بنك الدوحة يحقق نموا في الارباح بنسبة 5%

Press Release

بنك الدوحة يحقق نموا في الارباح بنسبة 5%

أعلن سعادة الشيخ/ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة عن النتائج المالية للبنك عن الربع الثالث من عام 2014، حيث صرّح سعادته بأن أرباح البنك عن تلك الفترة قد وصلت إلى 135/1 مليار ريال قطري بالمقارنة مع مبلغ 077/1 مليار ريال قطري عن نفس الفترة من عام 2013 مسجلاً بذلك نسبة نمو في صافي الأرباح تزيد عن 5% هذا وقال أيضاً بأن النتائج التي تمكن البنك من تحقيقها لهي تأكيد على قدرة البنك المستمرة على الثبات وعلى تحقيق أفضل مستويات الأداء.

كما وصرّح أيضا بأن صافي الدخل من العمليات قد ارتفع بنسبة 14% ليصل إلى 2,2 مليار ريال قطري، وأن الدخل من الرسوم والعمولات قد ارتفع بنسبة 27% ليصل إلى 363 مليون ريال قطري بالمقارنة مع مبلغ 286 مليون ريال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي. كما ارتفع إجمالي الموجودات من مبلغ 63 مليار ريال قطري كما في 30 سبتمبر 2013 إلى مبلغ 70,3 مليار ريال قطري كما في سبتمبر 2014 أي بزيادة قدرها 7,3 مليار ريال قطري ونسبة نمو تعادل 12%، وارتفع صافي القروض والسلف أيضاً بنسبة 15% ليصل إلى 44,6 مليار ريال قطري بالمقارنة مع 38,9 مليار ريال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي. كما شهدت ودائع العملاء نمواً بنسبة 10% لتصل إلى44 مليار ريال قطري كما في 30 سبتمبر 2014 بالمقارنة مع 40,1 مليار ريال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي، الأمر الذي يعكس مدى قوة ومتانة السيولة التي يتمتع بها البنك.

كما قال سعادة الشيخ/عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني – العضو المنتدب أن بنك الدوحة قد واصل أداءه القوي حيث وصل إجمالي حقوق المساهمين كما في الربع الثالث من عام 2014 إلى مبلغ 11,3 مليار ريال قطري مسجلاً بذلك زيادة بنسبة 25% خلال الإثني عشر شهراً الماضية ، وقال بأن البنك قد حقق نسبة عائد على متوسط حقوق المساهمين تعادل 16,3% كما في الربع الثالث من عام 2014 وهي تعد من بين أفضل النسب الموجودة في هذا القطاع، وحقق أيضاً نسبة عائد مرتفعة على متوسط إجمالي الموجودات تعادل 2,2% كما في الربع الثالث من عام 2014، الأمر الذي يدل على كفاءة البنك في استخدام حقوق المساهمين وفعالية استراتيجيات توظيف الموجودات. كما قال سعادته بأن البنك قد حقق نموا ملحوظاً بمصادر الدخل الأساسية المرتبطة بتحقيق الإيرادات بالمقارنة مع الفترة السابقة، الأمر الذي يدل على قوة وقدرة البنك المستمرة على تحقيق الإيرادات وعلى كفاءته التشغيلية.

وتماشياً مع استراتيجية البنك الخاصة بالتوسع الدولي، فقد اعتمد مجلس إدارة بنك الدوحة بالإجماع خطة الدمج الخاصة بشراء ودمج عمليات بنك إتش إس بي سي عُمان في الهند (شركة مساهمة عمانية عامة) مع عمليات بنك الدوحة في الهند على أساس مبدأ استمرارية الأعمال، كما قرر أيضاً في اجتماعه الذي عقد بتاريخ 28 سبتمبر 2014 دعوة الجمعية العامة غير العادية للمساهمين للانعقاد للحصول على موافقة السادة المساهمين على خطة الدمج، إضافة إلى تفويض مجلس الإدارة لإصدار أدوات دين أو أي أدوات أخرى مناسبة من خلال استخدام برنامج سندات اليورو متوسطة الأجل الخاص بالبنك.

وبمناسبة افتتاح بنك الدوحة لأول فرع الكتروني له في إمارة دبي، فقد قال السيد الرئيس التنفيذي ان افتتاح هذا الفرع لهو تأكيد على مدى حرص البنك على توسيع نطاق حضوره من خلال تعزيز شبكة أجهزة الصراف الآلي والفروع الإلكترونية. وبهدف خلق المزيد من الوعي بين عملاء البنك بشأن خدمة دفع فواتير المرافق العامة فقد كافأ البنك “من خلال حملة دفع فواتير فودافون – قطر” عدداً من العملاء بأجهزة لوحية (تابلت) لقيامهم بسداد فواتير فودافون من خلال أجهزة الصراف الآلي التابعة للبنك والخدمات المصرفية عبر الإنترنت. كما أبرم البنك خلال هذه الفترة اتفاقية شراكة مع شركة “قطر للمشاريع” المتخصصة في تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة من أجل توفير المزيد من الدعم لهذه الشريحة من العملاء.

Chairman

Managing Director

Chief Executive Officer

هذا وقد انتهت في شهر أغسطس من هذا العام حملة البنك السنوية للبطاقات الائتمانية التي استغرقت ثلاثة اشهر، وقد مكنت هذه الحملة عملاء البنك من الحصول على استرداد نقدي بنسبة 5% من الاستخدامات الخارجية للبطاقة وعلى نسبة 2% من الاستخدامات المحلية. وبعد مرور إحدى عشر عاماً على إطلاق برنامج الدانة للتوفير لا يزال هذا البرنامج أحد أفضل برامج التوفير وأكثرها سخاءاً في دولة قطر، حيث أجرى بنك الدوحة حتى الربع الثالث من عام 2014 ستة سحوبات فاز بموجبها اثنان من العملاء بجوائز نقدية قيمة كل جائزة مليون ريال قطري. كما واعلن البنك عن تمديد الحملة الترويجية الخاصة بالقروض الشخصية لمدة ثلاثة أشهر إضافية من أجل إعطاء عملاء البنك المزيد من الفرص لدمج مديونياتهم في قرض شخصي واحد وتأجيل دفع الأقساط لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر.

وفي الربع الثالث من هذا العام، استضاف بنك الدوحة “مؤتمر الصناعة والتجارة” في كل من إمارة دبي وإمارة أبو ظبي وقد حضر هذه الندوة نخبة من الخبراء والقيادات من مختلف القطاعات الاقتصادية مثل القطاع المصرفي والقطاع التجاري وقطاعي الصناعة والخدمات اللوجستية والقانونية. وفي إطار مساعي بنك الدوحة في مجالات تبادل المعرفة فقد استضاف مجموعة من الندوات من بينها ندوة حول “النظام العالمي الجديد وفرص الأعمال” في سنغافورة وندوة حول “الفرص والتحديات في مجال تمويل المشاريع والعقود” في كل من قطر والكويت، كما استضاف أيضاً عدة ندوات أخرى داخل دولة قطر تحت عناوين متعددة منها “دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة” و”الدوحة والاتفاقيات التجارية والاقليمية” و”التنمية المستدامة على الساحة العالمية” بالإضافة إلى جلسة عمل حول مؤتمر القمة الاقتصادي السنوي “فيبرانت جوغارت 2015” بالاشتراك مع السفارة الهندية في قطر كما تم أيضاً عقد ندوة أخرى في الهند حول الفرص المتاحة في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي.

واعترافاً بمكانة بنك الدوحة وخططه المستقبلية وحرصة على أن يصبح مركزاً مالياً متكاملاً يقدم كافة الخدمات المالية، فقد حصل بنك الدوحة على جائزة “أفضل بنك تجاري في منطقة الشرق الأوسط لعام 2014” من مجلة جلوبال بانكنغ آند فاينانس، وعلى جائزة “بيزَ 2014 – ما بعد النجاح” من الاتحاد العالمي للأعمال وجائزة “بنك العام للخدمات المصرفية المقدمة للأفراد” من انتربرايز آجيليتي كما حصل على جائزة “أفضل بنك تجاري إقليمي” من مجلة بانكر ميدل إيست وجائزة “أفضل بنك في مجال الخدمات المصرفية للأفراد في قطر” من مجلة ذا إيجان بانكر في سيدني، كما حصل أيضاً على جائزتي “أفضل بنك محلي في مجال الخدمات المصرفية للأفراد” و”أفضل بنك محلي في مجال التمويل التجاري” من مجلة إيجان بانكنع أند فاينانس.

وقد واصل بنك الدوحة إسهاماته ومبادراته المختلفة في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات، حيث ساهم بالجهود الإنسانية المقدمة لقطاع غزة وتبرع له بمبلغ 2 مليون ريال قطري من خلال السادة/ مصرف قطر المركزي وأتبعه بتبرع آخر بمبلغ 100,000 ريال للهلال الأحمر القطري. وقد سبق هذه الجهود قيام بنك الدوحة بالتوقيع على اتفاقية شراكة مع مؤسسة قطر الخيرية لدعم برنامج المؤسسة الخيري “أدمها” وقدم الدعم إلى الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة. واستمرارا لبرنامج تعاون بنك الدوحة مع المدارس البيئية فقد كرم البنك ست مدارس في قطر تقديراً لأنشطتها الصديقة للبيئة. وتقديراً لجهود البنك في هذا المجال فقد حصل على جائزة “الطاووس الذهبي العالمية لعام 2013 في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات” وعلى جائزة “المبادرات البيئية” من المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية.