بنك الدوحة يفوز بجائزة “أفضل بنك في مجال التمويل التجاري في قطر للعام” ضمن جوائز “آسيان بانكنج آند فاينانس 2016”

Press Release

تقديراً لخدمات التمويل التجاري الأفضل التي يقدمها البنك والتزامه الراسخ بدعم احتياجات العملاء

امتداداً لسجله الحافل بالإنجازات والجوائز، فاز بنك الدوحة، أكبر بنك تجاري خاص في قطر، بجائزة “أفضل بنك في مجال التمويل التجاري في قطر لعام 2016″، وذلك في حفل توزيع جوائز “آسيان بانكنج آند فاينانس 2016” الذي أقيم مؤخراً في سنغافورة. وتُعد هذه الجوائز السنوية من أكثر الجوائز المرموقة في القطاع المالي في آسيا التي تُمنح تقديراً للبنوك ذات الأداء الأفضل من 22 دولة وضمن عدة فئات.

وتم التقييم في هذه الجوائز من قبل لجنة موقرة تضم نخبة من قادة القطاع المالي والمصرفي وخبراء من كبار الأعضاء من كل من شركة ديلويت، ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، وإرنست ويونغ، وبرايس ووتر هاوس كوبرز (PWC)، وشبكة مراكز العلوم والتكنولوجيا في آسيا والمحيط الهادئ (ASPAC)، وشركة “كي بي إم جي”.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة: “تمثل هذه الجائزة تقديراً لالتزامنا الراسخ بدعم الاحتياجات التمويلية لمؤسسات الأعمال في قطر. وتمتاز عمليات التمويل التجاري لدينا بإرث يمتد إلى عقود من الخبرة في إتمام المعاملات في الأسواق المحلية والشرق أوسطية والعالمية، كما أن اقتران شبكتنا الواسعة مع الكفاءة المتعارف عليها لخدماتنا يلعب دوراً فعالاً في مساعدة العملاء في تحقيق الاستفادة القصوى من الفرص التجارية والبنية التحتية”.

وأضاف الدكتور ر. سيتارامان: “يلعب التمويل التجاري الملائم دوراً هاماً في تعزيز الصادرات، وتحسين القدرة التنافسية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتسريع وتيرة النمو الاقتصادي الوطني. ويدرك بنك الدوحة هذه الحقيقة، ولذلك فقد بذلنا جهوداً دؤوبة للتأكد من أن التزامنا بدعم التمويل التجاري لا يزال محافظاً على زخمه، حتى في ظل أوضاع السوق المتقلبة والصعبة”.

كما أن الدور الريادي الذي يلعبه بنك الدوحة في مجال خدمات التمويل التجاري، أكسبه سمعة إقليمية وعالمية مرموقة على مدار ما يزيد عن 33 عاماً. ومع نهجه المركزي في إدارة العمليات الرئيسية، وقدرته على إجراء تعديلات سريعة استجابة لمتطلبات السوق المتغيرة باستمرار، فإن البنك يدعم التجارة الدولية من خلال مكاتبه التمثيلية في كل من لندن وفرانكفورت وسنغافورة وسيدني وتورونتو وهونغ كونغ وعدد من المكاتب الأخرى. ويضمن اتساع شبكة البنك، وعلاقاته مع ما يزيد عن 750 بنكاً حول العالم، تقديم أرقى الخدمات التي تتسم بالسرعة والفعالية.

وأسفر التزام بنك الدوحة بالحفاظ على مكانته في طليعة الابتكار عن منتجات أعادت تشكيل العمليات التجارية لعملائه. فعلى سبيل المثال، تمنح الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والهاتف الجوال العملاء إمكانية الوصول عن بعد إلى طيف واسع من الخدمات والوظائف، بينما يؤمن منتج “تطوير”، الحل الذي يقدمه البنك للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، خدمة متكاملة تتم في خطوة واحدة، والذي تم تصميمه لرفع القدرة التنافسية للأعمال.

يذكر أن بنك الدوحة قام مؤخراً بإطلاق منتج “تمويل سلسلة التوريد”، الحل الأول من نوعه الذي يستهدف فئة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في قطر. وقد تم تطوير هذا الحل لخدمة الشركات الصغيرة العاملة في مجال توريد السلع والخدمات إلى الكيانات التجارية الكبرى، وذلك عن طريق مدهم برؤوس أموال وسيولة تشغيلية أفضل. ويتكامل تطوير منتجات جديدة مع الأتمتة المتطورة، التي من شأنها أن تجعل إتمام الوظائف الأساسية أكثر سرعة، مثل تجهيز خطابات الائتمان والمدفوعات.