق الدوحة” والمؤسسة القطرية العامة للبريد، وينص الاتفاق على ضمان تسليم البضائع التي يشتريها العملاء عبر ذلك المنفذ بصورة آمنة وسريعة. كما أطلق البنك حملة للفوز بستة أجهزة “آي باد 2” و MacBook Air من خلال سحوبات شهرية يدخل فيها العملاء تلقائياً عند قيامهم بالتسجيل في الخدمات المصرفية التي يقدمها البنك عبر الجوال وتفعيلها ضمن فترة تمتد إلى ستة أشهر. وبمناسبة مهرجان الأغذية الذي تحتفل به الدوحة، أعلن البنك عن إطلاق العديد من الشراكات مع العديد من المطاعم مثل كارلوتشيوز، ومانغو تري، وشيزن، ورينيسانس، وهذه الشراكة تمكن حَمَلة البطاقات الائتمانية من بنك الدوحة من الاستمتاع بأفضل الأسعار والخصومات السخية.

وفيما يتعلق بتوسيع شبكة بنك الدوحة على المستويين المحلي والدولي قال سيادته: “بهدف توسيع شبكتنا المحلية، قمنا بافتتاح فرع جديد لبنك الدوحة في الوكرة وفرع إلكتروني في الرويال بلازا، وأما دولياً فقد قمنا بعقد اتفاقيه مع بنك سيلون التجاري (وهو أضخم بنك تجاري خاص في سيريلانكا) تتعلق بتحويل الأموال من قطر إلى سيريلانكا.”

كما تحدث السيد/ سيتارامان حول المسؤولية الاجتماعية للشركات قائلاً: “شهد سباق الدانة الأخضر الذي نظمه بنك الدوحة للسنة السابعة على التوالي في يناير 2012 مشاركة ما يزيد عن 1500 شخص من مختلف الجنسيات والأعمار لدعم مساعي بنك الدوحة التي ترمي إلى حماية البيئة ودعم القضايا الخضراء. وقد شهد السباق مشاركة غير مسبوقة من مختلف القطاعات والفئات الاجتماعية والثقافية في قطر. ويقوم بنك الدوحة بإجراء مثل هذه المبادرات بشكل دائم لرفع مستوى الوعي بين الجمهور وتشجيعهم على تبني الثقافة الخضراء. ويذكر في هذا السياق أن بنك الدوحة قد فاز بأكبر عدد من الجوائز في الماراثون الذي نظمه السادة/ مصرف قطر المركزي بمناسبة الاحتفال باليوم الرياضي الوطني وذلك بسبب حصوله على أعلى النقاط بين البنوك والمؤسسات المالية المشاركة في الحفل.”

وفي احتفال مجلة إيميا فاينانس الذي عقد في دبي، حصد بنك الدوحة جائزة “أفضل بنك في قطر للعام 2011” للسنة الثانية على التوالي. وحصل بنك الدوحة أيضاً على جائزة “التميز في معالجة الدفعات باليورو” من قبل بنك دويتشة وذلك للجودة الفائقة التي حققها البنك في مجال أوامر الدفع باليورو.

واختتم السيد/ سيتارامان حديثه قائلاً: “سيستمر بنك الدوحة في الابتكار والتفوق، وفي إدخال البهجة إلى قلوب عملائه الكرام، واستكشاف آفاق جديدة للتطور على المستويين المحلي والعالمي، مدفوعين في ذلك برغبتنا في التميز، وملتزمين بالوفاء بوعدنا للعملاء وحملة الأسهم الكرام بأن هنالك دائما الكثير لنتطلع إليه”.