بنك الدوحة يحقق نسب أداء قوية مع نموّ في الأرباح بنسبة 4.7%

Press Release

بنك الدوحة يحقق نسب أداء قوية مع نموّ في الأرباح بنسبة 4.7%

أعلن سعادة الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة عن النتائج المالية للبنك للربع الأول من عام 2018، حيث صرّح سعادته أن البنك قد حقق صافي ربح عن فترة الثلاثة أشهر الأولى من عام 2018 بمبلغ 381 مليون ريال قطري بالمقارنة مع 364 مليون ريال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي، أي بنسبة نمو تعادل 4.7%. هذا وقال أيضا بأن النتائج التي تمكن البنك من تحقيقها لهي تأكيد على قدرة البنك المستمرة على الثبات وعلى تحقيق أفضل مستويات الأداء.

وقال أن صافي الدخل من الفوائد قد ارتفع بنسبة 7.5% ليصل إلى 560 مليون ريال قطري، وأن إجمالي الموجودات قد ارتفع بمبلغ 2.9 مليار ريال قطري وبنسبة نمو تعادل 3.2%، حيث ارتفع إجمالي الموجودات من مبلغ 90.7 مليار ريال قطري كما في 31/3/2017 إلى مبلغ 93.6 مليار ريال قطري كما في 31/3/2018. وقال أيضاً أن صافي القروض والسلف قد نما بنسبة 0.7%، حيث ارتفع صافي القروض والسلف من 59.5 مليار ريال قطري كما في 31 مارس 2017 إلى 59.9 مليار ريال قطري كما في 31/3/2018، كما شهدت ودائع العملاء نمواً بنسبة 9.9% لتصل إلى 59.3 مليار ريـال قطـري كمـــا في 31 مارس 2018 بالمقارنة مع 54 مليار ريـال قطري كما في نهاية نفس الفترة من العام الماضي، الأمر الذي يعكس مدى قوة السيولة المتوفرة لدى البنك.

وقال سعادة الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني – العضو المنتدب، إن بنك الدوحة قد أصبح عبر السنوات يتمتع بملاءة مالية قوية، حيث وصل إجمالي حقوق المساهمين كما في 31 مارس 2018 إلى مبلغ 12.4 مليار ريال قطري. وقال أيضًا إن البنك قد حقّق من خلال رفع مستويات الأداء والتوظيف الاستراتيجي الأمثل لأموال المساهمين نسبة عائد على متوسط حقوق المساهمين كما في 31/3/2018 تعادل 16.3%، وهي تعدّ من بين أفضل النسب الموجودة في هذا القطاع. كما حقق البنك أيضاً نسبة عائد مرتفعة جداً على متوسط إجمالي الموجودات، حيث بلغت 1.63% كما في 31 مارس 2018، مما يدلّ على كفاءة استخدام حقوق المساهمين وعلى فاعلية استراتيجيات توظيف الموجودات.

وخلال هذا الربع، وفي ضوء أداء البنك القوي خلال عام 2017، صادقت الجمعية العامة للمساهمين على توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 30%، وعلى إصدار سندات دين ضمن برنامج سندات اليورو متوسطة الأجل EMTN لدى البنك وتخفيض الحد الأدنى لكل عملية إصدار ببرنامج الأوراق التجارية من 50 مليون دولار أمريكي إلى مليون دولار أمريكي. وفي هذا السياق، قال السيد ر. سيتارامان – الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة إن النتائج القوية التي حققها البنك تعكس مدى قوة المنتجات والخدمات التي يقدمها البنك وطلب العملاء المستمر عليها، واستراتيجية البنك الرامية إلى الاستفادة من التحالفات في السوق في ظل بيئة أعمال تنافسية.

وقد واصل بنك الدوحة مسيرة النمو من خلال الابتكارات والإنجازات والمبادرات الهامة التي تم تقديمها. وفي إطار التزام البنك بتوفير أعلى عائدات للمودعين، أطلق بنك الدوحة خلال الربع الأول من عام 2018 الإصدار السابع من سلسلة ودائع الجنى ذات سعر الفائدة الثابت، كما أطلق النسخة الخامسة عشر من برنامج الدانة الرائد 2018 – وهو يعتبر بمثابة منصة ادخار فريدة من نوعها تتضمن على جوائز سخيّة لكافة شرائح العملاء، كما توّج البنك مؤخراً المليونير العاشر والأخير ضمن النسخة الرابعة عشر لبرنامج الدانة للتوفير. وبالإضافة إلى ذلك، أعلن بنك الدوحة عن إطلاق أحدث إصدار من تطبيق الجوال الجديد “بنك الدوحة ماي بوك قطر” الحافل بالمزايا والعروض والقسائم. كما تحالف أيضاً مع شركة فيزا العالمية لمنح عملاء البنك فرصة الفوز برحلة لحضور فعاليات كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018 وذلك اعتماداً على ما تم إنفاقه من قبلهم من خلال بطاقات فيزا الائتمانية.

ومن ناحية أخرى، أطلق بنك الدوحة صندوق مؤشر بورصة قطر للصناديق المتداولة (QETF) وهو أول صندوق لمؤشرات التداول مدرج ببورصة قطر. وبهذه المناسبة، قال السيد ر. سيتارامان أن بنك الدوحة باعتباره مؤسسة مالية رائدة في المنطقة، فهو يتطلع إلى المساهمة في تنويع المنتجات على صعيد قطاع الخدمات المالية وإلى إدخال أدوات مالية جديدة بحيث تحقق أعلى قيمة مضافة للمستثمرين على الصعيد المحلي والدولي. كما قال أن صندوق مؤشر بورصة قطر QETF يعتبر بمثابة بوابة للمستثمرين العالميين للسوق القطرية ويُتوقع أن يكون هذا الصندوق باكورةً للعديد من المنتجات المستقبلية التي تستفيد من مزايا السوق القطري.

وتماشيا مع استراتيجية التوسع الدولي التي ينتهجها البنك، تم إطلاق الفرع الثالث في الهند في مدينة تشيناي بعد نجاح البنك في افتتاح فرعين آخرين في كل من مومباي وكوتشي، كما تم إنشاء مكتب تمثيلي للبنك في سريلانكا. وبالإضافة إلى ذلك عقدنا العديد من جلسات تبادل المعرفة لعملائنا في كل من قطر والكويت والهند، ولا تهدف هذه الجلسات إلى خلق الوعي حول ديناميكيات السوق المتغيرة فحسب بل وتهدف أيضاً إلى تعزيز العلاقات الثنائية والتآزر بين دول مجلس التعاون الخليجي والهند والعديد من البلدان التي تتواجد فيها عمليات بنك الدوحة.

وقد حصل بنك الدوحة مؤخراً على جائزة “أفضل بنك محلي في قطر” ضمن جوائز مجلة “إيميا فاينانس للخدمات المصرفية في الشرق الأوسط 2017”. هذا وقد أشاد السيد الرئيس التنفيذي بالجهود التي يبذلها فريق عمل بنك الدوحة، حيث قال: “احتفظ بنك الدوحة بريادته في تطوير الحلول المصرفية المبتكرة لعملائه في قطر وجميع أنحاء المنطقة. وقد أخذ البنك على عاتقه مسؤولية فهم احتياجات العملاء المتغيّرة في ضوء مفرزات الثورة الصناعية الرابعة.”

وفي ضوء الأنشطة المستمرة المتعلقة بمشاركة الموظفين، كرّم البنك خلال هذا الربع ثلاثة وثمانين موظفاً من موظفيه الذين قضوا سنوات طويلة من الخدمة في البنك وذلك تقديراً لولائهم وتفانيهم بالعمل. كما ويقوم البنك شهرياً بتكريم الموظفين المتميزين بالعمل ويقدم لهم جوائز تقديرية. وقد شارك موظفو بنك الدوحة في سباق المشي الذي نظّمه مصرف قطر المركزي للاحتفال بيوم الرياضة الوطني، وأقام جلسة توعية لجميع الموظفين حول مرض السرطان بهدف تثقيف الموظفين ورفع مستوى الوعي لديهم حول مرض السرطان وأعراضه وسبل الوقاية منه.

وفي إطار التزام البنك بمساندة قضايا المجتمع والبيئة والتوعية بقضايا التنمية المستدامة، نفّذ بنك الدوحة العديد من الأنشطة خلال العام، حيث نظّم حفل توزيع جوائز برنامج المدارس البيئية السنوي الذي يهدف إلى تشجيع المدارس للحدّ من ظاهرة انتشار غاز الكربون وتشجيع الطلبة على اتباع ممارسات وأساليب مستدامة للمساهمة في الحفاظ على البيئة. وفي معرض دعم البنك المستمر لـ “ساعة الأرض”، أطفأ البنك كافة الأنوار بمقره الرئيسي وفروعه المختلفة في كافة أنحاء دولة قطر. وانطلاقاً من التزام بنك الدوحة الراسخ بدعم وتطوير قطاع التعليم في قطر، فقد شارك في النسخة الثانية لمهرجان التعليم السنوي الذي نظّمته مؤسسة “الفيصل بلا حدود”، وهي منظمة محلية غير حكومية، كما عمل على رعاية مسابقة “الرواد الإقليمية لدراسة الحالة التجارية” للسنة الرابعة على التوالي. وتأكيداً على التزام البنك بتطبيق مفاهيم ومعايير الاستدامة، فقد كان له السبق بالتوقيع على الميثاق العالمي للأمم المتحدة، وهي مبادرة من الأمم المتحدة ترمي إلى تشجيع الشركات في جميع أنحاء العالم على تبني سياسات مستدامة والمسؤولية الاجتماعية. وانطلاقاً من التزام البنك بالاستمرار في القيام بدور فعال في دعم المبادرات المتعلقة بإيجاد بيئة أكثر اخضراراً وتعزيز المسؤولية الاجتماعية على الصعيدين المحلي والعالمي، عمل على رعاية النسخة السادسة من “معرض قطر الزراعي الدولي”. وضمن إطار المبادرات المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية، قدم بنك الدوحة مساهمة نقدية دعماً لفعاليات أسبوع المرور 2018 الذي نظّمته الإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية، وتبرع بمبلغ نقدي لصالح الهلال الأحمر القطري كمساهمة من البنك لدعم القضايا الإنسانية ومساعي الجمعية الخيرية.

فهد بن محمد بن جبر آل ثاني
رئيس مجلس الإدارة