بنك الدوحة يحقق نمواً في الارباح بنسبة 1% ويحقق أفضل النسب التشغيلية

Press Release

بنك الدوحة يحقق نمواً في الارباح بنسبة 1% ويحقق أفضل النسب التشغيلية

أعلن سعادة الشيخ/ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة عن النتائج المالية للبنك كما في نهاية الربع الأول من عام 2014، حيث صرّح سعادته بأن البنك قد حقق صافي أرباح عن فترة الثلاث أشهر الأولى من عام 2014 بمبلغ 399 مليون ريـال قطري بالمقارنة مع 395 مليون ريـال قطري عن نفس الفترة من العام الماضي، أي بنسبة نمو تعادل 1%. هذا وقال أيضا بأن النتائج التي تمكن البنك من تحقيقها لهي تأكيد على قدرة البنك المستمرة على الثبات وعلى تحقيق أفضل مستويات الأداء.

كما صرّح أيضاً بأن صافي الدخل من العمليات قد ارتفع بنسبة 8,5% ليصل إلى 697 مليون ريال قطري، وأن إجمالي الموجودات قد ارتفع بمبلغ 12,8 مليار ريال قطري أي بنسبة نمو تزيد عن 22,4% حيث ارتفع إجمالي الموجودات من مبلغ 57,2 مليــار ريـال قطري كما في 31/3/2013 إلى مبلغ 70,1 مليار ريـال قطري كما في 31/3/2014. وقال أن صافي القروض والسلف قد نمت بنسبة 26% حيث ارتفع صافي القروض والسلف من 34,4 مليار ريال قطري كما في 31 مارس 2013 إلى 43,4 مليار ريال قطري كما في 31/3/2014. وشهدت ودائع العملاء نمواً بنسبة 30,9% لتصل إلى 43,5 مليار ريـال قطـري كمـــا في 31 مارس 2014 بالمقارنة مع 33,2 مليار ريـال قطري كما في نهاية نفس الفترة من العام الماضي، مما يعكس مدى قوة السيولة المتوفرة لدى البنك.

وقال ســعادة الشيخ/ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني – العضو المنتدب، أن بنك الدوحة قـد أصبح عبر السنوات يتمتع بملاءة مالية قوية، حيث وصل إجمالي حقوق المساهمين كمــا في 31 مارس 2014 إلى مبلغ 10,6 مليار ريـال قطري مسجلا بذلك زيادة بنسبة 24,7% خلال الإثني عشر شهراً الماضية. وقال أيضاً بأن البنك قد حقق من خلال رفع مستويات الأداء ومن التوظيف الاستراتيجي الأمثل لأموال المساهمين نسبة عائد على متوسط حقوق المســاهمين كما في 31/3/2014 تعادل 17,1% وهي تعد من بين أفضل النسب الموجودة في هذا القطاع، كما حقق البنك أيضاً نسبة عائد مرتفعة جداً على متوسط إجمالي الموجودات حيث بلغت 2,33% كما في 31 مارس 2014، الأمر الذي يدل على كفاءة استخدام حقوق المساهمين وعلى فاعلية استراتيجيات توظيف الموجودات.

وفي ظل إلقاء الضوء على أداء وإنجازات البنك خلال الربع الأول من عام 2014، قال السيد سيتارامان – الرئيس التنفيذي للبنك بأن بنك الدوحة قد شهد خلال عام 2013 إنجازات وتحولات هامة سواء على صعيد تعزيزات رأس مال البنك والتوسع الدولي أو على صعيد المنتجات والخدمات المبتكرة. كما قال بأن البنك قد حقق نجاحات كبيرة في مجالات الابتكار والجودة وحسن الأداء التي تجاوزت توقعات العملاء. كما وافقت الجمعية العامة للبنك في الربع الأول من عام 2014 على توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 45% وانتخبت أعضاء مجلس الإدارة لفترة الثلاث سنوات المقبلة”.

وقال أن بنك الدوحة اختير ليكون احد البنوك المتلقية لطلبات الاكتتاب الخاصة بالطرح العام الأوّلي لشركة مسيعيد للبتروكيماويات القابضة وقدم للعملاء خيار تمويل بنسبة تصل إلى 100٪ للمكتتبين المؤهلين للاكتتاب وأسرهم. وبمرور عشر سنوات من النجاحات المتواصلة لبرنامج الدانة للتوفير ـ أحد أفضل برامج التوفير وأكثرها سخاءً في قطر، أعلن بنك الدوحة عن برنامج جديد لجوائز برنامج الدانة، وقد ارتكزت حملة هذا العام على مبدأ “الدانة للجميع”، أي بمعنى أن الفائدة ستعود على الجميع.

Chairman

Managing Director

Chief Executive Officer

كما تحدث أيضا عن التحالفات المختلفة التي أبرمها البنك ومنها الدخول بشراكة في مجال خدمات الدفع مع موقع Q-Tickets.com (تذاكر قطر)، وهو الموقع الإلكتروني الأول والفريد من نوعه لشراء تذاكر السينما من طرف ثالث بمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي بهدف دعم وتعزيز بوابة التجارة الإلكترونية. وبنك الدوحة ملتزم بتقديم قيمة مضافة إلى العملاء من خلال التعاون مع الشركات الرائدة بالسوق وإحداث التغيير الإيجابي به. وفي إطار سعي البنك المستمر لإثراء تجربة العملاء مع البنك وتعزيز عناصر الحماية والأمان، أعلن بنك الدوحة عن توقيع اتفاقية مع شركة Ooredoo بغية تحديث البنية التحتية لشبكة البنك، حيث ستعزز هذه الاتفاقية من استخدام العملاء لخدمات البنك وستوفر لهم بروتوكولات أمنية عالية، كما ستمكنهم أيضاً من الوصول للخدمات وإجراء المعاملات المصرفية من أي جهاز ومن أي مكان وفي أي وقت بمنتهى السهولة والفعالية. وتأكيداً على التزام البنك الدائم بالمعايير العالمية في مجال إدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات حصل بنك الدوحة شهادة الآيزو 20000-2011.

وبحصول بنك الدوحة على ترخيص من بنك الاحتياط الهندي لبدء عملياته المصرفية في الهند، استضاف البنك ندوات لتبادل المعرفة حول “الفرص الاستثمارية المتاحة في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي” في كل من مدينتي مومباي وتشيناي في الهند تمهيداً للدخول إلى السوق المالي الهندي. وقد حضر هاتين الندوتين العديد من رؤساء الشركات الهندية والمسؤولين الكبار بالقطاعين المصرفي والاقتصادي. كما تم أيضاً استضافة جلسة لتبادل المعرفة بالدوحة تحت عنوان “جولة الدوحة والاتفاقيات التجارية الإقليمية” حيث شهدت الندوة حضور عدد كبيرة من المصرفيين والاقتصاديين وكبار المسؤولين بالمؤسسات الكبرى في دولة قطر.

وكان بنك الدوحة أحد أبرز المشاركين هذا العام في سباق مصرف قطر المركزي للجري لمسافة 3 كيلومترات، حيث حصل وللسنة الثالثة على التوالي على الكأس تقديراً لجهوده المتميزة. وخلال هذا الربع نظّم بنك الدوحة مسابقة الكريكيت بمشاركة 15 فريقاً من موظفي البنك.

وتقديراً لأداء البنك القوي، فقد حصل على جائزة “أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في قطر” من قِبل مجلة The Asian Banker في سيدني بأستراليا. كما حصل أيضاً على جائزة “الطاووس الذهبي العالمية للمسؤولية الاجتماعية للشركات لعام 2013” تقديراً لجهوده الحثيثة في نشر الوعي الاجتماعي وسعيه الدائم لتحقيق الرفاهية العامة إضافة إلى جائزة “المبادرات البيئية” من المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية. وفي هذا السياق قال السيد سيتارامان إن بنك الدوحة يؤمن بأهمية الاستدامة البيئية ويعتبرها أحد الركائز الأساسية للتنمية الحقيقية الشاملة وأن بنك الدوحة يتطلع إلى تضافر الجهود من قبل الجميع للوصول إلى الهدف المشترك ألا وهو العيش في بيئة نظيفة وآمنة وخضراء. وفي إطار مبادرات البنك في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات، أكّد بنك الدوحة على التزامه بدعم جهود الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل تعزيز الأنشطة الرياضية لهذه الفئة من المجتمع. وضمن برنامج تعاون البنك المتواصل مع المدارس البيئية، فقد كرم البنك ست مدارس في قطر تقديراً لأنشطتها الصديقة للبيئة.