بنك الدوحة يحقق صافي ربح بمبلغ 471 مليون ريال قطري

Press Release

بنك الدوحة يحقق صافي ربح بمبلغ 471 مليون ريال قطري

أعلن سعادة الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة عن النتائج المالية للبنك للنصف الأول من عام 2018، حيث صرّح سعادته بأن البنك قد حقق صافي ربح عن النصف الأول من عام 2018 مبلغ 471 مليون ريال قطري بالمقارنة مع 715 مليون ريال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي، وذلك بعد أخذ المخصصات اللازمة للقروض الممنوحة بفروع البنك الخارجية بدول الخليج العربي. وقال إن دخل الفوائد قد ارتفع بنسبة 12.5٪ بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، ولكن صافي الدخل من الفوائد قد انخفض بنسبة 1٪ بالمقارنة مع العام الماضي بسبب التحديات التي تواجه السوق منذ ما يزيد عن عام. كما صرّح أيضاً بأن مصادر الإيرادات الأساسية قد أظهرت استدامة في تحقيق الإيرادات الأمر الذي يدل على قدرة البنك المتأصلة في تحقيق الإيرادات وعلى الأداء التشغيلي الفعال لا سيما في الأوقات التي يُعزّز فيها البنك من نمو أصوله.

كما صرح أيضاً بأن إجمالي الموجودات قد انخفض بمبلغ 2.7 مليار ريال قطري أي بنسبة انخفاض تعادل 2.9٪ حيث انخفضت إجمالي الموجودات من 91.8 مليار ريال قطري كما في 30 يونيو 2017 إلى 89.2 مليار ريال قطري كما في 30 يونيو 2018. وبلغ صافي القروض والسلف 57.9 مليار ريال قطري كما في 30 يونيو 2018 بالمقارنة مع 59.2 مليار ريال قطري العام الماضي مسجلة بذلك نسبة انخفاض هامشي تعادل 2.2٪. وشهدت ودائع العملاء انخفاضا بنسبة 7.9٪ بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي حيث انخفضت من 56 مليار ريال قطري إلى 51.6 مليار ريال قطري كما في 30 يونيو 2018.

DB Tower

وقال سعادة الشيخ/ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني، العضو المنتدب أن إجمالي حقوق المساهمين كما في 30 يونيو 2018 قد بلغ 12.5 مليار ريال قطري. كما قال أن البنك قد حقق من خلال رفع مستويات الأداء والتوظيف الاستراتيجي الأمثل لأموال المساهمين نسبة عائد على متوسط حقوق المساهمين كما في 30/6/2018 تعادل 10٪، وبالنظر إلى حجم عمليات البنك فقد حقق البنك نسبة عائد على متوسط الموجودات تعادل 1.3٪ كما في 30 يونيو 2018.

كما قال أيضا بأن بنك الدوحة قد أطلق صندوق مؤشر بورصة قطر (QETF) وهو أول صندوق مؤشرات متداول (ETF) مُدرج في البورصة القطرية كأداة للاستثمار، وطرح باقة تحويل الراتب الجديدة بامتيازات ومنافع إضافية جديدة لعملاء البنك الكرام، وعلاوة على ذلك أطلق أيضاً السلسلة السابعة من ودائع الجنى للمودعين الأفراد وهو برنامج جديد للودائع الثابتة بمعدلات فائدة عالية. وخلال تسليط الضوء على المبادرات والابتكارات المستحدثة للبنك، قال السيد سيتارامان:”يتطلع بنك الدوحة إلى وضع معايير مصرفية جديدة ومبتكرة ويسعى إلى استكشاف أدوات مالية جديدة تحقق أعلى قيمة ممكنة”.

وخلال هذا العام، أطلق بنك الدوحة الحملة الصيفية السنوية لبطاقات الائتمان التي تتضمن على مزايا ومنافع متعددة للعملاء. وخلال شهر رمضان المبارك، أعلن بنك الدوحة عن إطلاق حملة قروض السيارات مع تأمين شامل مجاني للسيارات الممولة كما أقام مأدبة سحور خاصة لعملائه من الشركات في خيمة رمضانية. وفيما يتعلق ببرنامج الدانة للتوفير في نسخته الخامسة عشر، أجرى بنك الدوحة السحب على جائزة “الدانة” الشهرية حيث قدم مجموعة من المكافآت الرائعة والجوائز الواعدة بتغيير حياة العملاء. ومن خلال تأكيد البنك على التزامه الدائم بتزويد العملاء بتجربة مصرفية متميزة وفريدة من نوعها، أعلن بنك الدوحة عن مزايا حصرية جديدة لعملائه من شريحة الريادة، وفي هذا السياق قال الرئيس التنفيذي للبنك: “نحن نقدم لعملاء الريادة أفضل المنتجات والأسعار والمزايا الحصرية التي صممت جميعها خصيصا لتتناسب مع احتياجات العملاء”. ومن أجل مواكبة احتياجات ومتطلبات عملائنا، جدد بنك الدوحة موقعه الإلكتروني “سوق الدوحة” وأطلق نسخة عربية للموقع كما قام بتحديثه وتزويده بميزات أمن وحماية إضافية لتحسين تجربة العملاء التسويقية. وعلاوة على ذلك، كشف البنك عن أحدث منصة اتصالات تجمع بين خدمات الواتساب، والفيس بوك ماسنجر، وخدمة هلا دوحة لتقديم حلول أفضل وأسرع لعملاء البنك الكرام.

وفي ظل استراتيجية التوسع الدولي، وبعد النجاح الذي حققه البنك في إنشاء فرعي مومباي وكوتشي في الهند، فقد تم افتتاح الفرع الثالث في مدينة تشيناي الهندية. كما افتتح البنك رسمياً مكتبه التمثيلي في سريلانكا لاستقطاب فرص الأعمال والاستثمار بين قطر وسريلانكا والهند. ونظّم البنك العديد من جلسات تبادل المعرفة حول العالم التي لا تهدف إلى نشر الوعي بديناميكيات السوق المتغيّرة فحسب بل وتسهم أيضاً في دعم العلاقات الثنائية وأواصر التعاون بين البلدان الخليجية والهند ومختلف البلدان التي يتواجد فيها بنك الدوحة. وقد اعتمد البنك بشكل كبير على شبكته الدولية الواسعة لجذب ودائع بتكلفة مجدية.

وخلال هذا العام، نجح بنك الدوحة في تطبيق المعيار المحاسبي التاسع لإعداد التقارير المالية(IFRS 9) بحسب توجيهات السادة/ مصرف قطر المركزي، حيث تم اتباع منهجية محافظة قائمة على الاعتراف بالخسائر استناداً إلى الخسائر المتوقعة بدلاً من النهج الحالي المستند إلى الخسائر المتكبدة. هذا وقد ثبّتت وكالة “فيتش” التصنيف الائتماني لبنك الدوحة عند الدرجة “A” وعدّلت من توقعاتها بشأن البنك إلى “مستقرّة” كما رفعت وكالة موديز العالمية مؤخراً توقعاتها بشأن بنك الدوحة إلى “مستقر”.

واستمراراً لنهج البنك في الوفاء بالتزاماته نحو استقطاب أفضل الكفاءات في البلاد، شارك بنك الدوحة في المعارض المهنية التي نُظمّت خلال هذا العام، كما وزّع جوائز التكريم الشهرية على موظفي البنك وذلك في إطار عملية التفاعل والتحفيز.

وتقديراً لأداء البنك، حاز بنك الدوحة على جائزة “أفضل بنك محلي في قطر” من مجلة إيميا فاينانس للخدمات المصرفية في الشرق الأوسط 2017. كما حصل على جائزة “أفضل بنك محلي في مجال التمويل التجاري لهذا العام من مجلة إيجان بانكينج آند فاينانس في مجال الخدمات المصرفية التجارية وعلى جائزة “أفضل خدمة عملاء في بنك عربي” من قبل اتحاد المصارف العربية. وقد أثنى السيد الرئيس التنفيذي على جهود موظفي البنك وأشار إلى أن البنك سوف يحرص على تطوير أحدث الحلول المصرفية لعملاء البنك الكرام، ولهذا، يقع علينا مسؤولية فهم احتياجات العملاء في حقبة الثورة الصناعية الرابعة.

وفي إطار التزام البنك بمساندة قضايا المجتمع والبيئة والتوعية بقضايا التنمية المستدامة، تبرّع بنك الدوحة لصالح الهلال الأحمر القطري والجمعية القطرية للسرطان وانضم إلى الاتفاقية العالمية للأمم المتحدة وهي مبادرة تشجّع المؤسسات على تطبيق السياسات المستدامة والمسؤولية الاجتماعية ليصبح بذلك أول بنك قطري ينضم لهذه الاتفاقية. وخلال هذا العام، رعى بنك الدوحة تنظيم كلٍ من مسابقة “الرواد الإقليمية لدراسة الحالة التجارية” ومعرض قطر الزراعي الدولي، كما أطلق حملة لتنظيف الشاطئ بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة، وأطفأ الأنوار في المقر الرئيسي للبنك وفي جميع الفروع بكافة أنحاء دولة قطر بمناسبة “ساعة الأرض”، ووزّع جوائز المدارس البيئية، كما شارك في حملة للتبرع بالدم بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية.

فهد بن محمد بن جبر آل ثاني
رئيس مجلس الإدارة