بنك الدوحة يحقق نموا في الارباح بنسبة 1%

أعلن سعادة الشيخ/ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة عن النتائج المالية للبنك عن الربع الثالث من عام 2015، حيث صرّح سعادته بأن أرباح البنك عن تلك الفترة قد وصلت إلى 142/1 مليار ريال قطري بالمقارنة مع مبلغ 135/1 مليار ريال قطري عن نفس الفترة من عام 2014 مسجلاً بذلك نسبة نمو في صافي الأرباح بواقع 1% وقال أيضاً بأن النتائج التي تمكن البنك من تحقيقها لهي تأكيد على قدرة البنك المستمرة على الثبات وعلى تحقيق أفضل مستويات الأداء.

Doha Bank achieves1

كما وصرّح أيضا بأن إجمالي الموجودات قد ارتفع من مبلغ 70.3 مليار ريال قطري كما في 30 سبتمبر 2014 إلى مبلغ 82.3 مليار ريال قطري كما في 30 سبتمبر 2015 أي بزيادة قدرها 12 مليار ريال قطري ونسبة نمو تعادل 17.1%، وارتفع صافي القروض والسلف بنسبة 21.9% ليصل إلى 54.4 مليار ريال قطري بالمقارنة مع 44.6 مليار ريال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي. كما شهدت ودائع العملاء نمواً بنسبة 18.3% لتصل إلى52 مليار ريال قطري كما في 30 سبتمبر 2015 بالمقارنة مع 44 مليار ريال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي، الأمر الذي يعكس مدى قوة ومتانة السيولة التي يتمتع بها البنك.

هذا وقال سعادة الشيخ/عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني – العضو المنتدب أن بنك الدوحة قد واصل أداءه القوي حيث وصل إجمالي حقوق المساهمين كما في نهاية الربع الثالث من عام 2015 إلى مبلغ 13.3 مليار ريال قطري مسجلاً بذلك زيادة بنسبة 17% خلال الإثني عشر شهراً الماضية ، وقال أيضاً بأن البنك قد حقق نسبة عائد على متوسط حقوق المساهمين تعادل 17.1% “وهي تعد من بين أفضل النسب الموجودة في هذا القطاع”، ونسبة عائد مرتفعة على متوسط إجمالي الموجودات تعادل 1.93% كما في الربع الثالث من عام 2015، الأمر الذي يدل على كفاءة البنك في استخدام حقوق المساهمين وفاعلية استراتيجيات توظيف الموجودات. كما قال سعادته بأن البنك قد حقق نموا ملحوظاً بمصادر الدخل الأساسية المرتبطة بتحقيق الإيرادات بالمقارنة مع الفترة السابقة، مما يدل على قوة وقدرة البنك المستمرة على تحقيق الإيرادات وعلى كفاءة البنك التشغيلية.

Shk_Abdul _Rahman_IN

وتماشياً مع استراتيجية البنك الخاصة بالتوسع الدولي وتدشيناً لمرحلة جديدة من مسيرة التوسع على الساحة الدولية افتتح بنك الدوحة المكتب التمثيلي الثاني عشر في جنوب إفريقيا في نهاية شهر يونيو المنصرم، وقد سبق هذه المرحلة استكمال بنك الدوحة لإجراءات دمج عمليات بنك إتش إس بي سي عُمان بالهند “شركة مساهمة عمانية عامة” مع عمليات بنك الدوحة بالهند على مبدأ استمرارية الأعمال وتمت عملية الافتتاح الرسمي لعمليات بنك الدوحة بالهند في شهر أبريل 2015. هذا وتعكس النتائج القوية المعلن عنها مدى قوة المنتجات والخدمات التي يقدمها البنك ومدى إقبال العملاء المستمر عليها، بالإضافة إلى استراتيجية البنك الرامية للاستفادة من التحالفات في السوق في ظل بيئة تنافسية للأعمال.

US_Economics_9_DEC

وخلال هذا العام استكمل البنك عملية إصدار أدوات رأسمالية مؤهلة للإدراج ضمن رأس المال الأساسي بقيمة 2 مليار ريال قطري وذلك تماشياً مع الموافقات الرسمية التي حصل عليها في هذا الشأن، كما وزع نسبة 40% من رأس المال المدفوع كأرباح نقدية على المساهمين في وقت سابق من هذا العام.

وقد استعرض الرئيس التنفيذي أهم إنجازات ومبادرات البنك خلال الفترة الماضية حيث قال أن بنك الدوحة لا يزال يؤكد على ريادته في دولة قطر في مجال الابتكار بصفته الشريك المفضل لدى العملاء في مجال الدفع على الساحتين الدولية والإقليمية. وفي هذا السياق، دخل بنك الدوحة في شراكة مع شركة يونيون باي الدولية (Union Pay) ليصبح أول بنك في قطر يصدر بطاقات يونيون باي. كما تم مكافأة عملاء البنك حاملي بطاقات الفيزا للخصم والائتمان والمشتركين ببرنامج الدانة للتوفير خلال الربع الفائت بموجب العديد من العروض والحملات الترويجية التي تم إطلاقها. وبنهاية الحملة الصيفية، تلقى عملاء بطاقات الائتمان استرداداً نقدياً بنسبة تصل إلى 10% على مشتريات محددة وحتى 5% على كافة المشتريات عند اســــتخدام هذه البطاقات خارج دولة قطر. كما أطلق البنك في وقت سابق من هذا العام العديد من المبادرات والمنتجات، مثل إعادة إطلاق الإصدار الأحدث لمركز خدمات التجارة الإلكترونية المتمثلة في موقع ســـوق الدوحة الإلكتروني (www.dohasooq.com)، و”الخدمات المصرفية عبر الكمبيوتر اللوحي” (Tablet Banking) الخاصة بفتح الحسابات واستلام بطاقة الخصم بشكل فوري، كما طرح بطاقة “العصرية” المخصصة للسيدات. كما دخل البنك في شراكة مع مجموعة Reliance ADA من أجل توفير قاعدة للتعاون بين الطرفين في مجال تطوير المنتجات وتقديم الدعم المتبادل بهدف تحسين البنية التحتية.

وتأكيداً على دور البنك الريادي في تقديم خدمات متميزة للعملاء في دولة قطر، قال الرئيس التنفيذي أن بنك الدوحة لا يزال يستورد كميات كبيرة من الذهب لتلبية إقبال العملاء المتزايد على الشراء. واحتفالاً بشهر رمضان المبارك، نظّم بنك الدوحة مأدبة سحور خاصة لعملائه من الشركات، وقد سبق ذلك استضافة إفطار عمل من أجل التعامل بشكل فعّال مع متطلبات المشاريع الصغيرة والمتوسطة في قطر والتعرف عليها. كما انضمّ بنك الدوحة خلال هذا العام إلى منتج “مخاطر محفظة الضمين” الجديد الذي يرعاه بنك قطر للتنمية. وتجدر الإشارة إلى أن بنك الدوحة قد استضاف في وقت سابق اجتماعاً لعملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة بخصوص المشاريع الممولة ضمن برنامج الضمين الذي يقدمه بنك قطر للتنمية. كما استضاف البنك العديد من جلسات تبادل المعرفة التي تناولت مواضيع متنوعة في كل من اليابان والهند والكويت وقطر مثل “فرص الأعمال في قطر ودول الخليج”، و”قطر أفضل مكان للأعمال والاستثمارات التجارية”، و”فرص الأعمال الثنائية بين الهند وقطر ودول الخليج”، و”فرص التعاون بين الأسواق الآسيوية الناشئة ودول الخليج”، و”منتدى اليابان لتقنية الإلكترونيات من أجل تنمية مستدامة في قطر”. كما استضاف البنك بالتعاون مع اتحاد الأعمال السنغافوري ملتقى للأعمال بهدف تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين قطر وسنغافورة”.

وتماشيًا مع رؤية قطر الوطنية 2030، يحرص بنك الدوحة على دعم الكفاءات المحلية المؤهلة من خلال برامج التدريب التي يعقدها للموظفين القطريين بالإضافة إلى المشاركة في المعارض المهنية المختلفة على مدار العام. ومن أجل تعزيز روح العمل الجماعي بين موظفي البنك، نظّم بنك الدوحة بطولة للبولينغ والبلياردو، وقد سبقها تنظيم لبطولة الكريكيت إلى جانب مسابقة المعرفة السنوية. وللعام الثالث على التوالي، حصل بنك الدوحة على جائزة “أفضل بنك تجاري إقليمي” من مجلة “ذا بانكر ميدل إيست” تقديراً لتميزه في القطاع المالي بمنطقة الشرق الأوسط. كما حصل أيضاً على جائزة “أفضل بنك للعام” من مجموعة ITP تقديرًا لأدائه المتطور والمتميز، وعلى جائزة “أفضل خدمة عملاء للشركات الصغيرة والمتوسطة”، وجائزة “أفضل بطاقة ائتمانية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة”، وجائزة “أفضل عروض للتمويل التجاري”، وجائزة “أفضل حساب مصرفي للشركات”، وجائزة “أفضل حساب مصرفي لتمويل الإسكان”. وقد رفعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني هذا العام درجة تصنيف بنك الدوحة على المدى الطويل من الدرجة A إلى الدرجة +A.

وتأكيداً على ريادة بنك الدوحة في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات، نظّم البنك حملات متنوعة منها حملة لغرس الأشجار في منطقة دُخان تحت عنوان “خَطّطْ للمستقبل وبادرْ بغرس الأشجار للأجيال القادمة”. كما استضاف حملة للتبرع بالدم بالتعاون مع وحدة التبرع بالدم التابعة لمؤسسة حمد الطبية. ويلتزم بنك الدوحة بنشر التوعية المتعلقة بقضايا التنمية المستدامة بين الطلاب عبر برامج “المدارس البيئية”. كما قدّم البنك دعماً مالياً للجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة وإلى إدارة المرور بوزارة الداخلية. وفي هذا السياق، حصل بنك الدوحة على جائزة “المبادرات البيئية” من قبل المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية للعام الثاني على التوالي، كما حصل على جائزة “الطاووس الذهبي العالمية في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات” من معهد المديرين.

لعرض الرسوم البيانية أنقر هنا