بنك الدوحة يحقق أعلى معدلات الأداء

Press Release

بنك الدوحة يحقق أعلى معدلات الأداء

أعلن سعادة الشيخ/ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة عن النتائج المالية للبنك كما في نهاية الربع الأول من عام 2013، حيث صرّح سعادته بأن البنك قد حقق صافي أرباح عن فترة الثلاث أشهر الأولى من عام 2013 بمبلغ 395 مليون ريـال قطري بالمقارنة مع 390 مليون ريـال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي، أي بنسبة نمو تعادل 1,4%. كما صرّح أيضاً بأن القروض والسُلف قد نمت بنسبة 14,9% حيث ارتفع إجمالي القروض والسلف من 30 مليار ريـال قطري كما في 31/3/2012 إلى مبلغ 34,4 مليار ريـال قطري كما في 31/3/2013، وأن الموجودات ارتفعت بمبلغ 4,5 مليار ريال قطري أي بنسبة نمو تزيد عن 8,4% حيث ارتفع إجمالي الموجودات من مبلغ 52,8 مليــار ريـال قطري كما في 31/3/2012 إلى مبلغ 57,2 مليار ريـال قطري كما في 31/3/2013. وقال أيضاً بأن ودائع العملاء نمت بنسبة 5,9% لتصل إلى 33,2 مليار ريـال قطـري كمـــا في 31 مارس 2013 بالمقارنة مع 31,4 مليار ريـال قطري كما في نهاية نفس الفترة من العام الماضي، الأمر الذي يعكس مدى قوة السيولة المتوفرة لدى البنك.

كما قال ســعادة الشيخ/ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني – العضو المنتدب، أن بنك الدوحة قـد أصبح عبر السنوات يتمتع بملاءة مالية قوية، حيث وصل إجمالي حقوق المساهمين كمــا في 31 مارس 2013 إلى مبلغ 8,5 مليار ريـال قطري مسجلا بذلك زيادة بنسبة 28,8% خلال الإثني عشر شهراً الماضية. كما قال بأن البنك قد حقق من خلال رفع مستويات الأداء ومن التوظيف الاستراتيجي الأمثل لأموال المساهمين نسبة عائد على متوسط حقوق المســاهمين كما في 31/3/2013 تعادل 21,2% وهي تعد من بين أفضل النسب الموجودة في هذا القطاع، كما حقق البنك أيضاً نسبة عائد مرتفعة جداً على متوسط إجمالي الموجودات حيث بلغت 2,81% كما في 31 مارس 2013، الأمر الذي يدل على كفاءة استخدام حقوق المساهمين وعلى فاعلية استراتيجيات توظيف الموجودات.

وفـي ظل إلقـاء الضـوء على أداء وإنجازات البنك فـي الربـع الأول من عـام 2013، قـال الدكتور سيتارامان – الرئيس التنفيذي للبنك بأن ما تم تحقيقه في الربع الأول من عام 2013 لم يكن استمراراً للإنجازات المحققة في عام 2012 وحسب بل وتجاوز توقعات العملاء في هذا الشأن، إضافة إلى المحافظة على الريادة في الأداء والابتكار والأمن والجودة.

وفيما يتعلق بأسهم الحقوق فقد قال السيد الرئيس التنفيذي بأن بنك الدوحة قد أكمل وبنجاح عملية زيادة رأس مال البنك بنسبة 25% من خلال إصدار أسهم حقوق بإجمالي 1,55 مليار ريال قطري، وقد اكتتب بهذه الأسهم الإضافية مساهمو بنك الدوحة الحاليين المسجلين في بورصة قطر بسعر 30 ريال قطري للسهم الواحد تتمثل في علاوة إصدار قدرها 20 ريال قطري إضافة إلى القيمة الاسمية للسهم البالغة 10 ريال قطري. وقد لاقت عملية الإصدار هذه تجاوباً منقطع النظير، حيث تجاوزت عملية الاكتتاب بهذه الأسهم المبلغ المطلوب بما يعادل 1,8 مرة. كما قال أيضاً بأن هذه الزيادة سوف تسهم في تعزيز قاعدة حقوق المساهمين وإمكانيات البنك في تحقيق أهدافه الاستراتيجية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وأن الجمعية العامة للبنك قد صادقت في وقت سابق على توزيع أرباح نقدية على المساهمين بواقع 4,5 ريال قطري للسهم الواحد.

Chairman

Managing Director

Chief Executive Officer

وفي معرض الحديث عن المستوى العالي من الخدمات التي يقدمها بنك الدوحة، فقد قال بأن البنك قد أطلق منتج “تدبير” لحلول إدارة النقد لعملاء البنك من الشركات. ومنتج “تدبير” عبارة عن برنامج إلكتروني متكامل لإدارة النقد يقدم مجموعة واسعة من خدمات التحصيل والدفع وإدارة السيولة وإعداد التقارير. وتضم حلول بنك الدوحة أيضاً لإدارة النقد خدمة مبتكرة تُدعى “الوثائق الآمنة” والتي من خلالها يتم تسليم واستلام الوثائق والشيكات بين العميل والبنك، بما في ذلك استلام الشيكات الآجلة من أجل إيداعها في حساب العملاء. كما وتساعد خدمة “النقد الآمن” لدى بنك الدوحة على إدارة الأعمال ذات الأحجام النقدية الكبيرة وخاصة محلات البيع بالتجزئة من خلال تسليم واستلام النقد لكافة الإيداعات النقدية، علماً بأن خدمة تسليم واستلام النقد هذه متوفرة من وإلى أي مكان بدولة قطر.

كما قال أيضاً بأن برنامج الدانة 2012، برنامج التوفير الأفضل في قطر الذي اكتسب عبر السنوات الماضية سمعةً كبيرة في السوق المحلية قد شهد توزيع جوائز وصلت قيمتها الإجمالية إلى 12 مليون ريال قطري مُنحت للعملاء مقابل إيداعاتهم النقدية من خلال هذا البرنامج المتميز. وعلى نفس النهج، أطلق بنك الدوحة برنامج الدانة لعام 2013 بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى العاشرة لبرنامج الدانة للتوفير، إذ سيتم من خلال هذا البرنامج منح الفائزين بعمليات السحب خلال عام 2013 جوائز نقدية تصل قيمتها إلى 10 مليون ريال قطري إضافة إلى 10 سيارات مرسيدس E-300 فاخرة و10 باقات للعطلات.

ومن ناحية أخرى، أعلن كل من بنك الدوحة وشركة فيزا عن اختتام حملتهما الترويجية التي تم من خلالها تقديم 30 جائزة نقدية لـ 30 فائز ممن استخدموا بطاقات الخصم من بنك الدوحة خارج دولة قطر لتنفيذ تعاملاتهم بالعملة الأجنبية عبر نقاط البيع وأجهزة الصراف الآلي. كما قام بنك الدوحة ببيع التذاكر الخاصة بالمصارعة الحرة WWE RAW World Tour التي استضافتها دولة قطر من خلال موقع “سوق الدوحة” لتجارة التجزئة الإلكترونية، وتم إتاحة استخدام نقاط الولاء “دريم” لشراء هذه التذاكر من المنافذ المخصصة لهذا الغرض والتي قام البنك بتزويدها بشكل حصري بأجهزة نقاط بيع ذات خاصية لقبول نقاط الولاء، وذلك كجزء من التزامه الدائم بتوفير أرقى الخدمات لعملائه الكرام، وتعد هذه الخدمة ميزة رائعة تم إضافتها إلى برنامج مكافآت نقاط «دريم» وذلك إدراكاً من البنك لشغف العديد من حاملي بطاقة دريم الائتمانية بعروض المصارعة الحرة. وبلا شك أن توفير إمكانية استبدال نقاط الولاء بالتذاكر تمثل مكافأة فريدة من نوعها وتعطي قيمة مضافة لتجربة العملاء المصرفية مع بنك الدوحة.

ومن ناحية أخرى، حصل بنك الدوحة مؤخراً على جائزة “أفضل بطاقة ائتمانية” ضمن “جوائز مجلة بانكر ميدل إيست للمنتجات لعام 2013” وذلك تقديراً لابتكارات البنك في مجال بطاقات الائتمان والمميزات والمكافآت التي يقدمها إلى العملاء. كما مدد بنك الدوحة فترة حملة القروض الشخصية بسعر فائدة 0% لمدة ثلاثة شهور إضافية، ومدد أيضاً الاتفاقية الموقعة مع مجموعة إنديا بولز لتقديم المزيد من القروض العقارية المقدمة حصرياً لعملاء البنك من الهنود المغتربين من أجل تمكينهم من شراء عقارات في بلدهم الهند.

كما قال بأن بنك الدوحة قد افتتح رسمياً مكتبه التمثيلي الثامن في مدينة سيدني الأسترالية، وأن هذا المكتب سوف يساعد البنك على استكشاف المزيد من فرص الأعمال بين كل من أستراليا ودول الخليج التي يمتلك البنك فروعاً فيها.

وعلى صعيد مبادرات البنك في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات، فقد قال بأن بنك الدوحة قد حقق رقماً قياسياً جديداً بموسوعة غينيس للأرقام القياسية من خلال بناء أكبر كرة قدم في العالم والتي يتم عرضها حالياً في دولة قطر، علماً بأن بنك الدوحة قد حرص على رعاية هذا المشروع الاستثنائي وتطويره دعماً منه لدور قطر المتنامي والداعم للعبة كرة القدم. وقدّم كل من بنك الدوحة ومنظمة غينيس للأرقام القياسية شهادة تحطيم الرقم القياسي العالمي إلى سعادة الشيخ/ عبدالله بن سعـود آل ثاني، محافظ مصرف قطر المركزي، إهداءاً من بنك الدوحة لدولة قطر الحبيبة.

كما حصد بنك الدوحة أيضاً أكبر عدد من الجوائز خلال الماراثون الذي نظمه السادة مصرف قطر المركزي بمناسبة اليوم الوطني للرياضة. وفي إطار التزام البنك الداعم للأنشطة والمبادرات الاجتماعية، فقد شارك بنك الدوحة في “المعرض السنوي التعليمي والوظيفي” الذي تم تنظيمه من قبل كلية شمال الأطلنطي، وشارك أيضاً في “اليوم المهني” الذي نظمته جامعة كارنيجي ميلون. وفي هذا الصدد أعلن كل من بنك الدوحة وكلية شمال الأطلنطي عن شراكة سيعمل بموجبها الطرفان على تعزيز مزايا الأعمال القائمة على المعرفة لعملاء بنك الدوحة من المشاريع الصغيرة والمتوسطة”.

واعترفاً بأداء بنك الدوحة المتميز، قامت وكالة التصنيف الائتماني العالمية “كابيتال إنتليجنس” بتثبيت التصنيف الائتماني لبنك الدوحة في مجال القوة المالية عند الدرجة “A” ورفعت مستوى التوقعات المستقبلية في مجال العملات الأجنبية من “مستقرة” إلى “إيجابية”، الأمر الذي يعكس قوة علامة البنك التجارية وحضوره على المستوى الدولي إضافة إلى جودة أصول البنك ومتانة رأس ماله وربحيته.

هذا وسوف نستمر في عملية الابتكار والتميز واستكشاف الآفاق الجديدة سواء على المستوى المحلي أو المستوى الدولي والسعي دائماً إلى التفوق وتحقيق أفضل مستوى من الرضا للعملاء، كما ونؤكد لعملائنا ولأصحاب المصالح الكرام بأن يكون لدينا وعلى الدوام الكثير لنتطلع إليه.