بنك الدوحة يعلن عن تحقيق نسبة نمو في صافي الارباح بواقع 5% ويحقق اعلى نسبة عائد على حقوق المساهمين

Press Release

بنك الدوحة يعلن عن تحقيق نسبة نمو في صافي الارباح بواقع 5% ويحقق اعلى نسبة عائد على حقوق المساهمين

أعلن سعادة الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة عن النتائج المالية للبنك عن الربع الثالث من عام 2012، حيث صرح سعادته بأن أرباح البنك عن تلك الفترة قد وصلت إلى 061/1 مليار ريال قطري بالمقارنة مع مبلغ 011/1 مليار قطري عن نفس الفترة من عام 2011 مسجلاً بذلك نسبة نمو في صافي الأرباح تعادل 5% هذا وقال أيضاً بأن النتائج التي تمكن البنك من تحقيقها لهي تأكيد على قدرة البنك المستمرة على الثبات وعلى تحقيق افضل مستويات الاداء.

كما وصرح ايضا بان صافي الدخل من العمليات قد ارتفع بنسبة 3% ليصل إلى 1,8 مليار ريال قطري، وأن إجمالي الموجودات قد ارتفع من مبلغ 50 مليار ريال قطري كما في 30 سبتمبر 2011 إلى 52,8 مليار ريال قطري كما في 30 سبتمبر 2012، أي بزيادة قدرها 2,8 مليار ريال قطري ونسبة نمو تعادل 5,6%. وارتفع صافي القروض والسلف بنسبة 10,6% ليصل إلى 31,4 مليار ريال قطري بالمقارنة مع 28,4 مليار ريال قطري لنفس الفترة من العام الماضي. كما شهدت ودائع العملاء نمواً بنسبة 2,8% لتصل إلى 31,1 مليار ريال قطري كما في 30 سبتمبر 2012 بالمقارنة مع 30,2 مليار ريال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي، الأمر الذي يعكس مدى قوة ومتانة السيولة التي يتمتع بها البنك.

كما وقال سعادة الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني – العضو المنتدب بأنه من خلال التوظيف الاستراتيجي الأمثل لأموال المساهمين ورفع مستويات الأداء، فقد حقق البنك نسبة عائد على متوسط حقوق المساهمين تعادل 21,2% كما في 30 سبتمبر 2012، وهي تعد من بين أعلى النسب المسجلة في القطاع المصرفي بدولة قطر. وبالنظر إلى اتساع نطاق عمليات البنك، فقد حققنا أيضاً نسبة عائد مرتفعة جداً على متوسط إجمالي الموجودات حيث بلغت 2,69% كما في 30 سبتمبر 2012، مما يدل على مدى كفاءة استخدام حقوق المساهمين وفعالية استراتيجيات توظيف الموجودات.

لقد سلط الدكتور/ ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة الضوء على الابتكارات والإنجازات والمبادرات التي حققها البنك خلال الربع الثالث من عام 2012، حيث قال بأن مجلس الإدارة الموقر قد قرر في جلسته المنعقدة في شهر سبتمبر الماضي تقديم توصية للجمعية العامة غير العادية للمساهمين للموافقة على زيادة رأس مال البنك خلال الربع الأول من عام 2013 بنسبة 50% لتلبية متطلبات استراتيجية البنك في تطوير الأعمال، هذا وسوف يتم الإعلان عن الأدوات وقيمة وعلاوة الإصدار وتاريخ الإصدار والتفاصيل الأخرى بما يتوافق مع القوانين المرعية بعد الانتهاء من إجراء الدراسات اللازمة وأخذ موافقة الجهات ذات الاختصاص”.

وقال أيضاً بأن البنك قد كثف حملاته المتعلقة بمنتجات سبائك الذهب من خلال إطلاق “حملة شراء الذهب” التي تتيح للعميل شراء سبائك الذهب النقية بأوزان تتراوح ما بين 5 جرامات إلى 1 كيلو جرام بأسعار منافسة، وحملة القروض الشخصية مقابل الذهب الذي يمتلكه العميل، وهو منتج مبتكر والأول من نوعه في دولة قطر. كما قدم بنك الدوحة في هذا الصيف “أفضل عرض لقروض السيارات في قطر” إذ يحصل العميل من خلال هذا العرض على قرض سيارة بنسبة فائدة تعادل صفر بالمائة لمدة ستة أشهر والتي في النهاية تؤدي إلى حصول العميل على سعر فائدة أقل بالمجمل خلال مدة القرض، هذا عدا عن حصول العميل على فترة سماح لمدة ثلاثة اشهر لسداد اقساط قرض السيارة وأسعار منافسة على أقساط التأمين الخاصة بها إضافة إلى باقة مميزة من المنتجات والخدمات الأخرى.

Chairman

Managing Director

Chief Executive Officer

كما وأعلن بنك الدوحة أيضاً عن أسماء الفائزين المحظوظين في حملة ماستركارد “سافر وأنفق واربح”. ومن ناحية أخرى، أقام بنك الدوحة مع شركة اللولو هايبر ماركت “إحدى كبريات سلاسل مراكز التسوق في منطقة الخليج” احتفالاً خاصا بمناسبة مرور العام الأول على إطلاق بطاقة “اللولو- بنك الدوحة الائتمانية” للتسوق والتي تُعدّ بطاقة التسوّق الأولى من نوعها في دولة قطر، وهي البطاقة الوحيدة في السوق التي تضمن لحامليها ادخار فوري بنسبة 5% على جميع مشترياتهم من أي متجر من متاجر اللولو هايبرماركت في قطر. وفي شهر يوليو 2012 تم إجراء السحب السادس على جوائز برنامج الدانة، حيث بلغ مجموع الجوائز الموزعة خلال هذا العام وحده 6 مليون ريال قطري وزعت على 44 عميل من عملاء برنامج الدانة الذين واظبوا بالاحتفاظ بحساباتهم بالحد الأدنى للرصيد الشهري البالغ 1000 ريال قطري، وقد تم منح فرص إضافية للفوز لكل 1000 ريال قطري إضافية في الرصيد لضمان مكافأة الولاء بالمثل من خلال توفير جوائز نقدية كبيرة. ومن ناحية أخرى، فقد طرح بنك الدوحة المنتج الخاص بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة لدى فرع البنك في دولة الكويت إضافة إلى المنتجات والعروض الأخرى التي يقدمها البنك في السوق القطرية والإماراتية”.

وانسجاما مع استراتيجية البنك في عمليات التوسيع المستمرة في شبكة الفروع بهدف خدمة أكبر عدد ممكن من المواطنين والجاليات التي تعيش في شتى أنحاء دولة قطر، فقد افتتح البنك فرع إلكتروني جديد في مجمّع اللولو هايبرماركت التجاري في منطقة الخور. كما أعلن البنك بأن شركة بنك الدوحة للتأمين التابعة للبنك والمملوكة له بالكامل قد افتتحت لها أول فرع تأميني مخصص بالكامل لخدمة شريحة الأفراد، ويقع مقر هذا الفرع في الطابق الأرضي من مقر الشركة الرئيسي في الطريق الدائري الثالث.

وبهدف تحقيق الفائدة للعملاء، فقد واصل بنك الدوحة جهوده في مجال تنظيم ندوات تبادل المعرفة، حيث أقام البنك في الدوحة ندوة بعنوان “فرص السوق والمخاطر والحلول” وكان ضيف الشرف في هذه الندورة سعادة الشيخ/ عبدالله بن سعود آل ثاني ـ محافظ مصرف قطر المركزي، وتلا ذلك ندوتين أخريين حول نفس الموضوع في كل من دولة الكويت وإمارة دبي. وقد شهدت هذه الندوات حضوراً ومشاركة كبيرة من الدبلوماسيين والقائمين بأعمال السفارات الأجنبية وعملاء البنك، إضافة إلى نخبة من المصرفيين ورجال الصناعة والمحللين وخبراء الاقتصاد ومندوبين من الأجهزة الرقابية من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، وقد كان الدكتور/ ر. سيتارامان المتحدث الرسمي بكافة هذه الندوات.

وفي لحظة فخر واعتزاز، حاز بنك الدوحة على “الجائزة العالمية لريادة الأعمال – جوائز الأعمال 2012” من قِبل الاتحاد الكونفيدرالي العالمي للأعمال. وقد حصل في نفس الحفل كل من سعادة الشيخ/ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني ـ رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة وسعادة الشيخ/ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني ـ العضو المنتدب والسيد/ أحمد عبد الرحمن يوسف عبيدان فخرو ـ نائب رئيس مجلس الإدارة ـ نظير رؤيتهم القيادية الثاقبة وقدراتهم الإشرافية المستمرة على جائزة “التميز في قيادة الأعمال”. وتم أيضًا منح الدكتور/ ر. سيتارامان جائزة “أفضل شخصية قيادية عالمية في عالم الأعمال” وذلك تقديرًا لإسهاماته الثمينة في مجال الأعمال، هذا وحصل بنك الدوحة أيضاً على “الجائزة الأوروبية الذهبية للجودة والمكانة التجارية”.

وعلى صعيد المسؤولية الاجتماعية للشركات، فقد وقّع كل من بنك الدوحة وموقع iLoveQatar.net على اتفاق للتعاون فيما بينهما في التواصل مع مختلف الجاليات التي تعيش على ارض دولة قطر، مؤسسين بذلك شراكة تعد الأولى من نوعها في البلاد يجمعها هدف واحد مشترك وهو “جعل قطر مكان أفضل”. وفي مبادرة متميزة أخرى، طرح بنك الدوحة خلال شهر رمضان المبارك تطبيقاً جديدًا ـ صمم خصيصًا لكل من يرغب في معرفة مواعيد الصلاة بدقة طيلة أيام الشهر الفضيل، إضافة إلى الاستماع إلى تلاوات من آيات القرآن الكريم واحتساب مبالغ الزكاة المستحقة على مدخراتهم بالريال القطري والدولار الأمريكي، الأمر الذي يساعد العملاء على زيادة ثرواتهم ومعرفة سعر جرام الذهب واحتساب قيمة الزكاة الواجبة الدفع.

واعترافًا بأداء البنك المتميز، قامت وكالات التصنيف الائتماني العالمية “وكالة موديز ووكالة ستاندرد آند بورز وكابيتال إنتيليجنس ووكالة فيتش” بمنح بنك الدوحة توقعات مستقبلية “مستقرة” نظرًا لمتانة الأسس التي يقوم عليها البنك وجودة الموجودات لديه واحتفاظه بمركز قوي من السيولة. وقد لاقى بنك الدوحة تقدير وإشادة كبار المحللين الماليين نظرًا لمبادراته الرائدة ودوره القيادي في تطوير الخدمات المالية في منطقة الشرق الأوسط والارتقاء بها إلى آفاق جديدة.