بنك الدوحة يفوز بجائزة “أفضل بنك في دولة قطر لعام 2011” من مجلة أرابيان بيزنس

Bank of the Year 2011

في لحظة من لحظات الفخر والسعادة، حصل بنك الدوحة على جائزة أفضل بنك لعام 2011 في دولة قطر من قبل مجلة أربيان بيزنس. وقد تسلم بنك الدوحة الجائزة في حفل أقيم في فندق الفور سييزونز في الدوحة بتاريخ 27 سبتمبر2011 . ويعد توزيع جوائز مجلة أرابيان بيزنس أحد أهم الأحداث في مجال الأعمال في المنطقة، والتي من خلالها تقوم المجلة باستمرار بجذب وتكريم أبرز الشخصيات والمؤسسات في مجتمع الأعمال الخليجي.

وبهذه المناسبة، تحدث السيد/ ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، قائلاً: “نحن فخورون بفوزنا بهذه الجائزة المرموقة والتي تأتي اعترافاً بقوة أعمالنا المصرفية المتكاملة، وانتشار أعمالنا على المستوى العالمي بالإضافة إلى خبرتنا المالية المميزة. ويسعدنا بشكل خاص الحفاظ على الحصول على لقب “أفضل بنك” في دولة قطر على مدار التسع سنوات الماضية من قبل مؤسسات مختلفة. ويؤكد هذا الإنجاز على المنافع والمزايا التي قدمها بنك الدوحة لعملائه الكرام وذلك من خلال تنفيذ البنك لاستراتيجيته المصرفية بثبات على مدار عدة سنوات متتالية. وسوف يركز بنك الدوحة في الفترة القادمة على مكانته كشريك مالي موثوقاً به لدى عملائه. ويحرص بنك الدوحة على جذب فرص النمو الواعدة المتاحة في السوق وذلك من خلال استثماراته المنضبطة في عملياته العالمية والخدمات والمنتجات الشاملة والعروض الجذابة التي يقدمها لعملائه وتوسيع نطاق عملياته”.

وأضاف السيد/ ر. سيتارامان: “مرة أخرى يثبت بنك الدوحة تفوقه في المواقع الجغرافية المختلفة وعبر كافة قطاعات العملاء وفي ظل الأوضاع السوقية المضطربة. وسوف يواصل البنك تفوقه وتميزه من خلال كفاءته التشغيلية ونموذج تخصيص الموجودات لديه واستراتيجيته المتميزة للتوسع الدولي بالإضافة إلى التنفيذ السلس لكافة خطط البنك واستراتيجياته”.

ويحتل بنك الدوحة الآن مكانة بارزة في المشهد المصرفي في منطقة الشرق الأوسط؛ إذ يمتلك 31 فرعًا على أعلى مستوى من الحداثة، و7 فروع إسلامية، و5 فروع إلكترونية، و13 مكتب دفع، ووحدتين مصرفيتين متنقلتين في الدوحة، ووحدة متنقلة في دبي، هذا بالإضافة إلى امتلاكه شبكة ضخمة من أجهزة الصراف الآلي تزيد عن 100 جهاز. ومن الناحية الجغرافية، تنتشر عمليات بنك الدوحة في شتى أنحاء دولة قطر، كما تمتد عمليات البنك خارج الحدود بفروع كاملة التجهيز في كل من نيويورك – الولايات المتحدة الأمريكية، ودبي – الإمارات العربية المتحدة، والكويت، إضافة إلى مكاتب تمثيلية في كل من تركيا واليابان وسنغافورة والصين وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة وألمانيا وأبو ظبي، ناهيك عن تمتعه بشبكة قوية من البنوك المراسلة.

ويقدم بنك الدوحة مجموعة شاملة من الخدمات والمنتجات المالية لا يوجد مثيل لها في منطقة الشرق الأوسط، وذلك من خلال استخدام تقنيات ترتكز على احتياجات العملاء بالإضافة إلى قنوات التسليم المبتكرة. ويقدم بنك الدوحة خدماته المالية إلى كافة قطاعات العملاء من خلال دوائره المختلفة كدائرة الخدمات المصرفية للأفراد، والخدمات المصرفية التجارية، والدوحة الإسلامي، والخزينة والاستثمار. ومن بين الشرائح التي يوليها بنك الدوحة اهتمامًا كبيرًا شريحة العملاء ذوي الملاءة المالية العالية، ويوفر البنك باستمرار خدمات جديدة تلبي احتياجات هذه الشريحة.

وقد منحت كل من وكالة موديز للتصنيف الائتماني ووكالة ستاندرد آند بورز وكابيتال إنتيليجنس ووكالة فيتش بنك الدوحة توقعات مستقبلية “مستقرة” نظرًا لمتانة الأسس التي يقوم عليها البنك وجودة الموجودات لديه واحتفاظه بمركز سيولة قوي. وقد لاقى بنك الدوحة تقدير وإشادة كبار المحللين الماليين نظرًا لمبادراته الرائدة ودوره القيادي في تطوير الخدمات المالية في منطقة الشرق الأوسط.