بنك الدوحة يحقق نمواً في الأرباح بنسبة 3% ومعدلات أداء قوي

Press Release

أعلن سعادة الشيخ/ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة عن النتائج المالية للبنك عن الربع الثالث من عام 2017، حيث صرّح سعادته بأن أرباح البنك عن تلك الفترة قد وصلت إلى 1.049 مليون ريال قطري بالمقارنة مع مبلغ 1.019 مليون ريال قطري عن نفس الفترة من عام 2016 مسجلاً بذلك نسبة نمو في صافي الأرباح بواقع 2.9% وقال أيضاً بأن النتائج التي تمكن البنك من تحقيقها لهي تأكيد على قدرة البنك المستمرة على الثبات وعلى تحقيق أفضل مستويات الأداء.

كما صرّح أيضًا بأن البنك قد حقق نسبة نمو في صافي الإيرادات التشغيلية بواقع 5.8% لتصل إلى 2.2 مليار ريال قطري، وأن إجمالي الموجودات قد ارتفع بمبلغ 8 مليار ريال قطري أي بنسبة نمو تعادل 9.4%، حيث ارتفع إجمالي الموجودات من مبلغ 84.4 مليار ريال قطري كما في 30/9/2016 إلى مبلغ 92.4 مليار ريال قطري كما في 30/9/2017. وقال إن صافي القروض والسلف قد نمت بنسبة 6.2%، حيث ارتفع صافي القروض والسلف من 55.6 مليار ريال قطري كما في 30/9/2016 إلى 59 مليار ريال قطري كما في 30/9/2017. كما شهدت ودائع العملاء نمواً بنسبة 8.1% لتصل إلى 52.5 مليار ريال قطري كما في 30 سبتمبر 2017 بالمقارنة مع 48.6 مليار ريال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي، الأمر الذي يعكس مدى قوة ومتانة السيولة التي يتمتع بها البنك.

وقال سعادة الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني، العضو المنتدب، إن بنك الدوحة قد أصبح عبر السنوات يتمتع بملاءة مالية قوية، حيث وصل إجمالي حقوق المساهمين كما في 30 سبتمبر 2017 إلى مبلغ 15 مليار ريال قطري، مسجلاً بذلك زيادة بنسبة 11.7% خلال الاثني عشر شهرًا الماضية. وقال أن البنك قد حقّق من خلال رفع مستويات الأداء والتوظيف الاستراتيجي الأمثل لأموال المساهمين نسبة عائد على متوسط حقوق المساهمين كما في 30/9/2017 تعادل 14.1%، وهي تعدّ من بين أفضل النسب الموجودة في هذا القطاع. وبالنظر إلى حجم العمليات، فقد حقق البنك نسبة عائد مرتفعة جداً على متوسط إجمالي الموجودات، حيث بلغت 1.53% كما في 30 سبتمبر 2017، الأمر الذي يدلّ على كفاءة استخدام حقوق المساهمين وعلى فاعلية استراتيجيات توظيف الموجودات.

وقال السيد ر. سيتارامان – الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة بأن النتائج القوية التي تم الإعلان عنها تعكس مدى قوة المنتجات والخدمات التي يقدمها البنك ومدى إقبال العملاء المستمر عليها، بالإضافة إلى استراتيجية البنك الرامية للاستفادة من التحالفات في السوق في ظل بيئة تنافسية للأعمال، وتعكس أيضاً مدى مرونة الاقتصاد وقوة البنية التحتية للنظام المصرفي القطري. وخلال هذا العام، أكمل بنك الدوحة وبنجاح مشروع زيادة رأس مال البنك من خلال إصدار أسهم حقوق، كما وزّع أرباح نقدية على المساهمين عن عام 2016 بواقع 3 ريال قطري للسهم الواحد.

وقال أيضا أنه تضامناً مع دولة قطر وتقديراَ وإجلالاً للمواقف المشرفة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، فقد اكتسى المقر الرئيسي لبنك الدوحة بمنطقة الخليج الغربي بحلة جديدة تحمل شعار حملة “تميم المجد”. وعن المبادرات الهامة، قال بأن بنك الدوحة قد شارف على الانتهاء من المرحلة الأخيرة من إطلاق “صندوق مؤشر بورصة قطر للصناديق المتداولة” (QETF)، وأطلق خلال هذا الربع منتج القرض السكني وإدارة الثروات للعملاء الهنود غير المقيمين، بالإضافة إلى برنامج التخطيط العقاري بالتعاون مع شركة وارموند، وبرنامج الولاء الجديد “أميال الدوحة”. وتماشياً مع استراتيجية البنك في الاستمرار في إعادة هيكلة وتنظيم شبكة الفروع المحلية، افتتح بنك الدوحة فرعاً جديداً في مول قطر وآخر في الدوحة فستيفال سيتي وغيّر موقع فرع طريق المطار. كما أجرى البنك السحب السابع للنسخة الرابعة عشر من برنامج الدانة للتوفير، وكان من ضمن الفائزين لاعب كرة قدم عالمي شهير، وقد تم منح هؤلاء الفائزين مجموعة من الجوائز كانت كفيلة بتغيير مستوى حياتهم. وفي خطوة تهدف إلى مكافأة أصحاب المنازل الجدد المعروفين بأنهم أصدقاء للبيئة، أطلق بنك الدوحة أول برنامج قرض عقاري أخضر في قطر، وأعلن عن حملة قروض السيارات مع تأمين شامل على السيارة بالمجّان، وعرض قرض إسكان للعملاء الأفراد مع مهلة سداد تمتد إلى اثني عشر شهراً.

كما أعلن بنك الدوحة عن إطلاق تطبيق الجوال الجديد “بنك الدوحة: ماي بوك قطر” الفريد من نوعه بالإضافة إلى إطلاق خدمة جديدة تتيح للعملاء تحويل الأموال إلى أكثر من 200 دولة عبر تطبيق الهاتف الجوال الجديد. وعن الخدمات المقدمة لقطاع الشركات، واصل بنك الدوحة التزاماته نحو الكيانات المرتبطة بالجهات الحكومية والقطاع الخاص المحلي على حدٍ سواء، حيث وقّع صفقات ضخمة كتلك التي وُقعت مع الشركة القطرية للصناعات التحويلية.

ومن ناحية أخرى، حسّن بنك الدوحة منتج “الريادة” من خلال تقديم بطاقة فيزا إنفينيت وفتح حسابات العملاء باستخدام التكنولوجيا الرقمية، بالإضافة إلى الموافقة على طلب القرض في غضون ساعة واحدة بأسعار فائدة خاصة، وعرض الاسترداد النقدي العالمي وحساب التوفير المرن، ووفّر حلول تأمينية متنوعة وغيرها من العروض والخدمات الأخرى. كما استفاد بنك الدوحة بشكل كبير من شبكته الدولية الواسعة في استقطاب الودائع بتكلفة مجدية. وقدمت شركة بنك الدوحة للتأمين عرضا مبتكرًا جديدًا يتمثل في منح تأمين مجاني للسنة الثانية إذا لم يتم تقديم أي مطالبات خلال السنة الأولى.

وقد تم تثبيت التصنيفات الائتمانية لبنك الدوحة وشركة بنك الدوحة للتأمين في مجال القدرة على الوفاء بالالتزامات المالية بالعملتين الأجنبية والمحلية على المدى الطويل، وتم رفع اسم البنك من قائمة المراقبة الائتمانية من قِبل وكالة ستاندرد آند بورز وذلك اعترافاً بقدرة البنك على الاحتفاظ بمسار نمو قوي، وقد سبق ذلك تثبيت تصنيف البنك من قِبل وكالة موديز عند الدرجة A2. كما قامت أيضاً وكالة كابيتال إنتيليجنس أيضًا بتثبيت تصنيف بنك الدوحة في مجال القوة المالية ومجال القدرة على الوفاء بالالتزامات المالية بالعملة الأجنبية على المدى الطويل.

وخلال العام، عقد بنك الدوحة العديد من جلسات تبادل المعرفة واجتماعات الإفطار في قطر وعُمان والكويت وسنغافورة وأستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية. وحضر هذه الندوات ممثلون من كبار الشخصيات في الأجهزة الحكومية ومجتمع الأعمال. كما شارك البنك في حلقات نقاش متنوعة، وجدّد شهادة الأيزو 20000-2011 للسنة العاشرة على التوالي. وتماشياً مع حرص البنك على توظيف أفضل الكفاءات في البلاد، شارك بنك الدوحة في المعارض المهنية التي نظمتها جامعة قطر وكليات المجتمع المختلفة. وفي إطار جهود البنك في تعزيز التواصل والتفاعل بين الموظفين كرم البنك مجموعه من الموظفين من ذوي الخدمة الطويلة بالبنك، كما عكف على تكريم الموظفين المتميزين بشكل شهري ونظم العديد من الفعاليات الرياضية للموظفين وعائلاتهم.

وتقديراً لأداء البنك القوي وخدماته المصرفية المتميزة، حاز بنك الدوحة على جائزة “أفضل بنك تجاري إقليمي” خلال حفل توزيع جوائز مجلة ذي بانكر ميدل إيست إندستري 2017 للمرة الخامسة على التوالي، كما حصل أيضاً على العديد من الجوائز الأخرى مثل جائزة “أفضل بنك محلي في مجال التمويل التجاري” و”أفضل بنك محلي في مجال تمويل المشاريع” من مجلة إيجان بانكينغ آند فاينانس في مجال الخدمات المصرفية التجارية لعام 2017، وجائزة “أفضل مؤسسة إقليمية في مجال التميز بجودة الخدمات المصرفية” من الجمعية الأوروبية للأعمال، وعلى جائزة “أفضل بنك تجاري في قطر للعام 2016” من مجلة إنترناشونال فاينانس. كما حصل على جائزتين ضمن جوائز مجلة إيميا فاينانس للخدمات المصرفية في الشرق الأوسط 2017 وهما جائزة “أفضل بنك محلي في قطر” وجائزة “البنك الأكثر ابتكاراً في الشرق الأوسط”. وفي ذات العام حصل أيضاً على جائزة “أفضل بنك في مجال الحوكمة بقطر لعام 2017” من مجلة كابيتال فاينانس إنترناشيونال وعلى “الجائزة العالمية للحوكمة الرشيدة 2017” من شركة “كامبريدج آي إف أناليتيكا”. كما حصل مؤخراً على جائزة “الطاووس الذهبي للمسؤولية الاجتماعية للشركات” من معهد المديرين، ونال جائزة “أفضل بنك في مجال التمويل التجاري” من مجلة غلوبال فاينانس عام 2017، وجائزة “شركة العام” المقدمة من جامعة قطر. كما حصل على جائزة “التميز في تطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات” ضمن فئة “تكنولوجيا المستقبل”.

وفي إطار التزام البنك بمساندة قضايا المجتمع والبيئة والتوعية بقضايا التنمية المستدامة، نفذ بنك الدوحة العديد من الأنشطة خلال العام حيث نظم بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة وبلدية الوكرة حملة لتنظيف الشاطىء. وفي إطار دعم البنك المستمر لـ”ساعة الأرض” أطفأ بنك الدوحة الأنوار بمقره الرئيسي وبجميع فروعه في كافة أنحاء دولة قطر. كما نظم النسخة الثانية عشر من سباق الدانة الأخضر للجري الذي شهد مشاركة ما يزيد عن 6000 من الجماهير الداعمة لهذه المبادرة، كما قام بتكريم المدارس البيئية واستضاف حملة للتبرع بالدم بالتعاون مع وحدة التبرع بالدم التابعة لمؤسسة حمد الطبية.

فهد بن محمد بن جبر آل ثاني
رئيس مجلس الإدارة